حذرت منظمة أوكسفام -ومقرها بريطانيا- من أن عملية إعادة إعمار قطاع غزة قد تستغرق مائة عام، طبقا للمعدلات الحالية، لإدخال مواد البناء، إن لم يتم رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.

وأكدت المنظمة الدولية أن أكثر من مائة ألف من النازحين -ونصفهم أطفال- يقطنون في مراكز إيواء مساكن مؤقتة.

وأشار مكتب المنظمة بقطاع غزة إلى أن ما وصل القطاع، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، من مواد للإعمار، أقل من ربع في المائة من الشاحنات المحملة بمواد البناء الأساسية والضرورية.

وفي هذا السياق، اعتبر شاهين شوغتاي نائب رئيس الإغاثة الإنسانية بمنظمة أوكسفام، في مقابلة مع الجزيرة من أوكسفورد، أن السبب الرئيسي وراء تأخر الإعمار هو الحصار.

وأشار لوجود أكثر من مائة منزل مدمر، إضافة لما دمر من بنى تحتية ومدارس ومستشفيات. ويوضح أن الحصار لا يسمح بمرور سوى كميات محدودة، وبالتالي فإن الوقت الذي يحتاجه القطاع لإعادة الإعمار بهذه الكميات سيستغرق مائة عام.

ودعا شوغتاي المجتمع الدولي إلى الضغط على أطراف الصراع، وخاصة إسرائيل، لرفع الحصار عن قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات