أردوغان يدعو لتعديل اتفاقية لوزان مع اليونان
آخر تحديث: 2017/12/7 الساعة 20:27 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/7 الساعة 20:27 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/19 هـ

أردوغان يدعو لتعديل اتفاقية لوزان مع اليونان

الرئيس رجب أردوغان في مؤتمر صحفي مع رئيس وزراء اليونان ألكسيس تسيبراس بأثينا الخميس (رويترز)
الرئيس رجب أردوغان في مؤتمر صحفي مع رئيس وزراء اليونان ألكسيس تسيبراس بأثينا الخميس (رويترز)
دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس إلى تعديل اتفاقية لوزان، وقال إنها ما زالت غير مفهومة، خصوصا وضع الأقلية التركية في اليونان البالغ عددها نحو 120 ألف نسمة.

وأضاف أردوغان الذي يقوم يزور اليونان لمدة يومين إن هناك حاجة لتحديث معاهدة السلام بين بلاده واليونان التي تعود لما يقرب من قرن مضى، وتنص على تنظيم نطاقات السيادة في بحر إيجة. 

وقال الرئيس التركي "في المعاهدة هناك مسائل عالقة وأمور غير مفهومة. وقعتها 11 دولة قبل 94 عاما وليس اليونان وتركيا وحدهما، لذلك تتطلب تحديثا".

وتابع أردوغان في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس في أثينا أن الأتراك العرقيين في تراكيا الواقعة جزئيا في شمال شرق اليونان لا يسمح لهم باختيار قادتهم الدينيين وفقا للاتفاقية المذكورة، وأن أثينا تواصل تعيين المفتين للمنطقة. واتهم في الوقت نفسه الدولة اليونانية بعدم القيام باستثمارات مناسبة في مناطق تمركز الأقلية المسلمة.

وجاءت تصريحات الرئيس التركي ردا على تصريحات رئيس الجمهورية اليونانية بروكوبيس بافلوبولوس قال فيها إن معاهدة لوزان للسلام- الموقعة عام 1923 وتحدد حدود اليونان والاتحاد الأوروبي- ليست مطروحة للتفاوض.

لكن أردوغان تبنى نبرة تصالحية مع تسيبراس وقال في الوقت نفسه "ينبغي أن ننظر إلى النصف المملوء من القدح ولا ننشغل بنصفه الفارغ، علينا أن نعزز علاقاتنا، آمل من خلال زيارتي وضع السنوات الـ 65 الماضية جانبا وأن ننظر إلى المستقبل".

وسبق للرئيس التركي أن قال في وقت سابق لشبكة سكاي اليونانية إن تحديث معاهدة لوزان سوف يعود بالنفع على الدولتين، ويحسن العلاقات بينهما.

يذكر أن أردوغان زار اليونان عندما كان رئيسا للوزراء عام 2010، لكن زيارته هذه المرة تعد الأولى التي يقوم بها رئيس تركي منذ 65 عاما في ظل مساعي الدولتين لتحسين العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بينهما.

ومن المتوقع أن يناقش أردوغان في أثينا قضيتي الهجرة وقبرص، وتكرار المطالبة بتسليم جنود أتراك فروا إلى اليونان عقب انقلاب يوليو/تموز 2016 الفاشل.

المصدر : وكالات