تتجه سلطات الحج السعودية إلى فرض عقوبات على شركات الحج التي لا تلتزم بالمواعيد التي حددتها السلطات لتفويج الحجاج المتعجلين في رمي الجمرات، وقد بلغ المتعجلون في ثاني أيام التشريق قرابة مليون وأربعمائة ألف حاج.

ياسر باعامر-مِنى

قررت سلطات الحج السعودية حزمة من العقوبات على مؤسسات الحج التي لا تلتزم بالأوقات المحددة لها في تفويج حجيجهم المتعجلين لرمي الجمرات ثاني أيام التشريق، وكذلك المؤسسات التي لا تبقي 50% من حجيجها لثالث أيام التشريق غدا الثلاثاء.

وقال مستشار وزير الحج السعودي لشؤون العمليات والسلامة اللواء السابق محمد القرني للجزيرة نت إن جميع مؤسسات الطوافة الأهلية لحجاج الداخل والخارج ستخضع لـ"تقييم" ستترتب عليه عقوبات إجرائية بحقهم.

وأشار إلى أن الوزارة ستقوم بعملية "مراجعة جادة وإعادة النظر في جميع مراحل عمليات تفويج حجاج بيت الله في المشاعر المقدسة". وأكد أهمية زيادة المتابعة الميدانية من قبل فرق رقابة وزارة الحج في تطبيق رؤيتها في التفويج.

ولم يُفصّل اللواء القرني -الذي أشرف على قيادة قوات الدفاع المدني بحج الموسم الماضي- الحديث عن العقوبات التي ستطبقها وزارة الحج على المؤسسات المخالفة. لكنه قال "إن عقوبة تغيير المكان في خارطة مساكن مؤسسات الطوافة في المشاعر المقدسة من أبرز تلك العقوبات، التي ستؤثر اقتصادياً على أرباح أصحابها".

وتأتي إجراءات الوزارة بشأن الالتزام بخططها في التفويج لمحاولة التخفيف على المنطقة المركزية المجاورة للمسجد الحرام بمكة المكرمة، وصحن الطواف بسبب استمرار عمليات التوسعة، والتي حددت الحكومة السعودية العام المقبل موعداً نهائياً لها، وقلصت من أجلها حجاج الخارج إلى 20%.

وزارة الحج تعقد بعد أيام اجتماعاً تقييمياً لمخطط الوزارة لهذا الموسم (الجزيرة)

مبادرات واستجابات
ومن جانبه، أفصح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي اليوم الاثنين خلال المؤتمر الصحفي الختامي لأعمال حج الموسم الحالي بمركز الأمن العام بمشعر منى، بأن عدد المتعجلين في ثاني أيام التشريق قبل الزوال ثمانمائة ألف، وبعد الزوال ستمائة ألف حاج.

وكشف القرني عن "دخول ما يقرب من خمسمائة ألف حاج غير مصرح لهم بأداء نسك الموسم الحالي". رافضاً تحميل جهاز حكومي بعينه مسؤولية دخول تلك الأعداد، إلا أنه أكد نيته تقديم "رؤى تطويرية" لتنظيم استعدادات الموسم المقبل، دون أن يفصح عن تفاصيلها.

من جانبه، أوضح نائب رئيس المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية للشؤون الميدانية المطوف محمد بن حسن معاجيني للجزيرة نت، أنهم طلبوا من مكاتب شؤون بعثات حجاج كل من مصر وتونس والمغرب والجزائر والسودان، عدم تعجل حجيجهم.

وأكد تجاوبهم مع هذا الطلب، خاصة أن حجاج الدول المذكورة يحتلون المراتب الأولى في قائمة أعداد الحجاج العرب.

وأوضح معاجيني أن مؤسستهم ستبادر إلى طرح مبادرة مشتركة مع وزارة الحج تمنح من خلالها مكاتب شؤون بعثات حجاج التي تبقي أكبر قدر من حجاجها في مشعر منى لثالث أيام التشريق، مزايا كبيرة على مستوى الخدمات المقدمة، وتذليل أي عقبات تواجهها للمواسم المقبلة، بغرض تشجيعهم على الالتزام بخطط وزارة الحج، وقال "إنهم نجحوا في إبقاء ما نسبته 40% من الحجاج العرب غير المتعجلين".

المصدر : الجزيرة