ارتفع عدد ضحايا العاصفة الثلجية وموجة البرد التي تجتاح منطقة الشرق الأوسط، إذ أدى تواصل تساقط الثلوج وفقدان وسائل التدفئة إلى وفيات جديدة في لبنان وسوريا وقطاع غزة، حيث غرقت عدة منازل بفعل تهاطل الأمطار.

وأعلن مراسل الجزيرة في لبنان عن وفاة لاجئ فلسطيني في الستين من العمر جراء البرد في منطقة كفر مشكي في قضاء راشيا في البقاع (جنوب شرقي لبنان).

وقال الصليب الأحمر اللبناني إنه عثر على الرجل جثة هامدة في خيمته التي يقيم فيها منذ سنوات بمفرده، وبذلك يرتفع عدد الوفيات جراء موجة الصقيع التي تضرب لبنان إلى سبعة أشخاص، منهم ستة لاجئين سوريين.

أما في جنوب سوريا، فلم تختلف الحال كثيرا، حيث يواجه نازحو مخيم البريقة بريف القنيطرة ظروفا مأساوية، فالثلج يحاصر الخيام منذ عدة أيام وسط انعدام وسائل التدفئة والوقود وندرة الغذاء.

وقال مصدر طبي سوري إن خمسة أطفال -بينهم رضيع- توفوا أمس في مدينة دوما، بـريف دمشق، بسبب البرد ونقص الغذاء منذ بداية العاصفة الثلجية.

من جهتها، قالت وكالة مسار برس إن طفلة لقت حتفها جراء البرد القارس في بلدة دير العصافير بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

أوضاع مأساوية
وفي أقصى الشمال الغربي لسوريا قرب الحدود مع تركيا، يعيش الآلاف أوضاعا مأساوية في ما يشبه مخيمات عشوائية تنتشر بين أشجار الغابات الجبلية، على أطراف جبلي التركمان والأكراد، وزادت العاصفة الثلجية التي تجتاح المنطقة معاناة هؤلاء.

video

من جانبها، أعلنت الحكومة السورية المؤقتة أمس تشكيل "غرفة إدارة أزمة الشتاء"، لتأمين احتياجات اللاجئين، حسب بيان نشرته على موقعها الرسمي، ونقلته وكالة سمارت للأنباء.

وأوضح البيان أن الغرفة ستكون "في حالة انعقاد دائم لمتابعة وضع اللاجئين، وتقديم البيانات المتعلقة باحتياجاتهم لجهات الدعم".

وقال نادر عثمان نائب رئيس الحكومة إنه "تم تخصيص مبلغ مليون دولار من المنحة القطرية المقدمة لوحدة تنسيق الدعم للغرفة".

منخفض وتأثيرات
أما في جنوبي قطاع غزة، فقد توفيت رضيعة فلسطينية أمس الجمعة جراء إصابتها بنوبة برد شديدة بفعل المنخفض الجوي العميق المُسمى "هدى".

وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية لوكالة الأناضول إن الطفلة الفلسطينية رهف أبو عاصي من سكان منطقة الزنة (شرقي مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة)، والبالغة من العمر ثلاثة أشهر، "توفيت نتيجة البرد الشديد، وعدم قدرتها على التنفس.

وكان طفل فلسطيني من مدينة طولكرم (شمال الضفة الغربية) توفي في وقت متأخر من ليل أمس الأول، وأصيب 36 آخرون منذ بدء العاصفة الثلجية، بحسب بيان للدفاع المدني الفلسطيني.

وبدأت عائلات فلسطينية منذ الثلاثاء الماضي النزوح من منازلها الواقعة في مناطق منخفضة تخوفا من آثار المنخفض الجوي.

ومنذ مساء الثلاثاء الماضي، تضرب عاصفة ثلجية عدة دول بمنطقة الشرق الأوسط، أطلقت عليها دوائر الأرصاد الجوية الأردنية والفلسطينية اسم "هدى"، بينما أطلقت عليها الأرصاد الجوية في لبنان اسم "زينة".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة