رحب وزير الدفاع الأميركي الجديد آشتون كارتر باستعداد الكويت لاستضافة القوات الأميركية و قوات التحالف الدولي التي تشارك في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية, ووعد بإلحاق "هزيمة نهائية" بالتنظيم.

وقال بيان أصدره البنتاغون على لسان كارتر الموجود في الكويت حاليا إن التحالف الدولي يضغط على تنظيم الدولة في العراق وسوريا من الكويت وغيرها من المناطق، وإن إلحاق الهزيمة به في النهاية ليست محل شك على حد تعبيره.

وأضاف "في ما يتعلق بأي وسيلة نستخدمها لاستكمال هزيمة تنظيم الدولة أعتقد أننا نحتاج أن نكون مقتنعين بأن أي استخدام لقواتنا يجب أن يكون ضروريا وفعالا وأننا أعدنا التفكير فيه ليس في الخطوة الأولى فقط بل الثانية والثالثة.

ومضى يقول "وهذه هي الأشياء المتعلقة بذلك السؤال أو أي سؤال طرح علي كوزير للدفاع في ما يتعلق باستخدام القوة، أود أن أعيد التاكيد بأننا فكرنا في الأمر جيدا".

وكانت مصادر قد ذكرت للجزيرة أن كارتر سيلتقي قيادات الجيش الأميركي في قاعدة "عريفجان" بالكويت، للتباحث في تطورات المعركة ضد تنظيم الدولة.

وينتظر أن يقدم كارتر تقريرا يتحدث فيه عن أهمية تدخل القوات الأميركية في معارك داخل العراق، في ظل تصريحات عن عملية عسكرية وشيكة لاسترداد مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة.

وقال كارتر مخاطبا القوات الأميركية في قاعدة عريفجان قبيل انطلاق الاجتماع، إن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة "يدفع تنظيم الدولة الإسلامية بفاعلية بعيدا عن الكويت وعن أماكن أخرى"، وأضاف "لا تشكّوا أبدا في أننا سنلحق بهم هزيمة نهائية".

وأشار كارتر إلى أنه دعا إلى الاجتماع مع المسؤولين العسكريين والمدنيين "للجلوس حول طاولة والتحدث عن سائر أبعاد هذه الحملة".

ولن تشمل المحادثات فقط الحرب في سوريا والعراق حيث ينفذ التحالف ضربات يومية بقيادة الولايات المتحدة، بل ستشمل نطاقا إقليميا أوسع، بحسب الوزير. وقال في هذا السياق إن "تنظيم الدولة لا يشكل خطرا على العراق وسوريا فقط، إنه خطر على نطاق أوسع في المنطقة".

وكان كارتر -الذي أدى اليمين الثلاثاء الماضي ليصبح رابع وزير للدفاع في عهد الرئيس باراك أوباما- وصل إلى الكويت مساء أمس الأحد قادما من أفغانستان، وهو يأمل في أن تساعد محادثاته في الكويت في تقييم الحرب على تنظيم الدولة التي ورثها عن سلفه.

المصدر : الجزيرة + وكالات