تشير أصابع الاتهام والإدانة الموثقة إلى مليشيات كردية بارتكاب انتهاكات بحق عشرات الآلاف من المواطنين العرب في محافظة الحسكة السورية، وشملت الانتهاكات استخدام المدنيين دروعا بشرية، وإحراق القرى، وارتكاب مجازر، وتهجيرا قسريا.

هذه الممارسات تعود لشهور طويلة مضت ولا تزال مستمرة. وبحسب أطراف كثيرة -من بينها منظمات حقوقية دولية- فإن المسؤولية تقع على مليشيات كردية تعرف باسم وحدات الحماية الشعبية الكردية التي تبرر ذلك دوما بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومن يدعمه.

تطهير عرقي
بشأن هذا الموضوع يقول الباحث السوري مهند القاطع إن هذه المجازر التي ترتكبها قوات الحماية الكردية ليست جديدة في محافظة الحسكة، وإنما بدأت منذ عام 2013، وأكد أنها مجازر ذات طابع عنصري تستهدف المكون العربي فقط، علما بأن هذا المكون يمثل أكثر من 70% من مجمل سكان المحافظة.

وذكر القاطع الكثير من المجازر التي راحت ضحيتها عائلات بأكملها، وزعمت قوات الحماية الكردية أن أفراد هذه العائلات ينتمون إلى تنظيم الدولة، الأمر الذي يدلل على أن قوات الحماية تقوم بالممارسات نفسها التي يقوم بها تنظيم الدولة، بحسب رأيه.

وعرض القاطع خلال حلقة الاثنين (9/3/2015) من برنامج "الواقع العربي" قائمة بعشرات القرى التي تم تدميرها وسرقة الحبوب والأغذية منها، ومنع أهاليها من الزراعة والسكن، ثم حرقها وتجريفها على يد قوات الحماية الشعبية التي دخلت هذه المناطق بعد انسحاب تنظيم الدولة منها.

ادعاءات
من جهته، نفى الناطق باسم وحدات حماية الشعب الكردي ريدور خليل استهداف العرب في المنطقة، ودعا للابتعاد عن اللغة العرقية التي تغذي العنصرية والتفرقة، وأوضح أن الجهات التي تنشر مثل هذه الادعاءات تهدف إلى "شرعنة" بقاء تنظيم الدولة في المنطقة.

ووصف ريدور ما ينشر حول الموضوع بأنه "ادعاءات وخزعبلات"، وأعلن عن استعداد قوات الحماية لاستقبال جميع المنظمات الحقوقية والدولية والأمم المتحدة للتحقق من الواقع على الأرض.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: انتهاكات المليشيات الكردية ضد العرب في سوريا

مقدم الحلقة: عبد القادر عيّاض

ضيفا الحلقة:

-   مهند القاطع/باحث سوري

-   ريدور خليل/ الناطق باسم وحدات حماية الشعب الكردي

تاريخ الحلقة: 9/3/2015

المحاور:

-   اعتداءات ضد المكون العربي

-   إحراق وتجريف للقرى العربية

-   إدعاءات وكالة سانا السورية

عبد القادر عيّاض: أهلا بكم في هذه الحلقة من الواقع العربي والتي نسلط فيها الضوء على انتهاكات الميليشيات الكردية في سوريا، استخدام المدنيين دروعا بشرية، إحراق للقرى، مجازر وتهجير قسري وفي النهاية نزوح عشرات الآلاف من المواطنين العرب من قراهم، هكذا يمكن تلخيص الوضع في محافظة الحسكة السورية هذه ممارسات تعود لشهور طويلة مضت ولا تزال مستمرة، أصابع الاتهام بل والإدانة الموثقة تشير حسب أطراف كثيرة منها منظمات حقوقية دولية إلى ميليشيات كردية تعرف باسم وحدات الحماية الشعبية الكردية، التبرير الجاهز دوما هو محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومن يدعمه، المزيد عن الوضع في الحسكة وريفها نتابعه في التقرير، تقرير فتحي إسماعيل ثم نفتح النقاش مع ضيفينا.

