أكدت قوة حماية مبنى الحكومة الأميركية أنها أخلت مبنى الكونغرس (الكابيتول) اليوم الثلاثاء بعد إطلاق جرس الإنذار بالحرائق، دون أن تؤكد وجود حريق أو تورد سببا لانطلاق الإنذار أو تشير  إلى فاعل.
 
وقالت صفحة التواصل الاجتماعي "تويتر" لقوات حماية مركز الحكومة الأميركية إنه تم إخلاء الكونغرس -الذي يضم أيضا مكاتب للحكومة- من الموظفين والزائرين بعد انطلاق إنذار صوتي بوجود حريق مما استدعى توزيع عناصر الشرطة المسؤولة عن حماية المبنى لإخلاء الموجودين داخل المبنى والتحقق من عدم وقوع حريق فيه.
 
ولم تورد الشرطة سببا لانطلاق الإنذار أو فيما لو كانت التحقيقات قد أسفرت عن العثور على الفاعل، بيد أن الشرطة الموجودة في المنطقة أكدت عدم العثور على حريق حتى هذه اللحظة في المبنى والكونغرس الأميركي حاليا في فترة إجازة.

وكانت السلطات الأمنية ذكرت أمس الاثنين أن خبراء متفجرات قاموا مساء الأحد بتفجير "طنجرة ضغط" يبدو أنها تركت في سيارة "مشبوهة" قرب مبنى الكابيتول الذي يضم مقر الكونغرس الأميركي بواشنطن.

وقد شغل روبوت لكسح الألغام بحسب الصور التي بثتها وسائل الإعلام، وتم تفجير "طنجرة الضغط".

يشار إلى أن منفذي اعتداءي ماراتون بوسطن (شمال شرق) في 2013 استخدما طناجر ضغط لصنع قنابل يدوية.

المصدر : وكالات