مقدم الحلقة:

أيمن جادة

ضيف الحلقة:

عبد الحميد بن رحومة: مدرب ولاعب دولي سابق

تاريخ الحلقة:

18/01/2003

- آخر أخبار الملاكم الشهير نسيم حميد
- لمحة تاريخية عن المنتخب الفرنسي لكرة القدم

- طبيعة سباقات الدراجات النارية وتاريخها

- الجذور العربية لرياضة الهوكي على العشب

- حظوظ العرب في بطولة العالم لكرة اليد القادمة في البرتغال

- قصة فوز جوزيف بلاتر برئاسة الفيفا

- نشأة وتاريخ فريق هارلم الأميركي لكرة السلة

- ملاعب كرة القدم في السودان

- تاريخ وقانون رياضة الغولف

- كرة القدم المجرية بين التألق في الخمسينيات والتدهور الحالي

- تاريخ وتطور عملية إيقاد الشعلة الرئيسية للدورات الأولمبية

أيمن جاده: تحية لكم من (الجزيرة) مشاهدي الكرام، وأهلاً بكم مع هذا البرنامج الشهري (سؤال في الرياضة).

هذا برنامج -كما تعلمون- يهدف لتثقيف المهتمين بالرياضة وزيادة معرفتهم من خلال إجابة طلباتكم، والرد على أسئلتكم ومناقشة رغباتكم في هذا الإطار، وبالتالي فإن هذا البرنامج -على العموم- يتعامل مع قضايا غير زمنية، وليس مع القضايا الآنية، لكن هذه ليست قاعدة بالطبع، إذ لا مانع في أن نهتم ببعض القضايا الوقتية مثلما نفعل في هذه الحلقة وعلى سبيل المثال مع بطولة العالم لكرة اليد التي ستنطلق هذا الأسبوع في البرتغال بمشاركة سبعة منتخبات عربية، هذا إذاً من ضمن فقرات هذه الحلقة، ولكن لماذا أطيل عليكم؟ دعونا ندخل في صلب الموضوع، ونستعرض أولاً أبرز ملامح هذه الحلقة ثم نواصل الحديث.

-أين اختفى بطل الملاكمة البريطاني من أصل يمني نسيم حميد؟ وهل صحيح أنه اعتزل الملاكمة؟

-ما هي حظوظ المنتخبات العربية في بطولة العالم لكرة اليد في البرتغال؟ وماذا يُنتظر منها؟

-ما يجب أن تعرفه عن سباقات الدراجات النارية المتنوعة وفئاتها المختلفة.

-لقطات استعراضية لا تنسى لنجوم فريق هارلم الأميركي لكرة السلة.

-والقصة العجيبة للمنتخب المجري لكرة القدم الذي سحر العالم في بداية الخمسينيات، ثم اندثر كلمح البصر.

آخر أخبار الملاكم الشهير نسيم حميد

أيمن جاده: ولدينا أشياء أخرى بالطبع إن سمح بذلك الوقت، نبدأ من أول الطلبات من الأخ المشاهد محمود الشيخ من القدس في فلسطين، وأيضاً من الأخ المشاهد أحمد سعيد الذي لم يحدد بلده في بريده الإلكتروني، وهو ما نطالب به الأعزاء دائماً الذين يراسلونا عبر البريد الإلكتروني بتحديد الاسم الكامل وبلد المرسل، طلبا معرفة آخر أخبار الملاكم الشهير نسيم حميد، ويسألان: هل حقاً قرر اعتزال الملاكمة؟

الحقيقة نسيم منقطع حتى عن وسائل الإعلام، ويرفض إجراء اللقاءات حالياً، وقد علمنا عبر مراسلنا في بريطانيا الزميل أفتيم قريطم أنه عازم على أداء فريضة الحج لهذه السنة، ولكننا طلبنا من أفتيم أن يوافينا بتقرير عن نسيم، وهذا ما فعله، نتابع.

تقرير/ أفتيم قريطم: نسيم حميد عندما بلغ الثامنة عشر من عمره أبرم عقد احترافه في حفل أُقيم داخل مجلس العموم البريطاني قبل عشرة أعوام، وأثبت طوال معظم هذه الفترة أنه كان أكبر من لقبه الأميري، نعم أثبت أنه ملك الملاكمة في وزنه.

لذلك تتزايد الأسئلة، ولاسيما من العالم العربي حول اختفاء نسيم حميد بطل العالم السابق في وزن الريشة عن حلبات الملاكمة، فقد اختفى عن أنظار مشجعيه منذ انتصاره على الملاكم الإسباني (مانويل كالفو) في لندن خلال آيار/ مايو الماضي، وكان هذا الفوز أدعى إلى خيبة الأمل من الابتهاج، إذ إنه فاز بفارق النقاط، ولم يكن لائقاً بهيبته السابقة، حيث فاز بـ 36 نزالاً مقابل هزيمة واحدة أمام المكسيكي (ماركو أنطونيو بريرا) الذي انتزع منه لقبه العالمي في وزن الريشة من منظمة الملاكمة العالمية.

يوم السابع من تشرين الأول أكتوبر الماضي طلبنا من نسيم إجراء مقابلة معه، ورد بعد يومين برسالة لطيفة اعتذر لنا فيها أن أشغاله لا تسمح له، ووعدنا بالاتصال قريباً، غير أننا جددنا الاتصال به في مطلع العام الحالي، وأبلغتنا المشرفة على أعماله بأن نسيم سافر إلى مكة المكرمة لتأدية فريضة الحج، هناك من يزعم بأن نسيم يتجنب الصحفيين، لأن وزنه فاق كثيراً الـ 57 كيلو جراماً، وهناك من يدعي أنه يفكر في الاعتزال، لكن صديقه الملاكم البريطاني (موريس كور) البطل العالمي السابق في وزن خفيف ثقيل نفى أن يكون نسيم ينوي الاعتزال في الوقت الذي مازال في بدنه من القوة ما يكفي للمنازلة لعامين آخرين على الأقل، وهو يدري أكثر من غيره أنه لازال قادراً على جذب الملايين من المشاهدين إلى كل نزال يخوض غماره.

ومن المنتظر أن يُعَيِّن نسيم حميد قريباً مدرباً جديداً له خلفاً لمدربه السابق (روبيرتو أوسكار سوارس) استعداداً لنزاله القادم ضد الملاكم البريطاني (مايكل برودي) بطل اتحاد الملاكمة العالمي في وزن الريشة، وكان قد احتفظ بعرشه العالمي في إنجلترا خلال تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بعد تغلبه بأغلبية النقاط على متحديه المكسيكي (لويز فوينتس)، ومن المقرر أن يجري هذا النزال بين مايكل برودي ونسيم حميد في مدينة مانشيستر خلال آذار/ مارس القادم، وسوف يصادف يوم السابع من نيسان/ أبريل القادم مرور عامين على هزيمة نسيم أمام ماركو أنطونيو بريرا، ويقال إن الواحد منهما يتجنب الآخر، غير أن الحقيقة لا يعرفها إلا نسيم حميد نفسه، وسوف تتضح أكثر بعد نزاله القادم.

أفتيم قريطم -(الجزيرة) - لندن.

أيمن جاده: لعلنا بذلك أوضحنا جانباً من آخر أخبار نسيم حميد أو ما استطاع الزميل أفتيم قريطم الحصول عليه.

لمحة تاريخية عن المنتخب الفرنسي لكرة القدم

الأخ المشاهد موسى أبو بكر من جدة في المملكة العربية السعودية يطلب لمحة تاريخية عن المنتخب الفرنسي لكرة القدم، ذلك المنتخب الذي حاز على كأس الأمم الأوروبية مرتين وعلى كأس العالم مرة واحدة، وهي في البطولة قبل الماضية، التقرير التالي -كما نأمل- يؤدي هذه المهمة، نتابع.

تقرير/ زياد طروش: ظهر المنتخب الفرنسي للوجود عام 1904، وفي شهر مايو/ آيار من نفس العام خاض أول مباراة دولية له، وكانت في بروكسل ضد منتخب بلجيكا، وانتهت بالتعادل بثلاثة أهداف من الجهتين.

بدايات منتخب الزرق لم تكن وردية بالمرة، وكانت مبارياته الأولى ضد الأمم الأخرى، وخاصة أمام الإنجليز والإيطاليين والبلغار تنتهي في الأغلب بنتائج هزلية، ففي عام 1906 انهزمت فرنسا في باريس أمام إنجلترا بـ 15 هدفاً للا شيء، وبعد عامين وفي لندن سحق منتخب الدنمارك نظيره الفرنسي بـ 17 هدفاً مقابل هدف، هكذا وإلى غاية منتصف القرن الماضي لم يكن لفرنسا أي وجود يذكر في دائرة المنافسة العالمية رغم مشاركتها في كؤوس العالم الثلاث الأولى، لكن الأمر تغيَّر كثيراً بمقدم جيل منتصف الخمسينات، وحوَّل (بيانتوني)، و(كوبا)، و(فونتان) الحضور الشكلي للفرنسيين في كأس العالم وبطولة أمم أوروبا إلى منافسة حقيقية على اللقب، المركز الثالث في مونديال 58، ثم المركز الرابع في بطولة أوروبا عام 60، لكنه كان على الجميع انتظار جيل السبعينات والثمانينات مع (بلاتيني) و(ترى زوغ) و(أموغوس) إضافة إلى (بوسيس) و(فرنونديز) و(عومي ميشيل)، إنه الجيل الذي وجد في المدرب (ميشيل إيدالجو) أفضل قبطان للسفينة الزرقاء، والنتيجة مردود طيب في مونديال 78 رغم الخروج من الدور الأول، المركز الرابع في مونديال 82، أول لقب لفرنسا في بطولة أمم أوروبا عام 84 بعد الفوز على إسبانيا بهدفين للا شيء، وفي كأس العالم عام 86 حلَّ المنتخب الفرنسي في المركز الثالث، لكن خيبة الأمل الفرنسية تجددت في قادم الأعوام، فبرغم ولادة جيل (كانتونا) و(بابان) غاب الزرق عن بطولة أمم أوروبا عام 88 وعن نهائيات كأس العالم عامي 90 و94، وكان السؤال الأكثر دوراناً في رؤوس الفرنسيين حينها ما العمل؟

عام 94 استلم (إيميه جاكيه) مقاليد التدريب في منتخب فرنسا، كانت كرة القدم في بلد (فولتير) قد تشكلت في صورة جديدة بفضل المردود الجيد الذي قدمته مراكز التكوين فضلاً عن تألق الفرنسيين في البطولات الأوروبية الأخرى بعد صدور قانون (بوسمان) الشهير، الذي رفع الحواجز أمام انتقال اللاعبين بين الدول الأوروبية، وعلى مدى أربع سنوات أخذ جاكيه ينحت في صمت ملامح منتخب جديد قادر على التربع على عرش العالم، وبزيدان و(بلو) و(ديشان) و (ليزارا زو) تحقق الحلم الفرنسي بنيل الكأس التي بعثها (جول ريميه) في أول القرن إلى الوجود، ولم يقف حلم الفرنسيين بعد ذلك عند حد، فكان الهدف الموالي الجمع بين لقبي كأس العالم وبطولة أمم أوروبا، وهو ما تحقق فعلاً عام 2000 لأبناء المدرب (روجيه لومير)، ثم كانت بداية قرن جديد مع أول كأس للعالم في قارة آسيا، بداية كانت في الحقيقة أشبه بتلك التي عرفها الفرنسيون في أول القرن العشرين، فخرجوا من الدور الأول للمونديال بعد أن عجزوا عن تسجيل ولو هدف واحد، إنها بداية تاريخ جديد، ومن يدري كيف سيكون.

منتخب فرنسا لكرة القدم في سطور

-تكون في عام 1904 ولعب أول مباراة مع بلجيكا في بروكسيل في مايو من نفس العام (3-3).

-أثقل خسارة: 17-1 ضد الدنمارك في لندن في أكتوبر 1908.

-أعرض انتصار: 10-0 على أذربيجان في أوكسير في سبتمبر 1995.

-أفضل هداف مع المنتخب: ميشال بلاتيني بـ 41 هدفاً.

-أكثر اللاعبين مشاركة: ديدييه ديشان بمئة وثلاث مباراة.

-أطول فترة للاعب في المنتخب: العربي بن بارك بـ 15 عاماً وعشرة أشهر.

-المشاركة في كأس العالم: 11 مرة.

-سجل التتويج: بطل العالم 1998، بطل أوروبا 1984 و2000، ذهبية أولمبياد 1984، بطل كأس القارات 2001.

[فاصل إعلاني]

طبيعة سباقات الدراجات النارية وتاريخها

أيمن جاده: الأخ المشاهد حسام الطرابلسي من العاصمة اللبنانية بيروت بعث يسأل عن سباقات الدراجات النارية، أنواعها وفئاتها ومسابقاتها المختلفة، والتقرير التالي يقدم إجابة مختصرة، نتابع.

تقرير/ حسن طه: الدراجات النارية رياضة عصرية يعود تاريخها إلى الوقت الذي صُنعت فيه أول دراجة تعمل بمحرك بخاري ابتكره المهندس (هنري هيلدر برانر) في العام 1855، وكانت أقصى سرعة له 25 كيلو متراً في الساعة، ثم تمكن (ورنر) وإخوته من تطوير الدراجة البخارية، عندما اخترعوا الدراجة النارية الحديثة العام 1896، ثم أنتجت الولايات المتحدة دراجات سكوتر، وتبعتها اليابان وبقية الدول، وتختلف الدراجات النارية من حيث قوة محركها، فهناك دراجات تبلغ قوة محركها 125 سنتيمتراً مكعباً، وقد تصل إلى 1500 سنتيمتر مكعب، وسباقات الدراجات على أنواع: فمنها سباقات السرعة التي تجري على المضمار، وسباقات الاحتمال أو التحمل، والتي تستغرق ساعات طويلة وتجري على أرض مختلفة طبيعياً حيث ينتقل المتسابقون من أماكن وعرة إلى طرق معبدة داخل غابات وأراضٍ متنوعة الطبيعة التضاريسية، وهناك المسابقات التي تجري على الجليد أو على العشب أيضاً.

ومن أنواع السباقات الأخرى سباق الرالي، وهو عادة ما يجري على طريق طويلة، وسباق تريال، وقد يستغرق مسافة تتراوح ما بين الـ 80 والـ 120 كيلو متراً، وسباق موتوبال، وتتسابق فيه فئة معينة من الدراجات لا تقل سعتها عن 250 سنتيمتراً مكعباً، وسباق موتور كروس (Motor cross)بالإضافة إلى عدة سباقات أخرى مثل سباق كونتنينتال سيركوس (continental circus)، وسباق هانز الدولي في فرنسا، وكذلك سباقات الدراجات النارية على الحلبات الترابية المسماه Speed way، وهناك سباقات كأس العالم للدراجات النارية على الحلبات الداخلية، أما فئاتها فتنقسم إلى فئة الدراجات سعة 125 سنتيمتراً مكعباً، وفئة 250 سنتيمتراً مكعباً، وفئة 500 سنتيمتر مكعب.

ومن أبرز أبطالها الإيطالي (فلانتينو روسِّي) الذي تُوج بلقب بطولة العالم العام الماضي على دراجة هوندا، فيما تُوِّج مواطنه (ماركو ميلاندري) بلقب فئة 250 كأصغر درَّاج يفوز بسباق هذه الفئة على متن دراجة أبريليا، في حين أحرز البلجيكي (استيفان ايفرتس) لقب سباقات الموتور كروس، وعلى غرار سباقات Formula 1 للسيارات والتي تتضمن 16 مرحلة فإن برنامج بطولة العالم للدراجات النارية تشمل نفس العدد من المراحل أيضاً، وتبدأ المرحلة الأولى عادة في شهر نيسان بجائزة اليابان الكبرى، مروراً بجائزة تشيكيا في شهر آب، وانتهاءً بجائزة فالنسيا الكبرى في تشرين الثاني من كل عام.

أيمن جاده: المزيد من أسئلتكم لكن بعضها يستوجب إجابة شفهية على سبيل المثال الأخ عصام نبيل أبو صالحية من العاصمة الأردنية عَمَّان بعث برسالة يقترح فيها -كما اقترح من قبله أكثر من أخ مشاهد الحقيقة- بعض التعديلات أن.. أن نوصلها بطريقة ما إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا طبعاً هذا ليس مستحيلاً أن نوصل مثل هذه الاقتراحات، ولكن لا تتصوروا أن أي اقتراح يعنُّ على البال من الممكن طرحه ببساطة على الاتحاد الدولي لكرة القدم أو اللجنة الفنية أو البورد (Board) أو المجلس المختص بتعديل قانون اللعبة، لأن هذا أمر ليس هيناً على الإطلاق، على سبيل المثال الأخ نبيل.. أو الأخ عصام نبيل أبو صالحية يقول في ظل تفاقم مشكلة مسك اللاعب من القميص وجذبه وكثرة الإنذارات والبطاقات الحمراء مما يشوه المباريات فهو يقترح إضافة عقوبة جديدة، يقول: أقترح وضع خط.. خطين موازيين لخط المرمى على بُعد 30 إلى 35 ياردة في كل نصف من نصفي الملعب وبالتالي اللاعب الذي يرتكب مثل هذه الأخطاء يُعاقب بأن يحصر ضمن هذه المنطقة فقط، يعني لا يُسمح له بالخروج من هذه المنطقة باتجاه المرميين، يعني إذا كان لاعب وسط لن.. لن يضره ذلك كثيراً، على أي حال هذا اقتراح طيب، والجميل أن يفكر الإخوة المشاهدون مثل هذه الأفكار، لكن أقول إن مثل هذين الخطين أوجدا الحقيقة في كرة القدم الأميركية في السبعينات كمنطقة لبداية حساب التسلل وليس من أجل أن تكون منطقة حصر للعقوبات.

الحقيقة لدي رسالة أخرى لا.. لا أريد أن نتوقف عندها الآن هي ملحق لرسالة سابقة أيضاً مقترحات وتعديلات مقترحة على القانون وعلى نظام إجراء المباريات وعلى قواعد اللعبة، لاشك أن التفكير بمثل هذه الأمور ظاهرة طيبة وإيجابية، ولكن كما قلت الوصول إلى مرحلة التطبيق مسألة أخرى وليست هينة، نعرف أن الفيفا جرَّب كثيراً من القواعد مثل ركلة التماس ومثل الحكمين وغير ذلك ولم يعتمد هذه الأمور، إذن نحن نسمع الأفكار وما نجده فعلاً حرياً بأن يوصل سنحاول أن نقوم بإيصاله لمصادر القرار حتى في الفيفا.

الجذور العربية لرياضة الهوكي على العشب

الأخ المشاهد راشد عبيد الله من العين في دولة الإمارات العربية المتحدة بعث يسأل عن: رياضة الهوكي على العشب وجذورها عربياً، ويسأل أيضاً: هل اتحادها الدولي مستقل عن الهوكي الجليدي؟

نعم هو مستقل اتحادان مختلفان، أما بالنسبة للهوكي على العشب وهي لعبة موجودة في الألعاب الأولمبية الصيفية وموجودة أيضاً في منهاج دورة الألعاب الآسيوية، طلبنا من مراسلنا في عُمان حسن الهاشمي أن يوافينا بتقرير عنها باعتبار أن سلطنة عُمان هي إحدى معاقل هذه الرياضة عربياً فكان التقرير التالي، نتابع.

تقرير/ حسن الهاشمي: تعتبر لعبة الهوكي من أقدم اللعبات الرياضية، وتم إثبات ذلك من خلال الآثار والتاريخ في كثير من دول العالم، وظهرت الهوكي في البداية كنوع من الرياضة التي تمارس من أجل الترويح عن النفس والمنافسة، ونظراً لقدم اللعبة لم يعرف الميلاد الحقيقي للهوكي، لكنها كانت تمارس في دولٍ عديدة، ففي اليابان كانت تسمى كيكو، وفي مصر حكشة، أما في الصين فكانت تسمى لعبة الهوكي بتشوكو، وفي فرنسا هوكيه، وفي أيرلندا هورلنج، أما في عمان فكانت تسمى (بخاش باش).

علي إبراهيم (أحد مؤسسي الاتحاد العربي للهوكي): يفيد الإخوة في مصر أنهم أول من بدءوا في ممارسة هذه اللعبة، و.. وتعرف محلياً لديهم بلعبة الحكشة، ويقال أنهم الفراعنة همَّ أول من بدءوا.. مارسوا هذه اللعبة في عام 2000 قبل الميلاد، لكن لا ندري الحقيقة، ولا توجد هناك سجلات أو شيء ما يثبت ذلك، لكن هذا قولهم مستندين على بعض الرسومات المتواجدة على قبور الفراعنة، لكن في العصر الحالي وفي الوقت الحالي أيضاً اللعبة مورست في كثير من الدول العربية، وتمارس لازالت، العراق.. العراقيين مارسوها، والإخوة الشاميين أيضاً مارسوها، وهي موجودة لازالت في سوريا وفي العراق، لكن بصفة غير رسمية.

حسن الهاشمي: بدأ العالم يعرف لعبة الهوكي بصورة حضارية عام 1886بتعاون بين إنجلترا وأيرلندا وويلز، أما أولمبياً فتم الاعتراف بلعبة الهوكي في أولمبياد عام 1908، ومنذ هذا التاريخ بدأت اللعبة تأخذ تطوراً كبيراً، فمضارب اللاعبين أصبحت اليوم من النوعية الحديثة الفيبرجلاس، والكرات اليوم ذات تقنية عالية، أما ميدانياً فاللعبة يمارسها فريقان يتكون كل منهما من 16 لاعباً، يتواجد في الملعب 11 لاعباً، ويسمح بتغيير اللاعبين بصورة مفتوحة طوال المباراة، ويمكن للاعب أن يستبدل أكثر من مرة.

مصطفى العجمي (حكم دولي ولاعب سابق): طبعاً لعبة الهوكي هي لعبة شبيهة بلعبة كرة القدم، من حيث عدد اللاعبين الذين يتواجدون على أرض الملعب، إلا أن لعبة الهوكي يجب أن يحمل اللاعب مضرباً بيده، مضربه هذا مخصص للعبة الهوكي، يجب أن يتواجد على الأقل ثمانية لاعبين على أرض الملعب، ولا يزيد عدد 11 لاعب لكل فريق على أرض الملعب، أرضية الملعب طبعاً مقاييس أرضية الملعب 100 ياردة بطول الملعب و60 ياردة لعرض الملعب.

حسن الهاشمي: أما عربياً فالاتحاد العربي للهوكي تم تأسيسه بالقاهرة عام 1990، وتواصلت فعالياته حتى عام 2000، حيث لم تساعد الظروف بما تمناه الكثيرون من فاعلية الاتحاد العربي للهوكي لأسبابٍ عديدة، وتقديراً للدور الفعال للاتحاد العُماني للهوكي وافقت الجمعية العمومية بنقل مقر الاتحاد العربي إلى العاصمة العُمانية مسقط، اعتباراً من السادس والعشرين من سبتمبر من عام 2001، ولمدة 4 سنوات، لتحظى عمان بذلك الإنجاز ويحقق الاتحاد العماني للهوكي أول مكسب لتواجد اتحادٍ عربي للعبة رياضية على أرض السلطنة، وهو الشيء الذي سيتذكره العُمانيون على مدى تاريخهم الرياضي.

أحمد اليحمدي (الأمين العام للاتحاد العربي للهوكي): طبعاً الهدف من إقامة اتحاد على أساس إننا نكون حالنا حال العالم من خلال اتحادات إقليمية مشهرة، الاتحاد الآسيوي، الاتحاد الإفريقي، الاتحاد العربي الآن، واتحاد.. ما.. على أساس يكون كمَّل نواه عربية في الاتحاد الدولي للهوكي.

حسن الهاشمي: وسبق للعُمانيين أن حققوا إنجازاً عربياً في لعبة الهوكي بحصولهم عام 97 على وصيف كأس آسيا للرجال بهونج كونج. هذا وتؤكد السجلات الرياضية العمانية بأن المنتخب العُماني للهوكي يعد أول المنتخبات العُمانية تأسيساً، وكان ذلك عام 1973.

حسن الهاشمي (الجزيرة) -لبرنامج (سؤال في الرياضة)- من مبنى الاتحاد العُماني للهوكي بالعاصمة العُمانية مسقط.

أيمن جاده: إذن بعد هذه النبذة عن رياضة الهوكي - التي تشتهر سلطنة عمان، أيضاً مصر بأنهما من أفضل الدول العربية في ممارستها- نصل معكم إلى نهاية الجزء الأول من برنامج (سؤال في الرياضة).

[موجز الأخبار]

حظوظ العرب في بطولة العالم لكرة اليد القادمة في البرتغال

أيمن جاده: الأخ المشاهد حمد المري من العاصمة القطرية الدوحة، وأيضاً الأخ المشاهد سعود الدوسري من الدمام في المملكة العربية السعودية بعثا يسألان عن بطولة العالم لكرة اليد التي تنطلق بعد غدٍ في البرتغال، وما حظوظ العرب فيها. الحقيقة هناك 7 منتخبات عربية من أصل 24 منتخباً في هذه البطولة العالمية، وهذا يعني ما يقرب من ثلث فرق البطولة لأول مرة عربي.

طبعاً يسرنا أن يكون معنا هنا في الأستوديو المدرب التونسي المعروف سيد عبد الحميد بن رحومة (مدرب النادي العربي القطري، ومن قبله السد القطري والإفريقي التونسي واللاعب الدولي المعروف أيضاً قبل) للحديث عن هذه البطولة، ولكن أولاً دعونا نتوقف مع هذا التقرير الذي يلقي الأضواء على بطولة العالم لكرة اليد في البرتغال، ثم نواصل الحوار معاً، نتابع.

تقرير/معز بولحية: بطولة العالم البرتغال 2003، يبدو هذا العنوان عادياً لمسابقة تعوَّد عشاقها على انتظارها بشغفٍ كل عامين، لكنه قد يستمد أهمية خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار معطيات هامة ليس أقلها تزامنها مع مرور كرة اليد العربية بمفترق طرق هامة، فإدارياً قضى المصري حسن مصطفى ما يزيد عن العامين في منصب رئاسة الاتحاد الدولي، ورياضياً يدافع العرب وفي طليعتهم مصر على مركزٍ رابع في البطولة تحصلوا عليه بعد جهدٍ غزير في عاصمة النور في النسخة السابقة، ورياضياً كذلك يستعد العرب لخوض غمار المونديال، ولأول مرة بسبعة منتخبات أحدثها المنتخب القطري الذي تأهل للنهائيات للمرة الأولى في تاريخه.

كما تدخل كرة اليد العربية امتحاناً صعباً قبيل استضافة تونس للنسخة المقبلة عام 2005، وإذا عدنا إلى أول المعطيات، ونعني به واقع الاتحاد الدولي للعبة الممثل في رئيسه العربي حسن مصطفى فإن البرتغال التي شهدت قبل نحو 3 سنوات تعيينه رسمياً رئيساً للاتحاد تسعى لتسليط أضوائها على الفترة التي قضاها في منصبه.

د.حسن مصطفى (رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد): في خلال السنتين اللي.. اللي هم قبل انتهاء الأربع سنوات، في خلال سنتين بس تقريباً عملنا أقل من 70 أو 75% من.. من البرنامج اللي أنا عامله إن أنا أعمله في خلال 4 سنوات، وزي ما حضرتك عارف إحنا دلوقتي بقى الاتحاد الدولي أول مرة في تاريخ الاتحاد الدولي يبقى عنده مقر اتحاد دولي، اشترينا مقر جديد للاتحاد الدولي، ونقلنا فيه في أغسطس الماضي.

معز بو لحية: ورغم حديث البعض عن بداية تشكل جبهة معارضةٍ في صلب الاتحاد الدولي، فإن لحسن مصطفى أكثر من دليلٍ على نجاحه في كسب ثقة الجميع، وأبرز هذه الأدلة تصويت الجمعية العمومية الأخيرة في (سان بطرسبرج) على استضافة مصر العام القادم لأعمال الجمعية العادية المقبلة.

د.حسن مصطفى: في خلال السنتين الماضيين دولت الناس حاسة إن رئيس الاتحاد قام بمجهود وقام بعمل، وراضيين عن هذا العمل، والدليل على.. على ذلك دا كان نوع من التصويت مرة أخرى على رئاسة الاتحاد الدولي، وإلا كانت الناس وقفت ضدي في.. أو ضد مصر، وبالتالي ضدي للجمعية العمومية القادمة اللي هتقام في مصر -إن شاء الله- في 2004.

معز بولحية: الحيز الهام من اهتمام عشاق كرة اليد سينصب قطعاً على الجانب الرياضي في بطولة العالم البرتغال 2003 والتي ستشهد تعديلاتٍ على نظامها، وخاصة في الدور الأول.

د.حسن مصطفى: التعديل اللي دخل عليها إنه هو اللي.. إن كل فرقة بتطلع بالنقط بتاعتها، خصوصاً بالنسبة للفرق اللي هي في زي ما حضرتك عارف إن همَّ 24 فريق، وبعدين هتأخذ 16 اللي همَّ بقية اللي هو الـ8 دول اللي.. اللي هو.. اللي هيطلعوا خارج المسابقة، دُول نتائجهم مش هتحسب خالص، لكن الـ16 فريق كل فريق هيطلع بالنقط اللي حصل عليها، ودي بتدي نوع من التوازن ونوع من الـ Fairness يعني.. يعني.. لأن قبل كده كان ممكن فريق بيلاعب فريق، ودي يبقى قوي ومجموعة واحدة، ودا يبقى أضعف، فدي لما بيطلع بالمجموعة.. أو مثلاً فريق ممكن يتراخى شوية مع فريق تاني أو كده، فأعتقد إن دي تبقى.. بيبقى فيها نوع من الحياد أو نوع من تكافؤ الفرص.

معز بو لحية: المشاركة العربية المكثفة والقياسية في بطولة البرتغال بسبعة منتخباتٍ من أصل أربعة وعشرين مشاركاً قد تولد الغبطة والارتياح من الوهلة الأولى لحضورٍ عربي فاق التوقعات، لكنها تخفي في الواقع ترقباً وانتظارات وأسئلة أبرزها: هل سينجح العرب في الحفاظ أو تعزيز المركز الرابع للبطولة السابقة؟ السؤال موجه بدرجةٍ أكبر إلى المنتخب المصري رابع العالم الذي يمر بفترة انتقالية فرضها خروج لاعبين كبار لأسباب مختلفة كبلال والعطار، والفراعنة الذين لم يغيبوا عن المونديال منذ عام 93 سيعملون جاهدين بمزيج من لاعبي الخبرة المتبقين في صفوفهم، وزملائهم الحديثي العهد بالتظاهرات الكبرى سيعملون على تكذيب كل التكهنات التي رشحت إمكانية عجزهم عن تكرار نتيجة فرنسا 2001، وذلك استناداً إلى نتائجهم في التحضيرات الأخيرة.

سؤال النتائج قد يطرح كذلك على المنتخب التونسي بطل إفريقيا المتعود هو الآخر على أجواء المونديال منذ أيسلندا 95، وقد يتعاظم هذا السؤال إذا أخذنا بعين الاعتبار النتائج المشجعة في التحضيرات التي انخرطت فيها تونس في طريقها إلى البرتغال.

تونس تمتلك أحد أفضل أجيالها في كرة اليد، هذا الحكم سيوضع على محك الدور ربع النهائي في البرتغال، بقية المنتخبات تبدو نظرياً بعيدةً عن هاجس الدفاع عن المركز العربي الرابع في بطولة فرنسا، فالجزائر ورغم محاولاتها المتكررة لازالت مستمرة في تكوين فريقٍ عتيد، والمغرب لا يبدو قادراً هذه المرة كما في السابق على تحقيق المعجزات.

أما المنتخبات الخليجية فجديدها هذه المرة هو التخبط الإداري وضعف التحضيرات، كما هو الحال مع الكويت والسعودية، وجديدها كذلك هو التأهل الأول لقطر للمونديال، وهو تأهل أعقب فوز السد القطري ببطولة العالم للأندية التي استضافتها العام الفائت في إنجاز تاريخي لليد العربية.

هكذا صنفت التوقعات المنتخبات العربية المشاركة في البرتغال بين طامحة لمعاقرة الكبار، وبين مشاركةٍ لبلوغ أدوار متقدمة، وأخرى للاحتكاك واكتشاف أجواء أكبر التجمعات العالمية، وبين التوقعات والآمال تقف كرة اليد العربية عند مفترق البرتغال الذي قد يعني الكثير لتاريخها وسجلاتها في المونديال.

أيمن جاده: إذن بعد هذا التقرير نتحدث مع المدرب العربي عبد الحميد بن رحومة حول بطولة العالم لكرة اليد. كابتن عبد الحميد يعني أولاً دعنا نعطي فكرة سريعة للإخوة المشاهدين عن نظام هذه البطولة التي تضم 24 فريقاً بينها 7 منتخبات عربية.

عبد الحميد بن رحومة: هو طبعاً 24 فريق بيشاركون في كأس العالم هذا، و.. ويترشح منهم 16 للدور اللي بعده، وبعد..

أيمن جاده [مقاطعاً]: من خلال 4 مجموعات.

عبد الحميد بن رحومة [مستأنفاً]: من خلال 4 مجموعات، ونفس الـ16 ينقسمون إلى مجموعات 4، يترشح منهم الأربعة الأوائل يلعبون على المراكز الأولى، يترشحوا منهم على طول للنصف النهائي، وبعدين على طول للنهائي، والأربعة الثواني، اللي همَّ الثاني، من كل مجموعة يلعبون على.. من المركز الخامس إلى المركز الثامن.

أيمن جاده: نعم. إذن الدور الأول المجموعات الأربعة كل مجموعة تضم 6 فرق، الأربعة الأوائل من 6 يتأهلون إلى الدور الأخير.

عبد الحميد بن رحومة: الأربعة الأوائل من 6 يتأهلون.

أيمن جاده: لكن لقاءات الدور الثاني تكون موجهة بحسب الترتيب في الدور الأول.

عبد الحميد بن رحومة: لأ ما.. يتأهل للدور الثاني؟

أيمن جاده: نعم.

عبد الحميد بن رحومة: اللي هو الأربع مجموعات؟

أيمن جاده: يعني.. يعني الأقوى يلعب مع الأقل ترتيباً في.. في المجموعات الأخرى، من خلال الدور الثاني.

عبد الحميد بن رحومة: نعم.

أيمن جاده: يعني الأول والثاني من مجموعة يلتقيان بثالث ورابع من مجموعة أخرى..

عبد الحميد بن رحومة: بثالث ورابع من المجموعة الثانية، معروف.

أيمن جاده: نعم، يعني يكون.. يكون موجه..

عبد الحميد بن رحومة: Cross موجهه بيكون.. بيكون موجه.

أيمن جاده: طيب.. طيب.. طيب هذا ببساطة عن نضال هذا البطولة، لكن دعنا نناقش حظوظ الفرق العربية، وهي كما قلنا 7 منتخبات لأول مرة، يعني نبدأ حسب المجموعات، حسب توضُّع هذه المنتخبات في المجموعات، في المجموعة الأولى نجد تونس، الكويت، المغرب وأمامها إسبانيا ويوغسلافيا وبولندا، ما هي حظوظ هذه الفرق؟

عبد الحميد بن رحومة: هذه بالمقارنة مع المجموعات الثلاثة المتبقية يعني هي مجموعة قوية ومتوسطة يعني ما نقولش..

أيمن جاده: لكنها نصف عربية، بمعنى أن هناك فريق بالتأكيد عربي على الأقل سيتأهل.

عبد الحميد بن رحومة: نعم، أكيد إن شاء الله أكيد لازم فريق.. فريق من ها الثلاثة فرق هادول لازم يتأهل، الأربعة الأوائل اللي بيتأهلون هم اللي بيترشحون طبعاً لقدام. بالنسبة للحظوظ أنا أرشح تقريباً تونس، تونس عندها فريق جيد، عندها شباب جيدين، ومن خلال تواجدها في.. في.. في كؤوس العالم اللي فاتت أثبتت كون كرة اليد في تونس قعدت تتقدم وكون المنتخب بتاعها قاعد يشتغل وقاعد يشتغل صح. بالنسبة للمغرب المغرب واقف يعني أنا أقول هو منتخب واقف ما هوش قاعد يتقدم، ما تحسش إن فيه فعلاً فعلاً تقدم، فيه.. فيه مجموعة مشاركة من.. تقريباً من 95 من كأس.. كأس العالم 95 أيسلندا 95 إلى حد الآن نفس المجموعة متواجدة مافيش تغييرات، على عكس تونس إحنا من 95 إلى حد الآن تقريباً المنتخب متغير، صار..

أيمن جاده [مقاطعاً]: فيه تجديد، فيه شباب أكثر..

عبد الحميد بن رحومة: فيه تجديد، فيه شباب أكثر، فيه.. معناتها.. روح أكثر قوي..

أيمن جاده: لا ننسى أن تونس تستضيف البطولة القادمة أيضاً على العام 2005 يعني هذا يقتضي أيضاً أن.. أن يكون لها صوت في.. في هذه البطولة..

عبد الحميد بن رحومة: طبعاً لازم وإحنا.. وإحنا تونس يعني ما.. ما نكتفيش إحنا الحين المركز بتاعنا تقريباً العاشر في البطولة الأخيرة، إحنا قاعدين نتقدم من 16 إلى 12 إلى.. إلى المركز العاشر، نحب ندخل في البطولة هذه إن شاء الله ندخل في.. في الثمانية.

أيمن جاده: نعم، إذن ترى أن هذه المجموعة تضم حظوظ تونس فقط، في المجموعة الثانية هناك فريق عربي واحد هو منتخب قطر الذي يتأهل لأول مرة أمام ألمانيا، أيسلندا، البرتغال، أستراليا، وجرينلاند.

عبد الحميد بن رحومة: والله حسب رأيي أنا يعني طبعاً قطر فريق شاب.. شاب جداً يعني وصغير و.. وحظوظه هو متواجد في مجموعة تقريباً مجموعة من أضعف الفرق، من أضعف المجموعات اللي موجودة في كأس العالم حالياً، يعني عنده حظوظ يترشح.

