أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده مستعدة للتنسيق مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرقة.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن لافروف قوله خلال مقابلة مع تلفزيون "آر إي إن" إن الرقة في الجزء الشرقي من سوريا، والتحالف الدولي يعمل هناك في الأساس، مشيرا إلى أن موسكو مستعدة لتنسيق تحركاتها مع الأميركيين في هذه المنطقة.

وأضاف أنه ربما لن يبوح بسر إذا قال إن الأميركيين اقترحوا تقسيم العمل في مرحلة ما، على نحو يركز فيه سلاح الجو الروسي على تحرير تدمر بينما يركز التحالف الدولي بدعم روسي على تحرير الرقة.

وكان قائد العمليات الأميركية الخاصة الجنرال جوزف فوتل قال خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي إن التحالف الدولي لا يخطط حاليا لاستعادة مدينة الرقة.

وأضاف أن واشنطن لديها إستراتيجية للذهاب إلى الرقة وعزلها، لكن لا توجد خطط لاستعادة المدينة، ولا للسيطرة عليها.

وقبل ذلك توقع المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة العقيد ستيف وارن أن تستغرق عملية تحرير مدينة الرقة من قبضة التنظيم أكثر من عام.

وأضاف وارن أن تركيز القوات الأميركية ضد تنظيم الدولة في الرقة يتم من خلال محاصرتها عبر مهاجمة قياداته، واستهداف بعض خطوط الاتصال والإمدادات التي يمكن تعريفها بأنها الطرق المؤدية إلى داخل وخارج المدينة.

ويعتمد التحالف الدولي في عملياته البرية ضد تنظيم الدولة على قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف من الجماعات المحلية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية، لكن الرقة تقع خارج منطقة نفوذ الأكراد.

المصدر : وكالات