صادقت بلدية القدس الإسرائيلية على بناء 186 وحدة استيطانية في مدينة القدس المحتلة، حسبما كشفت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، وبحسب المنظمة يشمل المخطط تشييد أربعين وحدة في مستوطنة "بسغات زئيف" و146 في مستوطنة جبل أبو غنيم جنوبي القدس المحتلة.

مجمع استيطاني أقامته إسرائيل في جبل أبو غنيم بالقدس قبل سنوات (رويترز-أرشيف)

كشفت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية أن بلدية القدس صادقت على بناء 186 وحدة استيطانية في مدينة القدس المحتلة. وبحسب المنظمة، يشمل هذا المخطط تشييد أربعين وحدة في مستوطنة "بسغات زئيف" و146 في مستوطنة جبل أبو غنيم جنوبي القدس المحتلة. 

من جهته، أكد عضو في بلدية القدس بيبي الألو -وهو عضو يساري من حزب ميريتس في بلدية القدس- أنه تم إعطاء الموافقة النهائية لبناء هذه الوحدات السكنية.

وقال الألو إن قرار بناء مستوطنات "إشكالي من وجهة نظر الفلسطينيين وأيضا الأميركيين والمجتمع الدولي".

ومن ناحيته، انتقد المتحدث باسم حركة السلام المناهضة للاستيطان ليئور إميحاي هذا القرار، قائلا هذا قرار محزن من بلدية القدس التي أعلنت -بموافقة الحكومة- عن بناء المستوطنات في القدس الشرقية، بينما ينشغل المجتمع الدولي بمحاولة إنقاذ المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ويأتي هذا الإعلان عن بناء وحدات استيطانية جديدة بينما أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل يومين خلال تواجده في واشنطن أنه سيطالب بتجميد البناء الاستيطاني في حال اقترحت الولايات المتحدة تمديد مدة المفاوضات الجارية حاليا مع إسرائيل والمقرر أن تنتهي أواخر شهر أبريل/نيسان المقبل.

يذكر أن إسرائيل كانت وافقت بداية الشهر الماضي على خطط لبناء 558 وحدة استيطانية جديدة في أحياء استيطانية منها 386 في جبل أبو غنيم و136 في نيفي ياكوف و36 وحدة في بسغات زئيف. 

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وضمتها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتعتبر إسرائيل أن القدس بشطريها هي عاصمتها "الأبدية والموحدة"، بينما ترغب السلطة الفلسطينية في جعل القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم المقبلة. ويقيم نحو مائتي ألف مستوطن في أحياء استيطانية شرقي القدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات