أمهل تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الولايات المتحدة ثلاثة أيام لتنفيذ مطالبه، مهددا بإعدام مصور صحفي أميركي محتجز لديه في اليمن منذ أكثر من عام.

وقال التنظيم في بيان بث على شريط فيديو على صفحته بموقع "تويتر" وقرأه القيادي في القاعدة نصر بن علي الآنسي إنه يمهل واشنطن ثلاثة أيام لتنفيذ مطالبه التي تعلمها جيدا، وإلا فإن الرهينة الأميركي لوك سومرز سيلاقي مصيره المحتوم"، دون أن يوضح هذه المطالب.

وتحدث الآنسي في الشريط عما سماها الجرائم الأميركية ضد العالم الإسلامي، ونوه بتنفيذ القوات الأميركية مداهمات في اليمن كان آخرها عمليتهم التي وصفها بالفاشلة في حضرموت شرق البلاد نهاية الشهر الماضي، التي قتل فيها عدد من عناصر القاعدة، في إشارة إلى مشاركة قوات أميركية خاصة مع الجيش اليمني في تحرير رهائن كانوا محتجزين لدى تنظيم القاعدة.

وكانت اليمن أعلنت مقتل سبعة من عناصر القاعدة في العملية وتحرير سبعة رهائن يمنيين وسعودي.

بينما قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن المستهدف من تلك العملية كان تحرير الرهينة الأميركي، وأن عشرين من قوات خاصة أميركية شاركت في العملية.

وظهر في الفيديو سومرز (33 عاما) وهو يناشد بضرورة مساعدته لإخراجه من الاحتجاز.

وقال سومرز إن أكثر من عام قد مر منذ اختطافه في صنعاء، مشيرا إلى أنه يبحث عن أي مساعدة لإخراجه من هذا الوضع، لأن حياته في خطر.
 
وأضاف "أنا جالس هنا وأسأل .. لو كان هناك أي شيء يمكن فعله رجاء افعلوه الآن".

يشار إلى أن مسلحين اختطفوا سومرز في صنعاء في سبتمبر/أيلول 2013.

واليمن حليف أساسي للولايات المتحدة في حملتها ضد القاعدة ويجيز لها شن هجمات بواسطة طائرات بدون طيار ضد مواقع للتنظيم على أراضيه.

وتعد الولايات المتحدة تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب أخطر فروع القاعدة.

المصدر : وكالات