قال مصدر أمني لوكالة رويترز إن الشرطة قتلت الأربعاء مسلحيْن واعتقلت آخر في
مداهمة لمنزل بمنطقة المنيهلة بالضواحي الغربية للعاصمة تونس إثر مواجهات صباح اليوم.

وذكر المصدر أن الشرطة تبادلت إطلاق النار مع المسلحين بعد مداهمة بيتهم، يأتي ذلك بينما تواصل قوات الأمن تمشيط المنطقة وملاحقة آخرين يعتقد أنهم كانوا موجودين في البيت.

وفي وقت سابق، مصادر أمنية للجزيرة في تونس إنّ مواجهات جرت بين وحدات أمنية مدعومة بوحدات عسكرية وبين عناصر "إرهابية" تحصنت بمنزل في منطقة المنيهلة.

أمّا الداخلية فذكرت في بيان مقتضب أن عملية أمنية تجري في منطقة المنيهلة لكنها لم تخض في التفاصيل.

وقال مدير مكتب الجزيرة لطفي حجي إن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن هذه العملية نوعية استباقية، وتمثّلت في الهجوم على منزل يتحصن فيه من تصفهم السلطات بأنهم "إرهابيون" وأن هذه العملية لا تزال جارية مع عملية تمشيط للحي.

كما نقل حجي عن مصادر إعلامية إعلانها إصابة مسلحين لهم علاقة بعملية بنقردان التي وقعت يوم 7 مارس/آذار الماضي.

وكان مسلحون قد استهدفوا مقار عسكرية وأمنية في المدينة المتاخمة للحدود مع ليبيا -من قبل مسلحين تابعين لـتنظيم الدولة الإسلامية- ما أسفر عن مقتل العشرات أغلبهم مسلحون.

ووفق مدير مكتب الجزيرة فإن هذه العملية تأتي في إطار التعقب الدائم للمجموعات المسلحة أو ما يسمى الخلايا النائمة التي لها علاقة بـ"العمليات الإرهابية".

من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء الألمانية إن تقارير إعلامية أشارت إلى تحصن عناصر "إرهابية" في منزل بالمنيهلة وتبادل إطلاق نار مع الوحدات الأمنية.

أما إذاعة "موزاييك.أف.أم" المحلية الخاصة فقالت إن وحدات الحرس الوطني (الدرك) المدعومة بوحدات عسكرية تمكنت من القضاء على "إرهابييْن اثنين" بينما ألقي القبض على آخر، وسط تتواصل عمليات التمشيط.

وذكرت أيضا أن المواجهات قد انتهت عمليا خصوصا وأن المعلومات الأولية تفيد بأن المسلحين الفارين من بنقردان عددهم ثلاثة، وقد تم القضاء على اثنين وقُبض على الثالث.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية,الألمانية