رياك مشار

انشق رياك مشار -وينتمي لقبيلة النوير- عن الحركة الشعبية لتحرير السودان عام 1991، وأسس مع بعض المنشقين على قرنق ما عرف بمجموعة الناصر (نسبة إلى مدينة الناصر في جبال النوبة). كما أسس الحركة الموحدة عام 1992، ثم حركة استقلال جنوب السودان عام 1995.

وقاد عملية تفاوض مع حكومة البشير آلت إلى ما عرف باتفاقية الخرطوم للسلام 1997، وقد وقعت هذه الاتفاقية أربعة فصائل جنوبية تعرف بمجموعة الناصر التي تم التنسيق بينها، وأسفرت هذه الاتفاقية عن إنشاء مجلس تنسيق الولايات الجنوبية الذي عين مشار رئيسا له.


- ولد عام 1952 وتخرج من كلية الهندسة بجامعة الخرطوم ودرس الهندسة الصناعية بالجامعات البريطانية
- التحق عام 1983 بحركة التمرد وانشق عنها عام 1991 ليعود إليها عام 2000
- وقع عام 1997 اتفاقية الخرطوم للسلام مع حكومة البشير مساعد رئيس الجمهورية ورئيس مجلس تنسيق ولايات الجنوب

استقال مشار من مناصبه الحكومية في فبراير/ شباط 2000 متهما الخرطوم بإرسال قوات لمحاربة مقاتليه في الجنوب.

وسعت دول (على رأسها أميركا) ومنظمات غير حكومية مع مطلع هذا القرن إلى مساندة ورعاية عقد اتفاق بين جون قرنق ورياك مشار وإزالة كل أسباب سوء التفاهم بين قبيلتيهما الدينكا والنوير، تمهيدا لبناء جبهة جنوبية ذات قاعدة عريضة ولها أذرع عسكرية وسياسية، بهدف محاصرة أقوى مؤيدي الحكومة في المنطقة وهو اللواء فاولينو ماتيب (من قبيلة النوير) ذو النفوذ القوي في ولاية الوحدة التي يوجد بها أكبر احتياطي نفط بالسودان.

أعلن مشار في 28 مايو/ أيار 2001 عودته لصفوف التمرد بعد قطيعة دامت 9 سنوات مع حليفه السابق جون قرنق، وحل نتيجة هذا الإجراء تنظيم الجبهة الديمقراطية لشعوب السودان ليؤسس تنظيما جديدا باسم الجبهة الشعبية السودانية للديمقراطية، ومنضما إلى الجيش الشعبي لتحرير السودان.

عرف عن مشار تحفظه على المبادرة المصرية الليبية بشأن حل قضية جنوب السودان المقدمة عام 1999 التي تنص على ضرورة إبقاء وحدة السودان، ومال إلى مبادرة السلام التي قدمتها الإيغاد، واتهم مصر وليبيا بمحاولة إفشال هذه المبادرة الأفريقية التي تدعمها الولايات المتحدة.
_______________
المصادر:
1 - أرشيف الجزيرة نت
2 - مشكلة الجنوب وجهود السلام
3 - مشار والاستقالة
4 - جون قرنق: الالتزام بالوحدة: رؤية السودان الجديد
5 - Les ennuis de Riak Machar
6 - Peace agreement