واجه نحو ثلاثين ألفا من عناصر الجيش العراقي والمليشيات اليوم الاثنين صعوبة في التقدم باتجاه مدينة تكريت شمالي بغداد وسط مقاومة من تنظيم الدولة الإسلامية، في حين أعلنت مصادر إيرانية عن تواجد قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني مع القوات المهاجمة.

وقالت فضائية العراقية الحكومية ومصادر عسكرية إن القوات المشاركة في الهجوم الذي بدأ فجر اليوم تهاجم مدينة تكريت (130 كلم شمالي بغداد) من عدة محاور، مشيرة إلى استخدام المدفعية الثقيلة والطيران.

وأضافت الفضائية العراقية أنه تم إخراج مسلحي تنظيم الدولة من بعض المناطق خارج تكريت، بيد أنها لم تشر إلى دخول القوات المهاجمة أيا من أحياء المدينة التي استولى عليها تنظيم الدولة في يونيو/حزيران الماضي.

وتحدثت مصادر عراقية في وقت سابق اليوم عن سيطرة القوات المهاجمة على حي البوعبيد غربي تكريت، وعن اشتباكات في حي القادسية. وبحسب المصادر نفسها، فإن القوات تمكنت صباح اليوم من استعادة السيطرة على مبنى أكاديمية الشرطة جنوبي تكريت، وستنطلق منه نحو مركز المدينة بعد أن تقوم بإزالة الألغام التي زرعها التنظيم.

وكانت مصادر عراقية قد قالت في وقت سابق إن ثلاثين ألفا من عناصر الجيش والشرطة ومليشيات الحشد الشعبي والصحوات يشاركون في الهجوم، وأضافت أن طائرات حربية عراقية تنفذ ضربات جوية، في حين تحدثت وكالة إيرانية عن تحليق طائرات مسيرة (دون طيار) فوق المدينة.

بدوره، قال قائد عمليات محافظة صلاح الدين عبد الوهاب السعدي إن العملية تسير كما هو مخطط لها، مشيرا إلى أن الاشتباكات تتركز شرقي المدينة.

وفي الوقت الذي كانت فيه القوات المهاجمة تحاول التقدم من سامراء نحو تكريت، دعا قائد مليشيات الحشد الشعبي هادي العامري سكان تكريت إلى إخلاء المدينة خلال 48 ساعة. ويستهدف الهجوم كذلك بلدة الدور الواقعة جنوبي تكريت وبلدة العلم شماليها.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن مصادر مطلعة أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني وصل إلى محافظة صلاح الدين لتقديم الاستشارات للقادة العراقيين، في حين ذكرت تقارير أنه موجود في المحافظة منذ السبت الماضي.

وكان سليماني قد ظهر في صور وأشرطة فيديو وهو يشارك في قيادة المليشيات العراقية في معارك سابقة، لكنها المرة الأولى التي يعلن فيها مصدر إعلامي إيراني رسمي عن وجوده في العراق للمشاركة في المعارك ضد تنظيم الدولة.

تنظيم الدولة شن هجمات وصفها بالاستباقية على القوات العراقية قرب سامراء (ناشطون)

هجمات استباقية
وبالتزامن مع بدء الهجوم، أعلن تنظيم الدولة أنه شن خلال الساعات الأخيرة هجمات استباقية على تجمعات للقوات الحكومية ومليشيات الحشد الشعبي في منطقتي سور أشناس والرصاصي شمالي مدينة سامراء (40 كلم جنوبي تكريت).

وقالت مصادر للجزيرة إن 11 من عناصر الشرطة العراقية والحشد الشعبي قتلوا وجرح 43 آخرون في معارك مع تنظيم الدولة شمالي سامراء، وذلك في إطار الهجوم الذي بدأته القوات العراقية.

من جهتها، قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن صهريجا مفخخا انفجر اليوم في قوة عراقية بمنطقة الجلام شمالي سامراء، مما أسفر عن مقتل سبعة وإصابة 15 آخرين من عناصر الجيش ومليشيات الحشد الشعبي.

وكان تنظيم الدولة قد قال عبر نشرته الإخبارية الدورية إن عناصره مستعدون لمواجهة القوات العراقية المتقدمة. يشار إلى أن القوات العراقية فشلت العام الماضي أكثر من مرة في استعادة تكريت من تنظيم الدولة.

وتقول مليشيات الحشد الشعبي بقيادة هادي العامري، إن استعادة تكريت ستكون بمثابة انتقام لمئات الجنود الذين قتلهم تنظيم الدولة العام الماضي بعد أسرهم من قاعدة سبايكر القريبة منها.

المصدر : وكالات,الجزيرة