ستقوم مركبة النقل الفضائية "أيه تي في" برحلتها الأخيرة هذا الأسبوع، وستكون المركبة مزودة بمواد غذائية ووقود، بالإضافة إلى وجبات طعام طلبت خصيصا من رواد الفضاء بمحطة الفضاء الأوروبية.

وتعد "أيه تي في" مركبة نقل آلية دون طيار صممتها وكالة الفضاء الأوروبية لخدمة محطة الفضاء الأوروبية، وأطلقت لأول مرة بنجاح عام 2008.

وتنقل المركبة في كل رحلة ما يقارب 6.6 أطنان من المواد إلى الفضاء، وهي مزودة بأجهزة تقنية صممت خصيصا لها، وبإمكانها نقل الوقود والمواد الغذائية والهواء إلى محطة الفضاء.

وبعد ارتباطها بمحطة الفضاء، يمكن أن تستعمل مركبة النقل كغرفة إضافية بالمحطة لكنها غير مزودة بجميع الخدمات كما في غرف محطة الفضاء الأخرى، إذ تنقصها خدمتا الإضاءة والتدفئة المركزية، لذلك تكون مركبة النقل هادئة نسبيا ويستعملها رواد الفضاء في الراحة أو النوم.

وستبقى "أيه تي في" مرتبطة بمحطة الفضاء ستة أشهر، ومن ثم تنقل إليها النفايات ويفك ارتباطها بالمحطة لتسقط موجهة إلى الأرض.

وستستبدل المركبة العام القادم بمركبتين جديدتين من تصميم وكالة الفضاء الأوروبية، إذ اتفقت محطتا الفضاء الأوروبية ونظيرتها الأميركية مطلع سنة 2013 على إنشاء أربع مركبات نقل فضائية أوروبية، اثنتان منها تستعملان للتجارب، واثنتان لخدمة المحطة الفضائية الدولية "آي إس إس".

المصدر : دويتشه فيلله