قال متحدث عسكري إسرائيلي اليوم الأربعاء إن مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة ما زالت لديهم عشرات الصواريخ الطويلة المدى التي تمكنهم من ضرب أهداف في عمق إسرائيل على مسافات أبعد من كل هجماتهم السابقة.

وقال متحدث عسكري إن صاروخ أرض أرض من نوع "أم302" أطلق من غزة في وقت متأخر يوم الثلاثاء أصاب مدينة عدرا الساحلية الإسرائيلية على بعد 96.5 كيلومترا شمالي القطاع. وقال الجيش الإسرائيلي إن الصاروخ سقط في شارع قرب منزل، لكنه لم يسفر عن إصابات.

وأشارت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس إلى أنها استهدفت لأول مرة مطار نيفاتيم العسكري قرب تل أبيب، وهو يبعد عن غزة أكثر من سبعين كلم.

من جهته، أكد المتحدث باسم الجيش العقيد بيتر ليرنر "ندرك أن هناك بضع عشرات أخرى من هذه الصواريخ داخل قطاع غزة من المحتمل أنها يمكنها الوصول إلى تلك المسافة الطويلة".

وأضاف أن صواريخ أم302 مماثلة لشحنة صواريخ سورية الصنع مصدرها إيران اعترضتها إسرائيل بالبحر في مارس/آذار الماضي، حسب روايته.

وكانت كتائب القسام قد أطلقت عدة صواريخ طويلة المدى من نوع "أم75 " في اتجاه مدينة تل أبيب وضواحيها والقدس المحتلة، كما أعلنت أمس عن استعمال صاروخ  "آر160"  لأول مرة في قصف حيفا.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أيضا مسؤوليتها عن قصف تل أبيب بصاروخ "براق70" بعيد المدى الذي يستخدم لأول مرة كما قالت الحركة في بيان لها.

المصدر : رويترز