استشهدت طفلة فلسطينية تبلغ خمس سنوات من العمر متأثرة بجراح أصيبت بها إثر دهسها بسيارة من قبل مستوطن يهودي قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، في حين أصيبت بالحادث نفسه طفلة أخرى في العمر نفسه، وذلك بحسب شهود عيان ومصدر طبي فلسطيني.

وقال مدير قسم الطوارئ في مجمع رام الله الطبي سمير صليبا، إن الطفلة -وتدعى إيناس دار خليل- توفيت متأثرة بجراحها التي أصيبت بها نتيجة دهسها.

وأوضح صليبا أن الطاقم الطبي حاول جهده إنقاذ الطفلة الشهيدة إلا أن محاولتهم باءت بالفشل فلفظت الطفلة أنفاسها الأخيرة، أما بالنسبة للطفلة الأخرى -وتدعى تولين عصفور- فقال صليبا إن وضعها الصحي مستقر.

وأصيبت الطفلتان ظهر اليوم الأحد بجراح خطيرة، ودخلتا في غيبوبة إثر تعرضهما للدهس من قبل مستوطن يهودي قرب بلدة سنجل شمالي رام الله، بحسب شهود عيان.

وأفاد شهود عيان بأن مستوطنا يهوديا دهس الطفلتين في الشارع العام قرب بلدة سنجل، مما أدى إلى إصابتهما بجراح نقلتا على إثرها للعلاج في مجمع رام الله الطبي.

وفيما لم يتضح على الفور ما إذا كان المستوطن قد تعمد دهس الطفلتين أم أنه مجرد حادث غير مقصود، قال أحد الشهود إن المستوطن لاذ بالفرار.

وقالت مصادر محلية في قرية سنجل لمراسلة الجزيرة نت ميرفت صادق، إن الطفلتين إيناس دار خليل وتولين عصفور كانتا في طريق العودة من روضة الأطفال إلى بيتيهما عندما دهسهما مستوطن إسرائيلي بسيارته على المدخل الرئيس للقرية ولاذ بالفرار.

وذكرت القناة السابعة الإسرائيلية أن مستوطنا أبلغ شرطة الاحتلال عن دهسه طفلتين فلسطينيتين على شارع رقم 60 في مقطع الطريق بين مستوطنتي "عوفرا وشيلا" المقامتين على أراضي قريتي سنجل وترمسعيا شمالي رام الله.

وقالت القناة إن المستوطن لم يتوقف في المكان للمساعدة واكتفى بإبلاغ الشرطة الإسرائيلية، بينما قام الهلال الأحمر الفلسطيني بنقل الطفلتين إلى مستشفى رام الله. 

وجاء الحادث بعد يومين من قتل الجيش الإسرائيلي الطفل بهاء بدر (13 عاما) وإصابة آخرين لدى اقتحامه قرية بيت لقيا غربي رام الله مساء الخميس الماضي، حيث تعرض الطفل بدر لرصاصة قاتلة في القلب مباشرة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة