مداخلة من السيد محمد مرسي
الموضوع: الحزب الوطني الديمقراطي - مصر

يشير كاتب التقرير الخاص حول الحزب الوطني الديموقراطي المصري بوضوح إلى الخلل في فهم هذا الحزب لمعنى كيان ديموقراطي. والأكثر إزعاجا هو الحقيقة بأن هذا الحزب قد تترس وتداخل في كل مؤسسات الدولة إلى الدرجة التي يمكن أن نقول معها أنه لم يعد في مصر سوى حزب واحد فقط. وإني لأتساءل في هذا السياق، هل كاتب التقرير يرى تنوعا أيدولوجيا كافيا(بمعنى اعتقاد راسخ في الممارسات الديموقراطية) داخل الحزب الديموقراطي يمكن أن يشكل الأساس لحدوث انشقاق في الحزب ومن ثم تفككه إلى حزبين أو ثلاثة تؤمن بالممارسة الديموقراطية، حتى وإن لم تذكر كلمة ديموقراطي في مسمى الحزب؟