دعت الخارجية البريطانية السلطات المصرية إلى فتح تحقيق بشأن مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني, وأعربت في بيان لها عن خشيتها من أن يكون تعرض للتعذيب قبل وفاته. وفي الأثناء تبحث إيطاليا خطوات تصعيدية قد تصل حد خفض تمثيلها الدبلوماسي بمصر.

وتأتي الدعوة البريطانية بعد توقيع أكثر من عشرة آلاف شخص في بريطانيا على عريضة تطالب الحكومة البريطانية بالوقوف إلى جانب إيطاليا والضغط على مصر لإجراء تحقيق شفاف في مقتل الطالب الإيطالي وتعرضه للتعذيب.

من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في روما بأن إيطاليا تبحث خطوات قد تصل حد خفض تمثيلها الدبلوماسي في مصر إذا لم تكشف السلطات المصرية كل الحقيقة فيما يخص مقتل الباحث ريجيني تحت التعذيب قبل أكثر من شهرين.

وقال المراسل أيمن الزبير إن وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني اجتمع الثلاثاء بسفير بلاده لدى مصر الذي تم استدعاؤه قبل أيام للتشاور. وأضاف أن اللقاء يأتي في سياق مناقشة إجراءات إضافية قد تتخذها إيطاليا إذا استمرت مصر في عدم إظهار التعاون الكامل لكشف حقيقة مقتل ريجيني.

وتابع المراسل أن هناك حديثا في إيطاليا عن احتمال خفض التمثيل الدبلوماسي الإيطالي في مصر وقطع العلاقات الثقافية معها, فضلا عن إدراج مصر في قائمة الدول غير الآمنة.

لافتة تطالب بالحقيقة في قضية ريجيني رفعت الأحد خلال ماراثون في العاصمة الإيطالية روما (الأوروبية)

ضغوط أوروبية
وفي الوقت نفسه تتجه إيطاليا إلى مطالبة شركائها في الاتحاد الأوروبي بممارسة ضغوط على السلطات المصرية لحملها على كشف حقيقة مقتل ريجيني.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن العدالة الإيطالية تعتزم توجيه إنابة عدلية جديدة من أجل الحصول على سجل مكالمات ريجيني بعدما رفضت السلطات المصرية قبل أيام تسليم السجل لإيطاليا. وكان ريجيني (28 عاما) اختفى يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي في القاهرة عندما كان في طريقه للقاء صديق له, وعثر على جثته مطلع الشهر التالي في الجيزة وعليها آثار تعذيب شديد.

وقال مساعد النائب العام المصري مطلع الأسبوع إن بلاده لم تستجب للطلب الإيطالي المتعلق بتسليم سجل المكالمات لأنه "مخالف للدستور والقانون المصريين.

وكرر وزير الخارجية المصري سامح شكري الثلاثاء هذه العبارات, بيد أنه أوضح أن بلاده ستفحص المكالمات الهاتفية لريجيني, وتمد إيطاليا بالمعلومات المطلوبة في التحقيقيات التي قال إنها ستأخذ "وقتا طويلا".

جهود الاتحاد
وفي مطلع الأسبوع الحالي, قالت الإيطالية فدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد مستعد لدعم الجهود الإيطالية لمعرفة الحقيقة بشأن الوفاة.

وفي روما, قال مسؤول في الخارجية الإيطالية إن بلاده ربما تسعى لإصدار بيان مشترك لوزراء خارجية الاتحاد للتعبير عن القلق بشأن عدم كشف مصر ملابسات وفاة ريجيني. يذكر أن إيطاليا كانت العام الماضي الشريك التجاري الرابع لمصر, وهناك حوالي مائة شركة إيطالية -على رأسها شركة إيني النفطية- تعمل هناك.

وفي وقت سابق, قالت أسرة جوليو ريجيني إنها ستواصل الضغط, وهددت والدته بنشر صورة لجثته, مؤكدة أنها لم تتعرف على ابنها إلا من خلال "أرنبة أنفه".

المصدر : وكالات,الجزيرة