تأمل شركة برمجيات ناشئة في مدينة ميونيخ الألمانية في إعطاء المستخدم مزيدا من القدرة على التحكم في جهاز التكييف في منزله بغرض تقليل فواتير الكهرباء والحد من معدلات تلوث البيئة.

وتكمن الفكرة في تطبيق إلكتروني يعمل على الهواتف المحمولة، ومن خلاله يمكن التحكم بأجهزة التكييف المنزلية عن بعد.

وتعتمد خطة شركة تادو على التحكم في أنظمة التكييف بالمنزل عن بعد بحيث تغلق أجهزة التكييف نفسها تلقائيا بمجرد أن يخرج المستخدم من منزله، كما يستطيع المستخدم تشغيل جهاز التكييف قبل عودته بفضل توصيله بالهاتف الذكي حتى يجد المستخدم الطقس ملائما داخل المنزل بمجرد دخوله.

وتركز شركة تادو أيضا على توفير درجات حرارة مختلفة من غرفة لأخرى داخل المنزل، حيث يمكن تغيير درجات الحرارة أثناء تحرك أفراد الأسرة من مكان لآخر داخل المنزل.

ومن أجل توفير هذه الخصيصة تستخدم تادو تكنولوجيا "أي بيكون" من شركة أبل بالاشتراك مع تقنية البلوتوث.

وتستهدف شركة تادو في المقام الأول السوق الأميركية، خصوصا بعدما اشترت غوغل مؤخرا شركة "نيست" التي طورت جهازا ذكيا لتنظيم درجة حرارة المنزل.

وتهدف الشركة إلى جمع 150 ألف دولار لتنفيذ فكرتها، وقالت إنها نجحت حتى الآن في جمع 120 ألف دولار، ولديها أكثر من ألف مؤيد للفكرة.

وتعمل تادو منذ العام 2011 في توفير تطبيقات التحكم في أنظمة التدفئة بالمنازل عبر الهواتف الذكية، غير أن دخولها في مجال أجهزة التكييف قد يضعها في منافسة مع شركة نيست التي تهيمن على هذا القطاع بعد أن استحوذت عليها شركة غوغل مقابل 2.3 مليار دولار.

المصدر : الألمانية