أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لا تسعى للمواجهة مع الولايات المتحدة، وأنها لا تحاول التأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية، وحذر من وقوع ضحايا في معركة استعادة الموصل العراقية من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال بوتين على هامش قمة بريكس المنعقدة في الهند، إن التصعيد في العلاقات الروسية الأميركية لم يكن خيار موسكو، معربا عن أمله في استعادة العلاقات بين البلدين بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وأضاف بوتين أنه سيعمل مع أي زعيم أميركي يرغب في التعاون مع روسيا، سواء كان المرشح الجمهوري دونالد ترامب أو الديمقراطية وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، مشيرا إلى أن التضحية بالعلاقات بين البلدين ستكون خطأ كبيرا، حسب وصفه.

لكن بوتين أشار إلى أن قيام الولايات المتحدة بخلق صورة للعدو من روسيا هو محاولة لصرف نظر المواطنين الأميركيين عن المشكلات الداخلية في البلاد.

يشار إلى أن العلاقات بين البلدين تشهد حالة من التوتر على خلفية الملف السوري والقرصنة الإلكترونية.

وتعليقا على استعدادات الجيش العراقي بكافة وحداته والمليشيات الداعمة له والتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة لاستعادة مدينة الموصل من قبضة التنظيم، أكد الرئيس الروسي عدم نية موسكو إثارة ما وصفها بالهستيريا تجاه عملية الاقتحام العسكري التي سيتم تنفيذها وذلك خلافا لتصرفات شركاء روسيا، حسب تعبيره.

وقارن بوتين في مؤتمر صحفي في الهند بين الوضع في حلب والوضع في الموصل، مشيرا إلى تشابه الأوضاع في كلا المدينتين.

وقال بوتين إن شركاء روسيا يتحدثون عن وجود مشكلات إنسانية كثيرة في حلب، وإن موسكو تستطيع الآن الإشارة لشركائها بمدينة الموصل.

وأضاف بوتين أن استخدام الطيران الحربي والمدفعية خطير من ناحية إمكانية سقوط ضحايا في صفوف المدنيين، معربا عن أمله في أن ينتقي الأميركيون والفرنسيون أهدافهم في الموصل، وأن يفعلوا المستطاع للتقليل من الضحايا في صفوف المدنيين.

جدير بالذكر أن المقاتلات الروسية تقصف المدن السورية منذ أكثر من عام، وعززت قصفها لمدينة حلب بمختلف أنواع الأسلحة المحرمة دوليا، وفق تقارير غربية ومنظمات حقوقية ومصادر محلية.

وفي سياق العلاقات الدولية، أكد الرئيس بوتين أن دول منظمة بريكس تؤيد اتخاذ الخطوات الحاسمة في مكافحة الإرهاب والتعاون المشترك في مواجهة التحديات الأخرى.

وشدد بوتين -في كلمة له خلال قمة بريكس- على ضرورة تسوية النزاعات الدولية فقط بالطرق السياسية والدبلوماسية. وقال إنه لا يتقبل سياسة الضغط السياسي في كل أشكاله والتعدي على سيادة الدول الأخرى.

وتحتضن الهند قمة بريكس لبحث تعزيز العلاقات التجارية بين الدول الأعضاء لتخطي مشكلاتها الاقتصادية.

المصدر : الجزيرة + رويترز