أيمن جاده: للدور الثاني..

عبد الحميد بن رحومة: للدور الثاني وفيه حظوظ حتى المجموعة ماهياش المجموعة القوية.. قوية، لو نشوف الفرق اللي موجودة مع قطر بنلاقي ألمانيا تقريباً هي.. ألمانيا هي اللي الوحيدة اللي تدخل في.. في المنافسة سابقاً يعني، أما بقية الفرق دائماً يلعبون في.. في المستويات..

أيمن جاده: الترتيبية..

الترتيبية، ولهذا قطر عندها حظ تطلع لفوق ولو إنه المشاركة الأولى، هذا ما نتمناه طبعاً إن إحنا كمدربين هنا في.. قطر..

أيمن جاده: لكن لا.. لا تنس أن البرتغال أيضاً تلعب على أرضها في هذه البطولة.

عبد الحميد بن رحومة: طبعاً البرتغال فريق قوي لا يُستهان به، بس إحنا عندنا Chance يعني عندنا..

أيمن جاده: في مركز ثالث أو رابع في المجموعة..

عبد الحميد بن رحومة: في مركز ثالث أو رابع يعني مع..

أيمن جاده: وإن كان يعني لا نحمل الفريق باعتبار أن كأس العالم خبرة أيضاً وهذه أول خبرة في.. في.

عبد الحميد بن رحومة: أول خبرة.. أول خبرة لقطر ولا نحمله.. ولا نحمله أي مسؤولية، يعني فعلاً مشاركة كويسة والحمد لله والواحد يوصل إذا كان وصلنا إلى ترتيب.. ترتيب من 20 للـ15 هذا جيد.. جيد جداً بالنسبة لقطر..

أيمن جاده: نعم، طيب بالنسبة للمجموعة الثالثة تضم أيضاً فريق عربي واحد هو السعودية مع فرنسا، روسيا، كرواتيا، المجر، والأرجنتين، أسماء كلها عظيمة وكبيرة.

عبد الحميد بن رحومة: والله الأسماء هذه رنانة جداً يعني، الأسماء أذكر منها عندك روسيا وهنجاريا وكرواتيا وفرنسا حاملة اللقب، ما ننساش روسيا حملت اللقب تقريباً 3 مرات.

أيمن جاده: قبل الماضية، نعم.

عبد الحميد بن رحومة: مش.. مش شوية، وما ننسوش طبعاً هنجاريا و.. وكرواتيا، يعني هذه تقريباً مجموعة مجموعة فعلاً حديدية. السعودية فيها طبعاً..

أيمن جاده[مقاطعاً]: بأمل ضعيف جداً.

عبد الحميد بن رحومة: بأمل ضعيف جداً معناتها الله.. الله يعين السعودية.

أيمن جاده: طب في المجموعة الرابعة نجد أيضاً فريقين عربيين، الجزائر ومصر أمام البرازيل سلوفينيا، الدنمارك والسويد أيضاً..

عبد الحميد بن رحومة: نعم، حتى المجموعة الرابعة هذه نقدر نقول عليها اللي هي مجموعة الأقوياء مجموعة.. مجموعة حديدية، لأنها تضم في صفوفها تقريباً أربع فرق من اللي دائماً ينافسون على المراكز الأولى، ألا وهي مثلاً: عندنا.. عندنا مصر، عندنا الدنمارك، عندنا السويد حاملة.. حاملة الألقاب، عندها.. حاملة لثلاث ألقاب.

أيمن جاده[مقاطعاً]: طيب يعني على.. على ذكر هذا الكلام يعني، طبعاً مصر عندها فرصة، الجزائر عندها فرصة ربما أقل نسبياً من مصر في هذه المجموعة، لكن مصر والمركز الرابع في البطولة الماضية، هل تعتقد أن مصر أو العرب عموماً بإمكانهم الحفاظ على مكان بين الأربعة الأوائل؟

عبد الحميد بن رحومة: والله لو.. لو جينا نطلع..

أيمن جاده: بدون عواطف طبعاً.

عبد الحميد بن رحومة: لا.. لا بدون عواطف بالعكس إحنا.. إحنا نتكلم هنا بدون عواطف عندنا مصر وصلت إلى.. مصر لو أشوف تقدمها، تاريخها في كرة اليد فعلاً تقدمت تقدم كبير.. تقريباً مركز اللي هو 16 إلى مركز 12 إلى مركز السادس السابع، السادس.. ثم رابع، يعني هذا تقدم رهيب في ها العشر في.. تقريباً عشرة 15 سنة اللي تعددت البطولات هذه اللي رايحة، لما لا ما نحطش هدف قدامنا؟ الهدف بطولة كأس العالم، إحنا وصلنا إلى درجته شني.. معناتها الهدف هو كونك تدخل في المجموعة.. المجموعة القوية اللي فعلاً تلعب كرة يد بحضور ذهني وبتركيز عالي، ومصر من الفرق العربية اللي فعلاً وصلت إلى المستوى هذا بتاعة الحضور الذهني والتركيز العالي، الفرق الثانية لسه مازالت.. مازالت تتخبط العربية، مازلنا محلك سر يعني مازلنا في..

أيمن جاده[مقاطعاً]: إذن تقول: إن هناك أملاً باختصار؟

عبد الحميد بن رحومة: هناك أمل.

أيمن جاده: طيب سؤال أخير بثواني قليلة: من هي الدولة أو الدول المرشحة للقب هذه المرة؟

عبد الحميد بن رحومة: أنا طبعاً بحكم معرفتي الجيدة لكرة اليد الروسية اللي هي فعلاً مدرسة.. مدرسة بتاع كورة يد، أنا أرشح دائماً روسيا وأرشح السويد، طبعاً هذه مدارس فعلاً كبيرة وممكن مع.. العاطفة مع روسيا طبعاً.

أيمن جاده: نعم، طيب عبد الحميد بن رحومة (المدرب المعروف لكرة اليد) شكراً لك على هذه الإيضاحات وعلى الوقت الذي خصصته لنا.

قصة فوز جوزيف بلاتر برئاسة الفيفا

ننتقل مشاهدي الكرام إلى موضوع آخر الأخ المشاهد محمد العناني من العاصمة الأردنية عمان بعث يسأل أو يقول: سمعنا الكثير عن المخالفات حول رئيس الفيفا (سيب بلاتر) في فترة ترشحه للانتخابات ضد (عيسى حياتو)، ثم فاز بلاتر بسهولة وانتهى الكلام، فما هي القصة؟ الحقيقة أن القصة تحتاج لبعض الوقت، والتقرير التالي يرويها لكم بإيجاز. نتابع.

تقرير/ زياد طروش: لم تشهد انتخابات هيكل رياضي عبر التاريخ ضجة مثل تلك التي عرفتها انتخابات رئاسة الفيفا في أواسط عام 2002، وتحديداً قبل يومين فقط من انطلاق نهائيات كأس العالم لكرة القدم في كوريا واليابان، الضجة لم تكن وليدة أيام المؤتمر أو لتزامنها مع المونديال، مثلما كانت تُطبخ في الحقيقة على نار هادئة منذ أشهر، كما لو أنها حلقة من مسلسل تراجيدي بُني السيناريو فيه على فكرة الفساد المالي والإداري واختير السويسري (جوزيف سيب بلاتر) من قبل أعدائه، ليكون بطلاً من طينة زعيم المافيا الأميركي الشهير (آل كابوني).

*****

زوغ - 21 مايو 2001

محكمة سويسرية تشهر إفلاس شركة آي إس إل للتسويق.

*****

زياد طروش: انطلقت الحرب ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف سيب بلاتر بسقوط شركة (آي إس إل) السويسرية للتسويق التابعة للفيفا، هذا الانهيار كلَّف الفيفا -حسب معارضي بلاتر- خسائر لا تقل عن 116 مليون دولار وتسبب في إلغاء بطولة العالم للأندية في نسختها الثانية، كما يهدد بشكل خطير كأس العالم لكرة القدم في كوريا واليابان، خصوصاً وأن سقوط الشركة من شأنه أن يجر معه للانهيار مؤسسة Kirch الألمانية للإعلام المالكة لحقوق مونديال 2002، رد بلاتر على هذه الانتقادات لم يتأخر كثيراً حيث قال: إن الرقم الذي يتحدث عنه معارضوه داخل اللجنة التنفيذية نفسها هو خيالي، إذ لم تتجاوز الخسائر برأيه 32 مليون دولار، كما أنه لا خوف على حقوق بث المونديال، إذ ستعمل الفيفا على الوفاء بتعهداتها تجاه المؤسسات التليفزيونية التي وقعت عقوداً لشراء المباريات مع Kirch وهو ما تأكد فيما بعد حين نجحت الشركة الألمانية قبل إشهار إفلاسها خلال شهر مارس في تكوين شركة جديدة هي Kirch Sport لتسويق كأس العالم تليفزيونياً.

****

زوريخ، 3 مايو 2002.

زين روفينين يقدم تقريراً خطيراً عن الفساد المالي لبلاتر.

