أعرب المرصد العربي لحرية الإعلام عن صدمته واستنكاره لإحالة القضاء المصري أوراق ثلاثة صحفيين إلى المفتي ﻷخذ رأيه الشرعي في الحكم عليهم بالإعدام فيما عرف بقضية التخابر مع قطر.

وأكد المرصد أن الحكم سياسي ويتنافى مع طبيعة العمل الصحفي الذي يتضمن أحيانا الحصول على وثائق وبيانات من جهات رسمية أو غير رسمية.

ودعا المرصد الهيئات المعنية بحرية الصحافة في العالم إلى التحرك لوقف "الهجمة الشرسة" ضد حرية الصحافة في مصر، والتي بلغت ذروتها باقتحام مقر نقابة الصحفيين الأسبوع الماضي.

وكانت محكمة مصرية اليوم السبت أحالت أوراق ستة متهمين -بينهم ثلاثة صحفيين- إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع الرأي في إعدامهم بالقضية التي اشتهرت في الإعلام المصري باسم قضية "التخابر مع قطر".

وحددت المحكمة يوم 18 يونيو/حزيران المقبل موعدا للنطق بالحكم عليهم وعلى خمسة آخرين متهمين في القضية، بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

ومن بين المحالة أوراقهم إلى المفتي الصحفيان في الجزيرة إبراهيم هلال وعلاء سبلان، إضافة إلى الصحفية في شبكة "رصد" الإخبارية أسماء محمد الخطيب وأحمد عبده عفيفي ومحمد عادل حامد وأحمد إسماعيل ثابت.

المصدر : الجزيرة