[تقرير مسجل]

فتحي اسماعيل: رغم نفيه باستمرار فان وقائع الميدان تؤكد اصطفاف حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا مبكرا مع نظام الأسد ضد الثورة، فقد أوكلت إليه مهمة قمع الاحتجاجات في المناطق الكردية كالقامشلي وعفرين وعين العرب كوباني عندما انسحبت أجهزة الأمن النظامية من بعض مقراتها، وعليه أعاد الحزب تنظيم صفوفه وبناء قوته العسكرية المتمثلة أساسا بميليشيا مسلحة صارت تعرف بوحدات حماية الشعب الكردي، خاضت تلك الوحدات معارك مع عدة فصائل من المعارضة السورية المسلحة بما فيها الجيش الحر وعندها دشنت تلك الميليشيات سجلا حافلا بالانتهاكات التي تمكنت منظمات حقوقية من توثيق بعضها، من أهم تلك الفظاعات مجزرة بلدة تل براك في محافظة الحسكة في فبراير 2014 والتي راح ضحيتها عشرات من الأهالي العرب معظمهم أطفال ونساء أعدمتهم الميليشيات التي هدمت وأحرقت أكثر من 80 منزلا في البلدة والقرى المحيطة بها في عمل انتقامي بذريعة الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية، وبالذريعة نفسها ارتكبت وحدات الحماية الكردية مجزرة راح ضحيتها أكثر من 40 مدنيا في بلدة تل حميس في ريف الحسكة كما قتلت تلك الميليشيات ما لا يقل عن 25 مدنيا في قريتي الحاجية وتل خليل فجر 14 من سبتمبر أيلول الماضي، هذا فضلا عن مجزرة ريف رأس العين التي راح ضحيتها عشرات المدنيين من العرب وهي جرائم رافقتها دائما اعتقالات وعمليات تهجير قسري للسكان العرب مما أضفى عليها بعدا عنصريا واضحا وفق بعض الجهات، منظمة هيومن رايتس ووتش قالت في تقريرها لعام 2014 أن السلطات الكردية التي تدير 3 مناطق في شمال سوريا مارست الاعتقال التعسفية والانتهاكات أثناء الاحتجاز ووثق التقرير حالات اختطاف وقتل، وقد مثلت حملة التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية صيف 2014 تحولا مهما في قدرة تلك الميليشيات على ارتكاب مزيد من الفظائع العرقية في حق العرب مستفيدة من تنامي دورها الموكل إليها ضمنا من التحالف الدولي باعتبارها القوة البرية الوحيدة تقريبا ضد التنظيم لا سيما في عين العرب كوباني، ويبدو أن تعقد أطوار الحرب في سوريا فتح شهية وحدات حماية الشعب الكردي لتنفيذ ثارات بأثر رجعي وتنفيذ أجندات خاصة بدليل الانتهاكات التي ارتكبتها قبل نحو أسبوع في ريف القامشلي ضد السكان العرب بحجة محاربة المتطرفين فقد أحرقت منازل وأجبرت نحو 10 آلاف مدني على النزوح من مناطق جنوبي بلدة القحطانية وريف مدينة تل حميس فرارا من انتهاكات يقابلها المجتمع الدولي حتى الآن بالصمت المطبق.

[نهاية التقرير]

عبد القادر عيّاض: معنا في هذه الحلقة الباحث السوري مهند القاطع وكذلك عبر سكايب من القامشلي ريدور خليل الناطق باسم وحدات حماية الشعب الكردي أهلا بضيفي الكريمين، سيد مهند القاطع ما الذي يؤكد أن ما يجري في القامشلي وفي الحسكة وفي مناطق مثل هذه بأنها كما تصفها الشبكة السورية لحقوق الإنسان مجازر عنصرية وليسوا ضحايا في ظل الحرب القائمة ومتابعة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

مهند القاطع: سيدي الكريم أولا هذه المجازر التي ترتكبها قوات الحماية الشعبية ليست جديدة في محافظة الحسكة، الجرائم كانت بداية الأمر ترتكب بحق المكون الكردي حتى نيسان 2013منذ شهر نيسان 2013 بدأت قوات الحماية الشعبية بالتوجه إلى المكون العربي وحدثت عدة انتهاكات بدأت بمجازر في قرية عين العبد في تل تمر ثم مرورا بالمجازر بمدينة تل برك في قرية تل الفرس وقرى تل برك الأخرى وعدة انتهاكات أخرى تمثلت بإحراق قرى وقرى كاملة وهدم منازل وتهجير عوائل يعني عدد المنازل التي دمرت حتى في شهر فقط شهري أب وأيلول 2014 بلغ نحو 3 آلاف منزل في هذه القرى، طبعا ما يؤكد بان هذه الجرائم تأتي باستخدام ذريعة داعش شماعة لهذه الجرائم هو أن هذه المجازر وأتحدث هنا عن الانتهاكات الأخيرة التي تمت بإحراق قرى وجعلها ركاما وجعلها تلولا من التراب كقرية لزاقة وقرية الحسينية وقرية الحصوية الصغيرة والحصوية الكبيرة وقرية الناعم وقرية الحنوة، كل هذه القرى تم إحراقها بعد انسحاب داعش، داعش سيدي الكريم داعش يعني محاربة الإرهاب يتخذونه ذريعة فقط لتغيير التركيبة الديمغرافية في المنطقة الآن وليس قبل ..

عبد القادر عيّاض: سيد مهند سيد مهند فيما يتعلق بوصفها بأنها مجازر ذات طابع عنصري هل الاعتداء طال فقط العرب الموجودين في هذه الأماكن؟

مهند القاطع: سيدي الكريم لا يوجد أساسا في هذه المناطق أنا أوضح هناك يعني حتى خطأ إعلامي يتداول يتم تداول مناطق كردية وإشارة إلى مناطق الحسكة منطقة الحسكة هي محافظة كبيرة 23 ألف كيلو متر مربع يبلغ عدد الإخوة الأكراد فيها يعني تقريبا حوالي 26 % المناطق التي يتم فيها الاعتداء هي بين ريف تل حميس وريف القحطانية وبين القامشلي وبين جبل سنجار منطقة جنوب الرد منطقة تل حميس 222 قرية يتبع لها 222 قرية 5 قرى منها كردية يعني الانتهاكات هي يعني في المناطق العربية فقط، يتم إحراق القرى يتم تهجير المدنيين يتم قتلهم بدم بارد ودون أي يعني فقط بذريعة داعش، أساسا خروج داعش من المنطقة كنا يعني أنا شخصيا أعول انه لصالح سكان المنطقة وليس لصالح حزب العمال الكردستاني لكن اتضح أن حزب العمال الكردستاني يعني اقصد قوات الحماية الشعبية لأنها تتبع لحزب العمال الكردستاني وهو منظمة نعم تحديدا وهو منظمة اسمح لي اسمح لي وهو منظمة مصنفة هو منظمة مصنفة على قائمة الإرهاب حتى يومنا هذا، يعني لا اعرف يعني أي شخص يطلق شعار محاربة الإرهاب..

عبد القادر عيّاض: معنا كما تعلم سيد مهند الناطق باسم وحدات طيب لنبق في مسألة توصف بأنها مجازر ذات طابع عنصري هنا اسأل ضيفي السيد ريدور خليل، لماذا تستهدفون المكون العربي في هذه الأماكن؟

ريدور خليل: بداية أستاذي الكريم أود يعني فيما يتعلق بالتقرير الذي أعددتموه في قناة الجزيرة هو تقرير بكل تأكيد يبتعد عن الحيادية نهائيا وفيه الكثير من المغالاة..

عبد القادر عيّاض: وما هو الصواب؟

ريدور خليل: بمعلومات غير موثقة وغير صحيحة، فيما يخص الادعاءات التي تدعي بان وحدات حماية الشعب تقوم باستهداف الإخوة العرب في منطقة الجزيرة، بكل تأكيد نحن كان لنا موقفا رسميا سابقا، نعيد هذا الموقف مرة أخرى بأنها عارية من الصحة ولا أساس لها من الصحة، وأحب أن اذكر ضيفك الكريم والإخوة المشاهدين أيضا بان وحدات حماية الشعب الآن هناك قوات عربية منضوية إليها وتعمل تحت رايتها بالإضافة إلى الإخوة الأشوريين والسريان وغالبية أبناء العشائر الموجودة في منطقة الجزيرة في الحملات ضد تنظيم داعش الإرهابي بما فيها الحملة الأخيرة التي بدأت من 1 شباط والى الآن التي تم تحرير أكثر من 390 قرية بالإضافة إلى العشرات من المزارع المحيطة بمدينة تل برك وتل حميس يعني أنا هنا أتسأل إذا كان الإخوة العرب مشاركون..

اعتداءات ضد المكون العربي

عبد القادر عيّاض: لنبدأ بما أشرت له أولا سيد ريدور لنبدأ بما أشرت له أولا سيد ريدور تفضل نعم لنبدأ بما أشرت له أولا الحكومة السورية المؤقتة اللجنة لجنة حقوق الإنسان السورية وكذلك منظمة هيومن رايتس ووتش أكدت بشكل مباشر حدوث مجازر ووصفتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأنها مجازر ذات طابع عنصري والحكومة السورية أيضا الحكومة المؤقتة السورية أيضا وصفت ما يجري بأنه اعتداءات ضد المكون العربي، كيف تردون على هذه الاتهامات الموثقة فيما يتعلق باستهداف مكون ووصف بأنه استهداف عنصري؟

ريدور خليل: أستاذي الكريم دعنا نبتعد عن هذه اللغة العرقية والطائفية، نحن حقيقة لا نرغب التحدث بهذه اللغة، هذا كردي وهذا عربي والى ما هنالك، هذه اللغة لا تنفعنا نهائيا نحن الآن موجودون هنا على الأرض في منطقة الجزيرة ربما الإخوة الموجودون أو من يدعون هذه الادعاءات وهم يذهبون عن منطقة الحدث بآلاف الكيلومترات لا يمتلكون الحقيقة إنما فقط مجرد ادعاءات لغايات سياسية لتشويه سمعة وحدات حماية الشعب وحتى لشرعنة وجود داعش في المنطقة، يعني أنا أقول لهذه الجهات التي تدعي أين كنتم من فظائع داعش عندما كانت ترتكب في منطقة تل براك وفي منطقة تل حميس وفي هذه القرى كلها، أين كنتم هل نفهم من هذه الانتقادات بأنهم يشرعنون بقاء داعش في المنطقة..

عبد القادر عيّاض: طيب لنبقى في موضوع حلقتنا وهو ما يتعلق بما توصف بأنها اعتداءات ذات طابع عنصري أو مجازر كما وصفها بشكل دقيق، هناك اسأل ضيفي السيد مهند القاطع ضيفنا من القامشلي يقول بان نحن حررنا الكثير من القرى التحرير تم بالتعاون مع وحدات عربية وإنما تم يأتي في ضمن مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية ولا حديث عن امتياز أو تمييز عرقي في هذه المنطقة..

مهند القاطع: يا سيدي الكريم التحرير طبعا شوف يعني قوات داعش قوات داعش انسحبت على اثر قصف طيران التحالف ودخلوها، يعني المصيبة أن الانتهاكات حدثت بدون وجود قوات داعش يعني سابقا عندما ارتكبوا مجزرة تل براك وقتلوا فيها المدنيين وقتلوا 12 عائلة ذبحوهم ذبحا 12 عائلة ادعوا أن هؤلاء داعش أو حاضنة لداعش هذه كانت الحجة، بعدها ارتكبوا مجزرة الحاجية وارتكبوا مجزرة المتينية 13 شخص فقط يعني من عائلة وحدة من عائلة خيري العباس وأحفاده وأبنائه قتلوا في مجزرة واحدة..

إحراق وتجريف للقرى العربية

عبد القادر عيّاض: ولكن عفوا سيد مهند بما انك ذكرت اسم عائلة من هذه العوائل التي طالتها هذه الأعمال، هل هذا العمل أو ما تم موثق بشكل دقيق حتى لا يقال انه إطار دعاية؟

