صحف بريطانية تحذر من حرب لا نهاية لها
آخر تحديث: 2014/10/1 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/1 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/7 هـ

صحف بريطانية تحذر من حرب لا نهاية لها

مقاتلة من طراز أف22 أثناء استعراض في أحد المناطق البريطانية (الأوروبية)
مقاتلة من طراز أف22 أثناء استعراض في أحد المناطق البريطانية (الأوروبية)

تناولت صحف بريطانية التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية. وبينما حذر بعضها من مغبة حرب لا نهاية لها، دعت أخرى للمضي بالحملة ولاستمالة روسيا للتحالف.

فقد أشارت صحيفة ذي إندبندنت إلى أن وزير الداخلية في حكومة الظل البريطانية ديفد ديفيس حذر من أن بريطانيا تواجه خطر إقحام نفسها في حرب مفتوحة في الشرق الأوسط لا نهاية لها ومحكوم عليها بالفشل، وأن دول الغرب على حافة الوقوع في فخ نصبه لها تنظيم الدولة.

وأضافت أن ديفيس برر ادعاءاته بالقول إن مسلحي تنظيم الدولة حصنوا أنفسهم في المدارس والمستشفيات في أمل أن تتوجه الهجمات الغربية لتلك الأماكن، وبالتالي تعزيز الدعاية التي روج لها التنظيم.

ونسبت إلى ديفيس القول إنه لن يكون هناك سلام في العراق ما لم يتم العمل على جلب الأطراف المختلفة إلى طاولة التفاوض.

كاتب بريطاني: أدعو إلى تفجير إمكانات العالم الإسلامي، وذلك بغية إنقاذ مَن يعيشون فيه. فما الذي قد يجعل العالم يتوقف عن محاولة القضاء على تنظيم الدولة بينما يقوم النظام السوري بقتل وتعذيب العديد من مواطنيه؟

تفجير وإنقاذ
ولكن في المقابل، فقد نشرت صحيفة ذي غارديان مقالا للكاتب جورج مونبيوت دعا فيه إلى ما سماه تفجير إمكانات العالم الإسلامي، وذلك بغية إنقاذ من يعيشون فيه، وتساءل بالقول: ما الذي قد يجعل العالم يتوقف عن محاولة القضاء على تنظيم الدولة بينما يقوم النظام السوري بقتل وتعذيب العديد من مواطنيه.

كما تطرق الكاتب إلى العديد من الأحداث الدموية التي جرت في باكستان والعراق وإيران، وما جرى من مذابح بحق الفلسطينيين في الحرب الأخيرة على غزة التي أودت بحياة أكثر من ألفي فلسطيني، وتساءل ما إذا كانت إسرائيل تستحق حربا جوية ضدها جراء على تلك الوحشية.

وانتقد الكاتب سياسة الضربات الجوية المتبعة ضد تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا، وتساءل عن ما ستؤول إليه الأمور على افتراض أنه تم القضاء على هذا التنظيم بالكامل.

كما نشرت الصحفية مقالا للكاتب تشارلز رانجل قال فيه إنه على يقين من قدرة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على إلحاق الهزيمة بالجماعات الإرهابية الإسلامية في الشرق الأوسط، وأضاف أنه إذا توجب أن يكون هنالك جنود بريطانيون يقاتلون على الأرض، فيجب تقاسم العبء وطرح مشروع قرار ضريبة للحرب واعتماده.

قوات خاصة
من جانبها، أشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية نقلا عن ضباط كبار في القوات الكردية بسوريا أن قوات خاصة بريطانية وأميركية تعمل على خطوط الجبهة العراقية مع المقاتلين الأكراد كجزء من هجوم واسع لردع مسلحي تنظيم الدولة وتخفيف الضغط على مدينة عين العرب (كوباني) السورية المحاصرة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر كردية في العراق قولها إن بريطانيين من قوات الخدمات الجوية الخاصة وقوات خاصة أميركية يعملون في مناطق المعارك بصفة مراقبين في الخطوط الأمامية، وكذلك بصفة مدربين لقوات البشمركة في العراق. وأضافت الصحيفة أن مشاورات تجري لبحث إمكانية منح هذه القوات قاعدة لهم بالقرب من مدينة دهوك بإقليم كردستان العراق شمال البلاد.

استمالة بوتين
وفي السياق، نشرت صحيفة تايمز مقالا للكاتب بادي أشدون دعا فيه إلى ضرورة استمالة روسيا للانضمام إلى التحالف، وقال إن موسكو تشكل عاملا إستراتيجيا في الحرب على "المتطرفين"، وإن على الغرب محاولة العمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إذا أرادوا القضاء على الجهاديين.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة

التعليقات