قال وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية إن جوهر المشكلة في سوريا يكمن في سياسات النظام السوري التي وصفها بالوحشية, وأضاف أن الغارات الجوية لا تكفي وحدها للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

وشدد العطية خلال مشاركته في منتدى ترعاه مجلة ذي أتلانتيك على أنه لا يمكن التحالف مع نظام بشار الأسد لمكافحة ما يسمى الإرهاب, في إشارة إلى ما يقال عن إمكانية التعاون العسكري بين الولايات المتحدة والنظام السوري في مواجهة تنظيم الدولة.

وقال الوزير القطري إن الناس في المنطقة لا تتعاطف مع تنظيم الدولة لكنهم يحاولون تذكير الجميع بأصل المشكلة, ودعا إلى عدم تحويل الأنظار عن السبب الحقيقي للوضع في سوريا لأن "مقتل حوالي 300 ألف شخص, وسقوط البراميل المتفجرة التي تلقيها طائرات النظام السوري على النساء والأطفال والشيوخ دون تمييز يؤكد وحشية النظام السوري".

وأضاف أنه "بعد أربع سنوات من قتل السوريين لا يمكن أن نقول إنه بإمكان النظام السوري أن يكون حليفا في محاربة المجموعات الإرهابية، فقد كان النظام بمثابة مغناطيس اجتذب تلك المجموعات الإرهابية".

كما حذر العطية من مغبة توجيه رسائل سلبية لشعوب المنطقة العربية، إذا ما تقرر الاحتكام إلى صناديق الاقتراع, وقال "هل تريد أن تبعث إليهم برسالة تقول إنه إذا انخفضت شعبية رئيس دولة أوروبية مثلا إلى أقل من 10% يجب أن يسمح لجيش تلك الدولة أن يتدخل لإزاحة ذلك الرئيس من السلطة؟ هل هذه هي الرسالة التي يجب توجيهها إلى الناس؟".

المصدر : الجزيرة