الاحتلال يهدم منزلا وتوابعه بحي الطور المقدسي
آخر تحديث: 2014/10/21 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روحاني: سنتصدى بحزم لأي طرف ينتهك الاتفاق النووي مع إيران
آخر تحديث: 2014/10/21 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/28 هـ

الاحتلال يهدم منزلا وتوابعه بحي الطور المقدسي

عائلة زرعي طالبت جنود الاحتلال بإمهالها بعض الوقت لإخلاء المنزل من محتوياته ولكن دون جدوى (الجزيرة نت)
عائلة زرعي طالبت جنود الاحتلال بإمهالها بعض الوقت لإخلاء المنزل من محتوياته ولكن دون جدوى (الجزيرة نت)

أسيل جندي-القدس

هدمت قوات الاحتلال صباح اليوم الثلاثاء منزلا لعائلة زرعي على أطراف بلدة الطور بالقدس المحتلة بحجة عدم الترخيص، وذلك في إطار مساع إسرائيلية لإفراغ المنطقة من سكانها العرب تحضيرا لبناء مستوطنات.

وكانت قوات من الجيش والشرطة الإسرائيليين أجبرت العائلة على إخلاء المنزل خلال دقائق تمهيدا لهدمه. ويأوي المنزل 23 فردا، معظمهم من الأطفال.

تقول صاحبة المنزل هدى زرعي (48 عاما) إنها تفاجأت بقوة كبيرة من جيش الاحتلال تأمرها بإخلاء المنزل فورا لهدمه، وأضافت أنها حاولت جهدها إقناع الجنود بإعطائها بعض الوقت لإفراغ المنزل من محتوياته، إلا أن طلبها قوبل بالرفض.

وأضافت هدى أنها المعيلة لأسرتها بعد وفاة زوجها، وتكسب قوتها من رعي الأغنام وبيع منتوجاتها، مشيرة إلى أنها تنحدر من أصول بدوية.

ولفتت إلى أن الاحتلال يضيق على أسرتها وعلى أمثالها من الأسر بشكل كبير لتهجيرهم من سفوح القدس الشرقية.

من جهته قال عودة زرعي (25 عاما) إن المنزل تم بناؤه قبل ثلاثين عاما، وبدأ التضييق بفرض مخالفات باهظة عليه لتكون نهايته الهدم اليوم، إلا أن قوات الاحتلال لم تكتف بهدم المنزل فقط وإنما أقدمت على هدم حظيرة الأغنام والدواجن التي تملكها العائلة.

محتويات استطاع السكان إخراجها من المنزل قبل هدمه (الجزيرة نت)

ترويع
واستيقظ أطفال حي "مغاير جراح الطور" صباح اليوم على أصوات جنود وجرافات الاحتلال والضجيج والعنف الذي رافق هدم المنزل.

تقول الطفلة لين زرعي (4 أعوام) إنها شاهدت عددا كبيرا من جنود الاحتلال عندما استيقظت صباحا وكانوا يهدمون منزل عمتها، وشعرت بالخوف الشديد خشية أن يطلق جنود الاحتلال الرصاص باتجاهها.

يذكر أن قوات الاحتلال طوقت أطراف حي الطور المحاذية للشارع الرئيسي منذ ساعات الصباح الباكر، بينما باشرت هدم المنزل الذي يقع في تجمع يقطنه 300 مواطن يعيشون على رعي الأغنام وبيعها، ويتعرضون لتضييق شديد بهدف طردهم من سفوح القدس الشرقية وتهجيرهم إلى منطقة الأغوار، لتسهيل إقامة المخطط الاستيطاني الضخم (إي1) الذي يهدف إلى تشكيل تواصل عمراني بين مستوطنة معالي أدوميم ومدينة القدس.

المصدر : الجزيرة

التعليقات