مهند القاطع: سيدي الكريم سيدي الكريم يعني الآن إذا تأتي إلى برنامجك بأحد يعني برأس النظام السوري وتقول له هل ارتكبتم مجازر بحق الشعب السوري هل قتلتم الشعب السوري هل دمرتم حلب هل انتم مسؤولون عن حمص عن حوران عن دير الزور سيقولون لك لا، سينسبون الفعل للإرهاب ومحاربة الإرهاب وهكذا هو ضيفك ريدور خليل الذي الآن يسميها عملية تحرير وهو يعمل مع النظام، النظام موجود فوج 154 موجود في القامشلي طائرات النظام موجودة في القامشلي المدفعية موجودة في القامشلي الآن ريدور خليل يجلس على جهاز السكايب تحت تمثال النظام ويحرسه في القامشلي ولا يستطيع أن ينكر لا هو ولا غيره، حتى الرايات التي خلفه غريبة عن سوريا وغريبة عن الثورة السورية وغريبة عن الشعب السوري، مشروعه مشروع إرهابي لا يختلف عن مشروع داعش، مشروع داعش إرهابي لا يناسب الشعب السوري وليس من متطلبات الشعب السوري، أيضا هو مشروعه غريب عن الشعب السوري، نحن نقول أن سوريا للجميع، سوريا لجميع أبنائها عربا وكردا وسريانا وكرد أشور وجميع المكونات، هم يريدون يعني يتبجحون يرفعون شعارات الديمقراطية وبحجة حماية الشعب يقتلون الشعب هم قتلوا الأكراد وقتلوا التركمان وهجروا العرب يعني أمامي قائمة بعشرات الأسماء من القرى التي تم تهجيرها والتي تم حرق دورها يعني منع الأهالي من زراعة أراضيهم.

عبد القادر عيّاض: ولكن سيد مهند سيد مهند هل تنفي عفواً هل تنفي بأن في هذه المناطق كان يوجد عناصر لتنظيم الدولة الإسلامية وبالتالي ما جرى كان في إطار مواجهة ومتابعة عناصر التنظيم؟

مهند القاطع: يا أخي معناه إحنا اليوم لازم بهذا أنا لا أنكر طبعاً يعني عناصر تنظيم داعش في بعض القرى كان يعني مثل تل حميس منطقة تل حميس كان متواجدا فيها لكنه انسحب قبل دخول وحدات الحماية الشعبية، وحدات الحماية الشعبية عندما حرقت قرية الحسينية حرقتها بعد انسحاب تنظيم داعش بثلاث أيام يعني نحن كأننا نبرر ونقول بأن مناطق تواجد النظام الإرهابي الذي قتل السوريين ومناطق تواجد ميليشيات وحدات الحماية الشيعية التابعة للنظام يعني كأننا نبرر ونقول للناس يعني عليكم بقتل السكان، هذا يعني لا أتصور أنه مبرر أنت تأتي تقوم بسرقة الحبوب وتقوم بسرقة الأغذية وتقوم بسرقة الآليات وتحرق القرى تسكب عليها بنزينا وتحرقها ثم تجرفها، هناك عمليات تجريف، قرية محمد ذياب تم تجريفها قرية العرجا تم تجريفها قرية الاسكارات تم تجريفها.

عبد القادر عيّاض: طيب.

مهند القاطع: انتهاكات طالت حتى دور العبادة يا سيدي الكريم في مناطق في مناطق حتى بعيد عن عن..

عبد القادر عيّاض: دعني دعني أسمع رأي ضيفي من القامشلي السيد ريدور خليل فيما يتعلق بهذه الاتهامات، سيد ريدور في ظل هذه الاتهامات ونفيكم لها هل تسمحون بدخول منظمات دولية لمتابعة هذا الوضع والتثبت من الاتهامات من عدمها.

ريدور خليل: سيدي الكريم يعني الكل يستطيع أن يدعي، أنا أيضاً استطيع أن أدعي في حق مهند القاطع ملايين الادعاءات وما قام به من أعمال وفي تاريخه وفي يومه الحاضر هذه كلها مجرد ادعاءات خزعبلات ليس لها..

عبد القادر عيّاض: الموضوع ليس بهذه البساطة سيد ريدور ليس بهذه البساطة.

ريدور خليل: باعتبار أن مهند القاطع هو من أبناء الجزيرة ويعتبر نفسه من أبناء الجزيرة لكن حقيقة لا يعرف أي شيء عن العلاقة الاجتماعية والترابط الاجتماعي ما بين مكونات الجزيرة خاصة الأخوة العرب والفرس والسريان والآشور وجميع المكونات الأخرى الموجودة أحب أن أذكر ضيفك الكريم بالعشائر العربية الأصيلة في منطقة الجزيرة التي شاركت في هذه العملية وفي مقدمتها عشيرة شمر العربية عشيرة الجوالة وعشيرة الشرابيين عشيرة بني سبعة وراشد عشيرة الحريف هؤلاء هم العشائر الأصلية في المنطقة هم كانوا المشاركون الفعليون في طرد تنظيم داعش الإرهابي من منطقتهم، إذن كيف سيقومون بارتكاب مجازر وإحراق قرى وتجريف قرى هي أصلاً لهم، بكل تأكيد نحن كوحدات حماية الشعب الكردي وأن وجهنا دعوات للجميع بأن أبوابنا مفتوحة..

عبد القادر عيّاض: هل قمتم عفواً هل قمتم بأي عمليات عفواً سيد ريدور هل قمتم بهذه العمليات بالتعاون مع الجيش السوري النظامي.

ريدور خليل: لكل المنظمات الإنسانية والحقوقية للمجيء إلى المنطقة وتوثيق كل ما هم يرغبون به.

عبد القادر عيّاض: هل قمتم بهذه العمليات بإخراج عناصر تنظيم الدولة من هذه القرى بالتعاون مع عناصر الجيش النظامي السوري.

ريدور خليل: بكل تأكيد لا.

عبد القادر عيّاض: بكل تأكيد لا.

ريدور خليل: نعم.

إدعاءات وكالة سانا السورية

عبد القادر عيّاض: ولكن ما تقوله وكالة الأنباء السورية سانا وبعض المواقع بأن هذه المناطق تم تحريرها من قبل الجيش النظامي السوري.

ريدور خليل: يا سيدي وكالة أنباء سانا تقول الكثير أيضاً يعني إذا كل ما قالته وكالة سانا للأنباء هو صحيح فإذن علينا السلام، الحملة التي بدأت هي بمشاركة العشائر العربية في المنطقة وبمشاركة فعالة من فبل التحالف الدولي من خلال القصف الجوي لنقاط تمركز داعش وداعش لم تنسحب من المنطقة كما يدعي السيد المهند القاطع إنما خرجت من تل حميس بعد اشتباكات دامت لأكثر من 7 أيام متواصلة واستخدمت فيها جميع أصناف الأسلحة، سيدي الخوض في حرب ضد منظمة إرهابية كداعش هي ليست نزهة.

عبد القادر عيّاض: طيب.

ريدور خليل: وليست رحلة نحن لم نذهب إلى تل حميس لنغير الجو إنما كانت هناك حرب حقيقية على الأرض إذا كان هناك نتيجة لهذه المعارك هذا لا يعني بأن ما قمنا..

عبد القادر عيّاض: أشرت أشرت لمجموعة من أسماء القبائل العربية تقول بأنها ساعدتكم في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية هنا أسأل ضيفي سيد مهند القاطع ضيفنا من القامشلي ذكر مجموعة من العشائر العربية وقال هذا دليل قاطع على أننا ليس هناك حملة عنصرية ضد مكون المكون العربي.

مهند القاطع: سيدي الكريم أولاً لا صحة للأنباء التي تتحدث عن مشاركة القبائل العربية مع قوات الحماية الشعبية يعني إلا اللهم هناك فصيل وهو جيش الدفاع الوطني والمغاوير هؤلاء نعم شاركوا مع قوات الحماية الشعبية كما شارك النظام وصور عملياته في تل براك وموجود هو والنظام موجود وهم موجودون، أمس وزير النظام علي حيدر موجود في القامشلي وتجول وكاميرا الإعلام السوري صورت الحدث وزيارة القامشلي موجودة، النظام موجود طبعاً ومليشياته موجودة وقد يكون هناك عناصر عربية تابعة للنظام بطبيعة الحال، أما تلويث سمعة عشائر والقول بأنها شاركت بإحراق قراها يعني هناك قرية خزاعة وقرية سليمة وقرية جزعة وقرية لزاقة وقرية الطويرش وقرية الحسينية هذه كلها قرى تابعة لهذه العشائر التي ذكرها ريدور خليل والتي بات أهلها في العراء الآن وصل يعني 15 ألف نازح داخلي وأكثر من 700 نازح وصلوا إلى تركيا بينهم أطفال وهناك شهادات موثقة عن الانتهاكات التي حدثت يعني قصة إنه والله كل الناس تكذب وهناك شهادات هناك شهادات و...

عبد القادر عيّاض: طيب ما تصفها بالشهادات الموثقة سيد مهند في هذه الحالة ما الهدف عفواً برأيك ما الهدف من هذه العمليات؟

مهند القاطع: سيدي الكريم يعني الآن الهدف.. طبعاً هم اصطدموا بالديمغرافية الموجودة في المنطقة منطقة جنوب الرد أو منطقة تل حميس هي منطقة واصلة بين القامشلي أو بين الحدود التركية والحدود العراقية وجبل سنجار، هم الآن يحاولون إشراك مليشيات يزيدية معهم يحاولون إدخالها معهم يحاولون أن تكون أيضاً سنجار منطقة لنفوذهم وتحركاتهم يحاولون تخويف العشائر العربية الموجودة هناك لحملها على الهجرة يدخلون آليات ثقيلة لتجريف القرى تجريفها من جذورها حتى لا يعود الناس، طبعاُ بالمقابل على الجانب العراقي أيضاً أريد أن أنوه وأشير بان هناك عمليات مماثلة لحرق واستهداف القرى العربية في ناحية زمار وسهل نينوى ومنع أهلها من العودة وهذا ما أكده تقرير هيومان رايتس واتش في 26 فبراير الماضي.

عبد القادر عيّاض: طيب.

مهند القاطع: هناك عمليات موثقة يعني أدانها ويدينها اليوم الائتلاف، صدر بيان من إدارة عمليات الحكومة الوطنية..

عبد القادر عيّاض: طيب بما أننا بين التأكيد والنفي من قبل الطرف الآخر وسؤالي موجه..

مهند القاطع: نحن لدينا أدلة ولدينا وثائق.

عبد القادر عيّاض: نعم.

مهند القاطع: ولدينا أدلة وريدور خليل يرد عليها كيفما يشاء..

عبد القادر عيّاض: طيب أنا طيب سيد ريدور..

مهند القاطع: دعه يدخل الآن دعه يدخل..

عبد القادر عيّاض: طيب.

مهند القاطع: دعه يدخل منظمات دولية إلى المناطق المستهدفة دعه يدخل..

عبد القادر عيّاض: طيب سيد ريدور هل تسمحون للحكومة السورية المؤقتة للجيش السوري الحر وكانت لكم معهم تجربة فيما يتعلق بكوباني السماح لهؤلاء فيما يتعلق بالدخول لهذه الأماكن والتحقق والتثبت مما جرى إن كان في إطار عنصري أو كان في إطار مواجهة عناصر التنظيم.

ريدور خليل: بأي حق سوف يأتون إلى هذه المنطقة أستاذي الكريم يعني نحن هناك..

عبد القادر عيّاض: وما الذي وما الذي يمنع هل نتكلم هل نتكلم عن سوريا أم نتكلم عن بلد آخر.

ريدور خليل: لا نحن نتكلم عن سوريا نحن مستعدون.

عبد القادر عيّاض: ما الذي يمنع؟ التقيتم في كوباني ما الذي يمنع؟

ريدور خليل: أستاذي الكريم دعني أكمل دعني أكمل ما أريد قوله، أبوابنا مفتوحة لجميع المنظمات الإنسانية والحقوقية العالمية على رأسها الأمم المتحدة بإمكانها القدوم إلى المنطقة وتوثيق كل ما يدعيه السيد مهند القاطع.

عبد القادر عيّاض: أشكرك كنت معنا من القامشلي ريدور خليل الناطق باسم وحدات حماية الشعب الكردي كما أشكر ضيفي الباحث السوري مهند القاطع، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي نرحب بتعليقاتكم على صفحة البرنامج على موقعي فيسبوك وتويتر نلتقي غداً بإذن الله بحلقة جديدة إلى اللقاء.