أكد محلل الشؤون الأمنية والحكومية في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أمير أورِن، أن روسيا لا تريد لنظام الرئيس السوري بشار الأسد أن يسقط، معتبرا أن إسرائيل لا تدعم الأسد لكنها تعادي أشرارا يدعمونه هم إيران وحزب الله.

وأضاف في حلقة الثلاثاء (6/10/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" التي ناقشت زيارة وفد عسكري روسي رفيع المستوى لإسرائيل للتنسيق بين الجانبين بشأن العمليات العسكرية الروسية في سوريا، أن من المهم لإسرائيل تجنب مواجهة روسيا على الأرض أو في الجو السوري.

واعتبر أورِن أن إسرائيل ليست متآمرة مع روسيا على ضرب الجيش السوري الحر، وليست لديها مصلحة لتقديم المساعدة لروسيا في سوريا، وإنما تساعد دول التحالف التي تسعى لضرب تنظيم الدولة الإسلامية.

إنقاذ الأسد
من جهته، قال وزير الصناعة والنقل والاتصالات في الحكومة السورية المؤقتة محمد ياسين النجار، إن التدخل الروسي في سوريا هدفه إنقاذ نظام الأسد بقصف مواقع الجيش السوري الحر الذي حقق انتصارات على النظام في الآونة الأخيرة، وإن إسرائيل تقوم بإعطاء المعلومات لروسيا للمساعدة في تحقيق هذا الهدف.

واعتبر النجار أن إسرائيل هي الحامي الأساسي لنظام الأسد، وأن العلاقة بينها وبين النظام السوري لم تنقطع منذ أن سلم الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد هضبة الجولان لإسرائيل، إلى الآن.

ودعا المعارضة السورية العسكرية والسياسية إلى التوحد وبناء قوة عسكرية مركزية، ووضع خطة عسكرية إستراتيجية لمواجهة ما أسماه عدوان الأسد وحلفاءه الروس والإيرانيين على الشعب السوري.