قدمت وكالة الطيران الاتحادية الأميركية الأحد الماضي مقترح قواعد طال انتظارها لتنظيم حركة الطائرات من دون طيار التجارية التي يتوقع لها الانتشار بشكل كبير مستقبلا، وحاليا لا يزال من غير القانوني للشركات تشغيل هذه الطائرات في سماء الولايات المتحدة.

ولتشغيل هذه الطائرات بشكل تجاري على الشركات الحصول على استثناءات محددة، وحتى الآن لم تحصل سوى شركات محدودة على مثل هذه الاستثناءات. وهدف هذه القواعد الجديدة هو فتح المجال الجوي أمام أي شركة تملك مشغلا مؤهلا وعلى استعداد لاتباع بعض الإرشادات الرئيسية.

ورغم أن هذه القواعد لن تصبح رسمية إلا بعد فترة من طرحها أمام الرأي العام، فإن الصناعات ذات الصلة بهذه الطائرة رحبت بخطوة وكالة الطيران الاتحادية باعتبارها تحديثا معقولا سيسمح للصناعات أخيرا بالتحرك قدما في مجال الاستخدام اليومي للطائرات من دون طيار.

وتاليا أبرز خمس نقاط يمكن استنتاجها من القواعد الجديدة:

تقدر وكالة الطيران الاتحادية أنه عند تفعيل هذه القواعد الجديدة، ستتمكن أكثر من سبع آلاف شركة من الإقلاع بطائراتها من دون طيار في أول ثلاث سنوات. حيث يتوقع مشاهدة الطائرات الرباعية المراوح فوق مواقع البناء، أو تتفحص أبراج الاتصالات، أو تتفقد حرائق الغابات.

وفي إطار المقترح الحالي، فإنه لن يسمح للطائرات من دون طيار الابتعاد عن مجال الرؤية لمشغلها. وقد ردت أمازون على ذلك بقولها إنها ستضغط من أجل تعديل هذه القاعدة مع مسعاها لإطلاق خدمة "برايم إير" لإيصال الطرود البريدية إلى المستخدمين في أماكن بعيدة عن موقع تشغيل الطائرة من دون طيار.

أصدر البيت الأبيض توجيهات رئاسية تطلب من الوكالات الاتحادية أن تكشف متى وأي تطير. ويتوجب على الطائرات من دون طيار التي يمولها دافعو الضرائب الكشف عما ستفعله بأي بيانات يتم جمعها خلال المراقبة الجوية.

يجب على أي مشغل لمثل هذه الطائرات يتبع شركة خاصة اجتياز اختبار "معرفة بالطيران"، والحصول على شهادة من وكالة الطيران الاتحادية يتم تجديدها كل عامين.

وتأمل وكالة الطيران الاتحادية أن تظل عملية تنظيم الطائرات من دون طيار الصغيرة للمستهلكين ضمن استثناءات "نموذج طائرة"، ويعني هذا الإعفاء من متطلبات الحصول على ترخيص أو تدريب أو وثائق إثبات شخصية.

المصدر : مواقع إلكترونية