****

زياد طروش: تزعم السويسري (ميشيل زين روفينين) الذي أدخله بلاتر مُعترك المسؤوليات في الفيفا، ثم قاده بعد ذلك إلى اعتلاء سدة الأمانة العامة للاتحاد الدولي روفينين تزعم حملة الهجوم الضارية ضد مواطنه، وفي تقرير سري من 24 صفحة وجهه إلى أعضاء اللجنة التنفيذية أكد روفينين أن بلاتر حول إدارة الفيفا إلى ديكتاتورية تختلط فيها سياسات تجاوز النفوذ والاستبداد في القرارات بنظام فاسد يقوم على تحويل الأموال لفائدة حسابات لموظفين وهميين أو معونات لمؤسسات وهياكل خيالية، ولا يتوانى روفينين في تقريره السري -الذي فقد هذه الصفة سريعاً حين حصلت عليه أغلب وسائل الإعلام في العالم- لا يتوانى عن سرد وقائع مادية لهذه التجاوزات، ولرشاوى قدمت لخدمة بلاتر في أكثر من موقع، من بينها الـ 50 ألف دولار التي وعد بها بلاتر الحكم النيجيري (لوسيان بوشاردو) مقابل تقديم هذا الأخير معلومات تضر بنائب رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الصومالي (فرح أدو) الذي كشف في مطلع العام أنه كان شاهداً على رشاوى يقدمها بلاتر وأنصاره خلال مؤتمر الفيفا عام 98 من أجل جمع الدعم للسويسري في انتخابات الرئاسة ضد (يوهانسون) هكذا كان الإعلان الصريح للحرب ضد بلاتر.

****

زوريخ، 15 مايو 2002

11 عضواً في اللجنة التنفيذية يرفعون دعوى قضائية ضد بلاتر.

****

زياد طروش: على خلفية التقرير الذي أعده ميشيل زين روفينين واعتماداً على بعض الشهادات المُدينة لبلاتر، طلب 11 عضواً من بين الـ 24 المنتمين للجنة التنفيذية للفيفا طلبوا من المدعي العام السويسري تتبع بلاتر قضائياً، وهو تحرك من شأنه أن يجرِّم رئيس الفيفا بما يعني القضاء عليه نهائياً، أو على الأقل سيخدم استراتيجية المعارضة التي يتزعمها منافسه في الانتخابات الرئاسية الكاميروني عيسى حياتو (رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم)، كانت هذه الاستراتيجية في الظاهر فعَّالة لهز صورة بلاتر وتشويهه على أعمدة الصحافة ونشرات الأخبار في التليفزيونات والإذاعات الدولية، لكن الذي أخطأ فيه المعارضون بشكل لافت ولم يدركوه إلا بعد فوات الأوان، هو أن مثل هذه الحملة كان يجب أن تترافق بجمع ولاءات ثابتة، ودعم أعضاء ذوي وزن كبير داخل الفيفا، وعدم الاكتفاء بوعود مساندة من اتحادات ودول ستكشف الأيام فيما بعد أن ولاءاتها تتغير مع أضعف حركة للرياح، وهنا كان مكمن نجاح بلاتر، فقد جمع من حوله أكثر الأعضاء نفوذاً وأثبتهم على الإطلاق، كما أن علاقاته المتميزة مع عدد من الشخصيات العربية والخليجية تحديداً كفلت له وقوف عدد كبير من الاتحادات علناً وسراً إلى جانبه، كما كفلت له إمكانية الإنفاق بسخاء خلال حملته وهو ما جعل عدداً من أعضاء اللجنة التنفيذية يتندرون بمناداته (يوسف بلاتر).

****

سول 29 مايو 2002

مصير بلاتر يتحدد في ضوء نتائج مؤتمر الفيفا

****

زياد طروش: إلى حين انعقاد مؤتمر الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يشن بلاتر هجوماً معاكساً على زعماء معارضة وجوده في الرئاسة وكأنه كان يتصيد الفرصة المواتية ويعذب أعداءه بنار الانتظار، توقيت الفرصة كان وأمام دهشة الكثيرين المؤتمر نفسه، فخلال المناقشات التي كان من المفروض أن تزيد في غرق بلاتر استعمل السويسري تكتيكاً ذكياً بأن قزم عدد المتدخلين من معارضيه ورفعه في المقابل لأنصاره الذين لم يتوانوا في إطالة النقاش لتفويت الفرصة على عناصر جبهة الضد، أو على الأقل تقليص مدة تدخلاتهم، وكلما احتجوا طلع بلاتر ليقول: إن لدينا كل الوقت للحديث، المهم أن نتوقف قبل انطلاق مباراة فرنسا والسنغال في افتتاح المونديال.

****

سول، 29 مايو 2002

إعادة انتخاب بلاتر رئيساً للفيفا بـ 139 صوتاً لقاء 56 لحياتو.

جوزيف سيب بلاتر: أشكر لكم ثقتكم الكبيرة في الفيفا وثقتكم بي.

سول 31 مايو 2002

-الأعضاء 11 في اللجنة التنفيذية يسحبون الدعوى القضائية ضد بلاتر.

-روفينين يُطْرَد من منصبه مع تأجيل التنفيذ إلى 4 يوليو 2002.

-الأعضاء الـ 24 الجدد في اللجنة التنفيذية هم موالون لبلاتر.

زوريخ، 25 أكتوبر 2002.

-بلاتر يعلن أنه سينسحب من الفيفا عام 2006.

مدريد، 17 ديسمبر 2002

-الفيفا تقرر منح مقعد إضافي لآسيا في مونديال 2006 وأوقيانيا تحصل على مقعد مباشر ونصف مقعد لأميركا الشمالية مقابل خسارة كل من أوروبا وأميركا الجنوبية نصف مقعد.

أيمن جاده: هذه هي القصة بالاختصار التي استطاعه الزميل زياد الطروش ولها فصول كثيرة بعد.

[فاصل إعلاني]

نشأة وتاريخ فريق هارلم الأميركي لكرة السلة

أيمن جاده: الأخ المشاهد هيثم قباني من العاصمة السورية دمشق بعث يسأل عن فريق هارلم الأميركي الاستعراضي لكرة السلة، التقرير التالي يقدم قصة هارلم كلوب تروترز بالاختصار الممكن، نتابع.

تقرير/ مهند المعاضيدي: عندما تتعرض أي مجموعة بشرية أو أمة من الأمم إلى قهر وتحجيم في دورها الإنساني، فمن الطبيعي أن تلجأ للتعبير عن ذاتها وإثبات وجودها بشتى الطرق، وهو بالضبط ما حصل بالنسبة لولادة فريق هارلم، الأميركي الأسود لكرة السلة، فبعد أن أسس (جون سميث) من جمعية الشبان المسيحيين في أواخر القرن التاسع عشر القواعد الأولية للعبة كرة السلة والتي كان أغلب ممارسيها من البيض فقط كانت أميركا حينها وفي أوائل القرن الماضي تزدحم بالكثير من حركات التحرر ضد العنصرية والاضطهاد، والذي يتعرض لهما الأميركان الملونين، وكان حي هارلم في نيويورك واحداً من أكثر الأحياء تواضعاً وبؤساً ويسكنه فقراء السود الذين يحاولون إثبات وجودهم في الساحة الأميركية في شتى المجالات ومن بينها الرياضية فهذا (لوي أرمسترونج) ابن الحي الفقير الذي أصبح أفضل عازف جاز في العالم والشيء ذاته بالنسبة للكاتب (لانجستون هيوش) والرسام (آرون دوجلاس) وكانت كرة السلة تمارس بشكل فردي وغير منظم، وفي نهاية الأربعينيات من القرن الماضي انطلقت النسخة الأولى من دوري الرابطة الأميركية لمحترفي كرة السلة، وكان لابد للسود أن يضعوا بصمة في عالم كرة السلة، كما حصل بالنسبة لكثير من مجالات المنافسة وإثبات الوجود، ولكي يؤكدوا للبيض من الأميركان بأنهم الأكثر فناً وتكنيكاً في ممارسة هذه اللعبة أو تلك، هكذا إذن جاءت فكرة تأسيس النواة الأولى لفريق هارلم الذي يضم الأفضل فنياً في أكثر المناطق التي يقطنها الملونون من الأميركيين، ليتبارى مع غيره من الفرق أو من يرضى من البيض أن يعترف بوجوده، وبعد أن ازداد عدد السود في دوري الرابطة الأميركية الـ NBA وتراجع حدة العنصرية بين البيض والسود، تحول نادي هارلم بمرور الزمن إلى فريق استعراضي يجوب أصقاع العالم، ومنها بلداننا العربية للمتعة تارة وللمال في أغلب الأحيان.

أيمن جاده: أهلاً بكم من جديد، إذن الأخ المشاهد علاء الدين قريعة من اللاذقية في سوريا بعث يطلب أن نزوده بهدافي الدوري السوري لكرة القدم منذ انطلاقها عام 1966 أعتقد أن هذا الطلب صعب الحقيقة تلبيته أو تحقيقه، هذا طلب من الأفضل أن يوجه إلى إحدى الصحف، إلى اتحاد كرة القدم ربما في سوريا أفضل من برنامج تليفزيوني.

الأخ المشاهد غازي باحجاج من صلالة في عمان بعث يتحدث عن ثلاث بطولات دوري، يقول: لماذا لا نشاهد لقطات من الدوري العماني لكرة القدم؟ الحقيقة لا ترد إلينا إلا من خلال تقارير نطلبها من مراسلنا حسن الهاشمي، وستفعل -إن شاء الله- في الوقت المناسب، عندما تكون مراحل المنافسة متقدمة، ويقول: لماذا لا نشاهد أهداف الدوري الإيطالي في قناة (الجزيرة)؟ الحقيقة لأننا لا نملك الحقوق، والثالثة يقول: لماذا في الدوري القطري لا تلعب الفرق ذهاباً وإياباً في ملاعبها؟ لأن هذا قرار اتحاد اللعبة، باعتبار أن المباريات تُقام في أجواء متشابهة ولا فرق بين هذا الملعب وذاك.

ملاعب كرة القدم في السودان

على أي حال الأخ الميرغني عثمان وهو سوداني مقيم في نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية بعث إلينا ببريد إلكتروني يقول فيه: لماذا لا توجد ملاعب جيدة في العاصمة السودانية الخرطوم؟ وما هي أخبار مشروع الاستاد الرياضي الجديد والمدينة الرياضية في الخرطوم؟ هذا السؤال حولناه بدورنا إلى مراسلنا في السودان سامر العمرابي، ليوافينا بهذا التقرير، سامر العمرابي والتقرير من الخرطوم، نتابع.

تقرير/ سامر العمرابي: ظلت الملاعب هي الأزمة التي لم يجد لها الجميع حلاً جذرياً في بلد مؤسس للاتحاد الأفريقي، ملعب أم درمان الأثري هو أول ملعب يشهد تنافساً كروياً منظماً حيث يرجع بناؤه إلى ذلك التاريخ البعيد المكتوب على هذه اللافتة، وتُلعب عليه الآن مباريات الدرجة الثانية، الأستادات الصالحة مجازاً للعب الدولي هي أستاد الخرطوم واستادا الهلال والمريخ، استاد الخرطوم يُعتبر شيخ الأستادات في السودان تأسس في عام 56 وظل في خدمة النشاط الرياضي طيلة هذه السنين التي كانت كافية لتجعل أرضيته على أسوأ ما يكون، الشيء الذي دفع اتحاد الخرطوم المحلي إلى وضع خطة للرقي به.

عبد الرحمن إدريس (نائب رئيس اتحاد الخرطوم): منذ يعني تولينا إدارة الكرة في الخرطوم بدأنا في تنفيذ خطة لتعديل الأرضيات وتحسين الاستادات عموماً ويمكن بدينا بالعام القبل الماضي باستاد الخرطوم وتم تغيير يعني القاعدة والأرض تماماً وتحديث نظام الري عن طريق الرش.

سامر العمرابي: استاد المريخ افتتح عام 54 كمرحلة أولى من عدة مراحل كان مخططاً لها ولم تنفذ إلى الآن، أما أستاذ الهلال فقد افتتح عام 68، أرضية الملعبين تعاني من عدم الاخضرار وفقيرة للحد البعيد وتبدو غير مستوية وتكثر فيها الحشائش ونظام الري تقليدياً، ويعتبر انشغال الملعبين على طول العام بالمباريات الرسمية والتمارين ساهم بشكل واضح في ذلك التدهور، عدم وجود الملاعب الجانبية التي تخفف الضغط كثيراً على الملاعب الرئيسية من أهم أسباب تردي الملاعب.

أحمد بابكر (مدرب وطني): الصح إن إحنا بنلعب هسه نلقى أفضلية في الملعب لأنه فيه مباريات، لكن ما بالك في التدريب؟ يعني إحنا بنفتقر حتى للملاعب بتاعة الإعداد، يعني ما فيه ملاعب رديف على أساس تساعد على أساس ما طرحنا نحن، في نفس الوقت التدريبات بتاعته لأنه محتويات الفترة التدريبية ذاتها هي ما بتنجح.

عبده قابل (صحفي وناقد رياضي): ما.. ما فيه ملاعب جانبية زي.. كما هو موجود في جميع أنحاء العالم يعني في أندية تتمرن فيها ولا كدا، فالآن تمارين الأندية تقام فيها، مباريات الأندية الصُغرى تقام فيها، فما.. ما بتجد يعني عناية ولا طريقة ري دائمة عشان الاستادات تحافظ على مستواها.

سامر العمرابي: ضعف الإضاءة وعدم مطابقتها للمواصفات الدولية والتهديد المستمر للاتحاد الدولي بحظر اللعب المسائي على استادات السودان والتي تبقى صيانتها مرتبطة بالمناسبات الهامة أكبر دليل على حال الملاعب والاستادات.

الخطير في الأمر أن هذه الملاعب قد تسببت في إصابة عدد من اللاعبين لتفقد الكرة السودانية مواهب قد تكون في عز عطائها، لذلك يجب أن يجيء الاهتمام بتطوير الملاعب الحالية كبيراً بعد أن فُقد الأمل إلى الآن على الأقل في المدينة الرياضية كحل جذري.

سامر العمرابي -(الجزيرة) - لبرنامج (سؤال في الرياضة)- الخرطوم.

تاريخ وقانون رياضة الغولف

أيمن جاده: الأخ المشاهد جمال البلقيني من أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة بعث يطلب تعريفاً برياضة الجولف، وهذا ما يقوم به التقرير التالي، نتابع.

تقرير/ لطفي الزعبي: ظهرت لعبة الجولف قبل 500 عام، وكان هناك شواهد أن (جيمس الثاني) ملك اسكتلندا مارس اللعبة، وكذلك الحال بالنسبة لزوجته (ماري)، وكان الميلاد الحقيقي لهذه الرياضة عندما أُنشئ نادي (أندرو) للجولف في أسكتلندا عام 1552، كما تأسست جمعية القديس أندرو للاعبي الجولف عام 754، والتي سميت فيما بعد الشركة الشرقية لنادي الملك القديم، حيث أصدرت ثلاثة عشر بنداً للقواعد الأساسية للمنافسات، والتي مازالت تحكم رياضة الجولف حتى اليوم، انتقلت اللعبة من اسكتلندا إلى أيرلندا، ومن ثم إلى إنجلترا، ولما رحل المهاجرون الأوائل إلى أميركا الشمالية منتصف عام 1800 انتقلت إلى أميركا وكندا، وظلت النظرة إليها في أميركا على أنها تلك الرياضة التي يلعبها من يتجنب الإرهاق أو يخشى بذل الجهد، وكانت مقتصرة على الطبقات العليا.

أقيمت أول بطولة للجولف في أميركا عام 894 في نيويورك، ونالت اللعبة شهرتها هناك بعد 20 عاماً بفضل (فرانسيس أويمت) ابن العشرين ربيعاً، الذي أذهل الناس بأدائه الجميل، وكان يعمل حامل مضارب للاعبين، وكان والده بستانياً يرعى عشب الملاعب.

ملعب الجولف مكوَّن من 18 حفرة مغطى بالحشيش الطبيعي، والأرضية ذات تضاريس جغرافية مختلفة، منها رملية أو ترابية ويتضمن الملعب برك مياه اصطناعية، الهدف من وجودها تشكيل عائق للاعب، ومطلوب تجاوزها، وإذا دخلت الكرة في المياه يعاقب اللاعب بجزاء.

هناك أربع بطولات كبرى هامة في العالم، وتسمى بطولة (الميجور) لا يشارك فيها إلا المحترفون، وهي البطولة البريطانية، ثم ثلاث بطولات تقام في أميركا، والمعروفة بالـ U.S.A Open، وU.S Masters، وBGA، وهناك بطولة هامة هي (الرايدر كاب) تقام بين أفضل لاعبين في أوروبا ضد أفضل لاعبين في أميركا.

وعن ملابس اللاعبين يمكن ارتداء ملابس عادية خفيفة مكونة من فانلة قطنية، ويسمح بارتداء قبعة بالإضافة لسروال طويل ونظارات، ويستخدم حذاء خاص، أما عن المضارب، فلكل ضربة أو مسافة مضربها الخاص بها، ويصل عدد المضارب المستخدمة إلى 14 مضرباً كحد أقصى، والمضرب مصنوع في العادة من الخشب أو الحديد، وكان يصنع مضرب الجولف من خشب شجرة المستيك التي تعطينا ثمرة الكاكا، أما الآن فيصنع من مادة التيتانيوم التي تصنع منها الطائرات، لأنه خفيف وقوي، أما الأخرى فتصنع من الحديد أو النحاس. وعن الكرة تُصنع كرة الجولف من المطاط، وكان يوضع في داخلها مادة سائلة، وهي ذات سطح صلب منقور بانتظام مما يعمل على تحسين طيران الكرة لمسافة بعيدة والتحكم في دقة ضرباتها وتوجيهها.

وزن الكرة أكثر من أوقية و62%، ومحيطها واحد إنش و68%.

يفوز بالمباراة اللاعب الذي ينهي كل حفرة بأقل عدد من الضربات، فإذا تعادل لاعبان في البطولة يلعبان حفرتين حتى يفوز أحدهما، وهناك نوعان من المسابقات:

أولاً: مسابقة المباراة، الجانب الفائز بأغلب الحفر هو الفائز.

ثانياً: مسابقة الضربات، والفائز هو الذي ينهي بأقل عدد من الضربات، تضرب الكرة برأس المضرب.

ولا يسمح برفعها أو جرها بحركة غرف ويمنع ضرب الكرة مرتين، ويمكن اللعب بصورة فردية أو اللعب كفريق مكون من لاعبين أو ثلاثة أو أربعة لاعبين، وعن المباراة كانت البداية تتم بضرب الكرة من فوق كومة رمل توجد في بداية مسار الملعب المعروف بالـ Box - T، لكنها استبدلت بمرتفع مسطح من الخشب أو البلاستيك.

يشير العلم إلى مكان الحفرة، ويثبت في داخلها، ويمكن للاعب أن يطلب إزاحته قبل أداء الضربة، ويمنع لمس العلم إطلاقاً خلال حركة الكرة خارج (الجرين)، وهي المنطقة المحيطة بالحفرة، ويكون العشب فيها قصيراً جداً.

لا يجوز تمهيد مسار الكرة إلى الحفرة إلا في حالة وجود عوائق بسيطة مثل الأحجار أو فروع شجرة ملقاة، لكن من حق اللاعب رفع الكرة ووضعها في مكان قريب لتجنب عائق مثل ماء أو مطر متجمع أو حفرة حيوان على ألا يكون ذلك اقتراباً من الحفرة التالية، ويجوز أن تنظف الكرة من الطين، وتعاد لنفس مكانها وإلا يُعاقب اللاعب بضربتي جزاء أو الابتعاد من المباراة.

