أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأنه قُتل شخص على الأقل وأصيب عشرة آخرون خلال تجدد الاشتباكات التي اندلعت في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان.

وأضاف المراسل أن عشرات العائلات فرت من المخيم باتجاه مدينة صيدا (كبرى مدن الجنوب) بعد ارتفاع حدة الاشتباكات بين مسلحين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ومقاتلين من مجموعات إسلامية والتي استُخدمت فيها الأسلحةُ الرشاشة والصاروخية.

في حين ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الاشتباكات أدت إلى مقتل شخصين على الأقل وإصابة ستة آخرين بجروح.

وتأتي هذه التطورات على خلفيّة الاشتباكات التي اندلعت مساء السبت الماضي بين حركة فتح وهذه المجموعات، والتي قُتل فيها ثلاثة من فتح وأصيب عشرون شخصا.

من جهته استقدم الجيش اللبناني تعزيزات إلى مواقعه عند مدخل المخيم، حيث إن الجيش لا يدخل إلى أي من المخيمات الفلسطينية وإنما ينصب حواجز تفتيش على مداخلها.

ويعد مخيم عين الحلوة أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان وتتولى أمنه الفصائل الفلسطينية.

وفي لبنان نحو 450 ألف لاجئ فلسطيني مسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وهم يتوزعون على 12 مخيما ويعيشون في ظروف بالغة الصعوبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات