انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء السبت من كافة المداخل الرئيسية المؤدية لبلدة قباطية شمال الضفة الغربية، بعد حصار استمر ثلاثة أيام، وتسببت مواجهات بالبلدة في إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدثة باسم جيش الاحتلال قولها "بناء على تقييم للوضع تقرر رفع الإغلاق عن قباطية".

وكانت قوات الاحتلال أغلقت مداخل البلدة وشنت حملة اعتقالات بعد عملية قام بها ثلاثة فلسطينيين من قباطية قتلوا خلالها مجندة إسرائيلية وأصابوا أخرى بجروح خطيرة قبل أن يُستشهدوا.

وأطلق جنود الاحتلال الأعيرة النارية وقنابل الغاز على مسيرة تضامنية نظمتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لدى وصولها إلى مدخل بلدة قباطية قادمة من مخيم جنين.

وكان ثلاثة فلسطينيين قد هاجموا حرس الحدود الإسرائيلي بأسلحة نارية وسكاكين على مشارف البلدة القديمة في القدس، مما أدى إلى مقتل شرطية وإصابة أخرى. وقررت الحكومة الإسرائيلية بعد الحادث إغلاق قباطية وتشديد إجراءات دخولها والخروج منها.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية