نصر الدين الدجبي-أمستردام

أثار إعلان مجموعة من العمال الهولنديين إسلامهم ليتمكنوا من دخول مدينة مكة المكرمة، والمشاركة في أعمال توسعة الحرم المكي جدلا في وسائل الإعلام الهولندية ومواقع التواصل الاجتماعي.

فبعد حصول شركة مقاولات "روش" الهولندية على عقد للمشاركة في أعمال توسعة الحرم المكي بهدف رفع عدد الطائفين من حوالي 65 ألف طائف في الساعة إلى 150 ألف طائف في الساعة، وما يتطلب ذلك من هدم وإعادة بناء، وجدت الشركة نفسها أمام مشكلة وهي أن العاملين فيها لن يتمكنوا من دخول مكة المكرمة لكونهم غير مسلمين. مما اضطر عدد منهم إلى إشهار إسلامهم، ليتمكنوا من دخول مكة، وإنجاز العقد المتفق عليه مع شركة مقاولات بن لادن السعودية لتوسعة الحرم.

وقال مدير الشركة روود شخراير لصحيفة "الفاينيشال داخلبلاد" الهولندية يوم الأربعاء الماضي إن "الذين اتجهوا إلى مكة من عمال الشركة اعتنقوا الإسلام كضرورة لدخول مكة حيث كان من المستحيل العثور على مسلمين في الشركة ليقوموا بهذا العمل، فاقترحت عليهم دخول الإسلام".

وأوضح أنه كان بينهم مسلم واحد بالفعل وأن بقية العمال وعددهم 11 عاملا أعلنوا إسلامهم قبل السفر العام الماضي وسيعودون في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وللتقليل من الانتقادات الموجهة للهولنديين على الإجراء جاء على موقع شركة روش أن العمال "نطقوا بالشهادة احتراما للسعوديين ولكي يستطيعوا أن ينجزوا عملهم". وأوردت صحف هولندية ما جاء على لسان أحد عمال الشركة قوله "ما عليك إلا النطق بالشهادتين باللغة العربية، لينتهي الأمر هناك، والشهادة لا تعكس هويتي، والأهم أنني أحترم السعوديين، وليس مطلوبا مني أكثر من ذلك".

صحيفة هابر خيردرلاند: هولنديون يدخلون الإسلام لمهمة في مكة (الجزيرة)

إكراه أو إغراء
وركزت صحف هولندية ومواقع اجتماعية على "رواتب العمال العالية" معتبرة ذلك إكراها في الدين. وذكرت أن العمال الذين يشاركون في المشروع يتقاضون راتبا شهريا قيمته عشرة آلاف يورو "مقابل إسلامهم".

لكن شخراير رد على ذلك عبر موقع الشركة على الإنترنت مؤكدا أنه "لا توجد أي علاقة بين الراتب ودخول الإسلام لضرورة العمل، والراتب المذكور هو راتبهم المعتاد لمثل هذا العمل في الخارج".

وقد كان قرار إعلان الهولنديين إسلامهم محور مناقشات المغردين على الإنترنت وتوتير بين المنتقد للظاهرة واعتبارها "نفاقا"، والمؤيد لها وضرورة احترام مقدسات المسلمين التي تفترض عدم دخول غير المسلم إلى المناطق المقدسة في السعودية.

وكانت السعودية قد أعلنت في وقت سابق مقاطعة الشركات الهولندية بسبب نشر اليميني المتطرف خيرت فيلدرز ملصقات يستهزء فيها من العلم السعودي والمقدسات الإسلامية، ألا أن صحفا هولندية أوردت أمس على لسان رجال أعمال ومسؤولين حكوميين ونقابات هولندية قولهم إن المقاطعة السعودية "لم تفُعل على أرض الواقع وحصلت شركات هولندية على عروض جديدة في السعودية".

المصدر : الجزيرة