كشفت دراسة جديدة عن نوع نادر من أسماك القرش يمكن أن يكون أطول الكائنات الفقارية المعمرة على الأرض، إذ يبلغ متوسط عمره المتوقع 272 سنة.

ويقول الباحثون إن هذا القرش الغامض -التي قد يزيد طوله على خمسة أمتار- يمكن أن يصل عمره لنحو أربعمئة سنة، ويمكن أن يعيش على أعماق تزيد على 1200 متر بمنطقة غرينلاند، وهو ما يجعل رؤيته من الحالات النادرة.

يشار إلى أن الصور الأولى لقرش غرينلاند حي تحت الماء التقطت في عام 1995 فقط، وهو يقتات على الأسماك والقشريات بالإضافة إلى الثدييات مثل الفقمات، ويمكن أحيانا العثور عليه قبالة ساحل أسكتلندا وفي بحر الشمال وفي جزء من القناة الإنجليزية.

ومن المعلوم أن أعمار أسماك القرش يمكن قياسها عادة بطريقة أقرب إلى أسلوب حلقات الأشجار باستخدام نمو الغضاريف القاسية.

لكن هذا النوع الأعمى جزئيا يختلف عن أقرانه بأن غضاريفه لينة ولا تنفع معه الطريقة السابقة، ومن ثم بحث فريق العلماء من جامعة أكسفورد في بريطانيا وجامعة ترومسو في النرويج وجامعة آرهوس بالدانمارك في عدسات عيون 28 سمكة من الإناث اصطيدت بطريق الخطأ.

واستخدم الباحثون طريقة الكربون المشع المستخدمة في تحليل عمر الحيتان وانتهوا إلى أن هذا القرش يتفوق على الأنواع الأخرى المعروفة بطول الحياة مثل السلاحف وبعض الحيتان.

يذكر أن المخلوق الوحيد الذي يعتقد أنه يعيش لفترة أطول في المحيط هو البطلينوس (نوع من المحار) الصالح للأكل، حيث يقدر متوسط عمره بـ507 سنوات.

المصدر : ديلي تلغراف