من أبرز المصطلحات المستخدمة (البيردي) ويعني إدخال الكرة في الحفرة من مسافة بعيدة من ضربة واحدة، أما (الهاندي كاب) فهو أن يسجل اللاعب ضربات أعلى من معدل الملعب، فأي زيادة تُسمى (هاندي كاب)، (الإيجل) ضربة جزاء وتعني زيادة ضربة في عدد ضربات اللاعب أو ضربتين وهناك (الدبل إيجل)، أما (البوجي) فيعني فوق المعدل للحفرة الواحدة، ولكل حفرة معدل يتراوح بين 3 إلى 5 ضربات، وهناك 18 حفرة في الملعب 10 حفر معدلها 4 ضربات و4 حفر معدلها 3 ضربات و4 مثلها معدلها 5 ضربات، ليصبح المجموع 72 ضربة معدل الملعب كامل في دورة واحدة، فالمباراة للمحترفين مكونة من 4 دورات وبأقل عدد من الضربات وكلمة مُعدل للحفرة تعني أن هذه الحفرة يجب أن ينهيها اللاعب خلال ثلاث ضربات مثلاً أو 4 ضربات حسب معدل الحفرة.

كرة القدم المجرية بين التألق في الخمسينات والتدهور الحالي

أيمن جاده: إذن من كرة الجولف نعود إلى كرة القدم.

والأخ المشاهد فهد الشمري من حائل في المملكة العربية السعودية بعث يسأل عن الأسباب التي أدت إلى تدهور كرة القدم في المجر بعدما كانت تملك واحداً من أفضل المنتخبات في العالم، هذا حق.. المنتخب المجري في الخمسينات كان يُعرف بالفريق الذهبي فعلاً وكان قريباً من الفوز بكأس العالم عام 54 أيام (بوشكاش) وزملائه، لكن الحال تغير كثيراً في السنوات القليلة الماضية، التقرير التالي يسلط الضوء على ذلك، نتابع.

تقرير/ طاهر عمر: غريب أمر كرة القدم المجرية التي لا يكاد يسمع لها صوت في عصرنا الحاضر، وهي التي هزت الدنيا وأقعدتها في بداية الخمسينيات واعتبرها البعض مدرسة المستقبل بعد أن أحدثت أكبر ثورة في اللعبة آنذاك، فبعد مشاركة إيجابية في نهائي كأس العالم 38 وخسارة قاسية في الدور النهائي أمام المنتخب الإيطالي بهدف لأربعة، وبعد غياب في نهائي عام 50 عادت الكرة المجرية على السطح لتحدث زلزالاً حقيقياً في إحدى أمسيات شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 53، الموقع ملعب ويمبلي الشهير أمام 100 ألف متفرج، واللقاء جمع بين المنتخب الإنجليزي الذي لم يتعرض للخسارة ولا مرة فوق ملعبه منذ العام 1901 وكان يحمل فخر الإنجليز بأنه واضع أسس كرة القدم وأن أحداً لا يقدر عليه، الزلزال بدأ في هز أرجاء ويمبلي بعد 45 ثانية فقط من ضربة البداية بهدف من النجم المجري (هيدكوتي)، ولم تمض نصف ساعة حتى ارتفع الرصيد المجري إلى ثلاثة أهداف بعد أن أضاف هيدكوتي والنجم الآخر بوشكاش هدفين وسط ذهلة إنجليزية سواءً فوق الملعب أو بين الجماهير، ستة لثلاثة هي النتيجة النهائية لمباراة بقيت عالقة في أذهان الإنجليز لأنها أجبرتهم على الاعتراف بحقيقة طالما رفضوا قبولها بأن السيادة في لعبة الجلد المدور خرجت من بين أيديهم، أما الذين ترددوا في الاعتراف بتلك الحقيقة فإن المباراة الثأرية بين المنتخبين والتي أُقيمت في بودابست في مايو 54 أكدت لهم وبشكل نهائي من خلال سبعة أهداف هزت الشباك الإنجليزية مقابل هدف وحيد، أكدت لهم ميلاد عملاق جديد غيَّر كل شيء.

لقد أحدثت طريقة المدرب المجري (جوستاف سيبس) منعرجاً حاسماً في الطرق التكتيكية، حيث فرض طريقة 4-2-4 والتي وضعت حداً للطريقة التي كانت متبعة قبل ذلك والتي افتخر الإنجليز بتطبيقها على أحسن وجه وهي الطريقة المعروفة بـ WM.

كانت مباراة ويمبلي بداية لقصة رائعة أوصلت المنتخب المجري بفيلق من النجوم يتقدمهم بوشكاش أحد أعظم المبدعين في تاريخ الكرة و(كوتشيش) وهيدكوتي و(كروتشيش) إلى نهائي كأس العالم 54، وكانت كل الظروف ملائمة ليتوَّج المنتخب المجري بالكأس العالمية خاصة أنه سيطر بشكل مطلق وأمطر منافسيه في الدور الأول بوابل من الأهداف مسجلاً 25 هدفاً في 4 مباريات وأقصى في طريقه البرازيل والأوروجواي، كما أن المباراة النهائية وضعته أمام المنتخب الألماني بعد أن كان زملاء بوشكاش قد كبَّدوا الألمان في الدور الأول هزيمة استقرت على ثمانية أهداف لثلاثة، ولم يكن أحد يعرف أن الأقدار كانت تخبئ للمجريين إحدى أكبر المفاجآت في تاريخ المنافسات الرياضية، فالفوز الذي كان مؤكداً بعد أن بادر المنتخب المجري بتسجيل هدفين في بحر ثمان دقائق وشرعت جماهيره في الإعداد للاحتفال بتتويج لم يكن أحدٌ يشك فيه، هذا الفوز المؤكد تحول إلى خسارة كارثية بالنسبة لسحرة الكرة المجرية، فقد ذلل (مورلوك) النتيجة للألمان بهدفٍ أول زرع الخوف في قلوب بوشكاش ورفاقه، ثم تولى اللاعب (راهن) الإجهاز على منافسٍ لم يفهم ما حدث له بهدفين، أحدهما قبل نهاية المباراة بست دقائق، ليصعد المنتخب الألماني على منصة التتويج، وبدا التاريخ وكأنه ينسج إحدى فصوله الدرامية، حيث كان التتويج نقطة انطلاقٍ لمسيرة موفقة للكرة الألمانية التي حافظت على وجودها في مدار العمالقة، بينما تقهقر منتخب المجر ودخل في نفقٍ مظلم بعد أن استغله النظام الشيوعي كوسيلة دعائية، ثم جاءت أحداث 56 واحتلال القوات السوفيتية لبودابست لقمع طموحات الشعب نحو الحرية والديمقراطية، لتفجر الوضع وتوجه الضربة القاضية لمنتخب صنع حلم شعب كامل، مما دفع غالبية نجومه إلى الهجرة ليصنعوا مجد أندية أخرى، وأقوى مثالٍ على ذلك اللاعب الفذ بوشكاش الذي صنع مجد ريال مدريد لسنوات عديدة.

تاريخ وتطور عملية إيقاد الشعلة الرئيسية للدورات الأولمبية

أيمن جاده: الأخ المشاهد حسام راضي من العاصمة المصرية القاهرة بعث يطلب تقديم لقطات لعمليات إيقاد الشعلة الرئيسية في حفلات افتتاح الدورات الأولمبية والدورات الرياضية الكبرى، الطلب يستحق الإجابة واللقطات تستحق المشاهدة، نتابع.

تقرير/ ليلى سماتي: ولدت الحركة الرياضية الأولمبية عملاقة بين أحضان الحضارة اليونانية وآثارها العريقة التي تمتد جذورها إلى قرونٍ بعيدة، حركة حملت في طياتها أسمى شعارات النزاهة الحب والسلام، وارتبطت منذ ولادتها بشعلة نارية، رمز المبادئ والأخلاق الإنسانية، شعلة تداولتها أجيال وأجيال منذ تاريخ ولادة الألعاب الأولمبية إلى دورة برلين عام 36، ومن تسارع وتسابق نجوم ونجمات الرياضة العالمية من أجل نيل شرف حمل الشعلة الأولمبية من دورة إلى أخرى، إلى تسارع المنظمين إلى اختيار الطريقة الأفضل في حمل رمز الحركة الأولمبية، لتتحول طريقة حمل الشعلة الأولمبية إلى إعطائها بعدٍ غير تقليدي خلال جولاتها عبر قارات العالم على مدار 6 أشهر، وأرادت الأمم المنظمة لهذا الحدث الرياضي الكبير التفنن في التعامل مع الشعلة قبل إيقادها، وحتى اليوم الافتتاحي المرتقب لتصبح هذه اللحظة الأولمبية -إن صح التعبير- مرتقبة من العالم أجمع، وبدأت تتفاعل مشاعر المنظمين مع طريقة إيقاد الشعلة، بدءاً من أولمبياد روما 60 حيث اعتمد المنظمون على إطلاق الشعلة من الباخرة نحو الملعب الرئيسي. وكانت دورة اليابان عام 64 كلاسيكية اعتمدت على أبطالها في حمل الشعلة وإيقادها. أما مكسيكو عام 68 فانطلقت الشعلة من أعماق البحار. وتوالت الدورات الأخرى في رحلتها الأولمبية معتمدة في إيقادها الشعلة على نجوم ونجمات رياضاتها إلى أن عاودت روح تجديد المنظمين في برشلونة عام 92 حينما أطلقت الشعلة على شكل سهم ناري، وتميزت دورة أتلانتا عن سابقاتها حينما حملتها يد أسطورة الملاكمة العالمية محمد علي كلاي، وبلغت الشعلة أوج مجدها في أولمبياد سيدني 2000.

أيمن جاده: بذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة مشاهدينا الكرام، نلتقي السبت بعد القادم إن شاء الله مع (حوار في الرياضة)، إلى اللقاء.