شن الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية 14 هجوما على مواقع تابعة للنظام السوري بريف القنيطرة الشمالي، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى بين جنود النظام، وذلك بعد سقوط أربعة صواريخ في الجليل شمالي فلسطين المحتلة أطلقت من الأراضي السورية، بحسب ما تقول إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن سلاح الجو وسلاح المدفعية شنّا -حتى وقت متأخر من الليل- 14 هجمة على أهداف سورية.

ونقلت وكالة الأناضول عن الناشط السوري صهيب الرحيل قوله إن القذائف الثقيلة التي أطلقها الجيش الإسرائيلي استهدفت مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري بمحيط مدينة البعث، مركز محافظة القنيطرة جنوبي سوريا.

وذكر الرحيل أن الصواريخ الإسرائيلية استهدفت سرية عين عيشة وكتيبة محيرس وقيادة اللواء 90 التابعة جميعها للجيش السوري، إضافة لسقوط صاروخ بالقرب من الثانوية الزراعية وآخر على برج الإطفاء بمدينة البعث.

وأكد الرحيل أن قوات النظام السوري قامت على الفور بإخلاء عدد من النقاط العسكرية، تحسبا لاستمرار القصف الإسرائيلي.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قالت إن الجيش استنفر قواته على الحدود الشمالية، عقب سقوط أربعة صواريخ الخميس على منطقة الجليل الأعلى، وبدأت الطائرات تحلق فوق أجواء الجولان المحتل.

ولفت الرحيل إلى أن "مصدر القذائف التي سقطت على الجانب الإسرائيلي من الجولان، هو قوات النظام السوري، التي كانت تقصف المناطق الخاضعة للمعارضة السورية، فسقطت القذائف بالخطأ على الهضبة المحتلة".

وقد اتهمت إسرائيل حركة الجهاد الإسلامي بإطلاق الصواريخ من المنطقة بتوجيه من النظام السوري وإيران، في حين نفت الحركة الاتهامات الإسرائيلية، مؤكدة أن عملياتها ضد إسرائيل تتم من داخل فلسطين فقط.

المصدر : الجزيرة + وكالات