نظمت حركة النهضة التونسية السبت مسيرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية التي فجرت احتجاجات ومواجهات منذ مطلع الشهر الماضي. 

ورفع المتظاهرون في المسيرة -التي خرجت بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس- أعلام تونس وفلسطين وشعارات تندد بالجرائم الإسرائيلية، وأخرى تطالب الشعوب العربية والإسلامية بمساندة الفلسطينيين.

واعتبر عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة في كلمة ألقاها خلال المسيرة، أن القضية الفلسطينية ستبقى في قلوب الشعوب العربية والإسلامية رغم كل الأزمات والصراعات الداخلية التي تعيشها. 

من جهته اعتبر القيادي في الحركة عبد الكريم الهاروني في تصريح لوكالة الأناضول، أن "انتصار الثورة والديمقراطية والتنمية والنهضة في تونس دعم للقضية الفلسطينية". 

وأكد الهاروني أن تونس "لن يأتي منها أي تطبيع مع الكيان الصهيوني"، وأضاف "لا نطبع لا مع طغاة ولا محتلين ولا انقلابيين ولا إرهابيين". 

وأشار إلى أن تحرير فلسطين "سوف يمر عبر تحرير العالم العربي"، وأن "الثورة التي انطلقت في تونس لن تحط رحالها إلا في القدس الشريف". 

يشار إلى أن نحو ثمانين فلسطينيا استشهدوا برصاص الاحتلال منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بزعم أنهم قاموا بهجمات طعن أو دعس في الضفة الغربية والقدس والبلدات العربية داخل الخط الأخضر.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة