قضت المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس المحتلة اليوم الاثنين على رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود أولمرت بالسجن الفعلي لمدة ثمانية أشهر ومثلها مع وقف التنفيذ بعد إدانته بتلقي الرشى والفساد في القضية المعروفة باسم "قضية تالانسكي".

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن المحكمة أصدرت حكما بحق أولمرت بالسجن الفعلي ثمانية أشهر، بعد اتهامه بتلقي أموال في مظاريف من رجل الأعمال اليهودي الأميركي موريس تالانسكي، لتسهيل نشاطاته التجارية في إسرائيل.

وكان تالانسكي يجمع التبرعات في الولايات المتحدة الأميركية لصالح حملات أولمرت الانتخابية بين أعوام 1993-2003، في مقابل تسهيل ودعم أعماله في إسرائيل بحسب ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية.

وفرضت المحكمة على أولمرت أيضا دفع غرامة مالية بمبلغ مائة ألف شيكل (26 ألف دولار)، فيما وصف الدفاع الحكم بأنه قاس وأنه ينوي الاستئناف عليه والمطالبة بإلغائه والأخذ بعين الاعتبار مساهمة أولمرت لإسرائيل والمجتمعن، على حد قوله.

ويأتي حكم اليوم إضافة إلى حكم سابق بالسجن ست سنوات على أولمرت صدر العام الماضي لإدانته في قضية رشوة أخرى ولا تزال العقوبة في طور الاستئناف، وفي حال أيدت المحكمة العليا الحكم، سيصل إجمالي عقوبات السجن الصادرة بحق أولمرت إلى نحو سبع سنوات.

وكان إيهود أولمرت قد اضطر للاستقالة عام 2009 وسط اتهامات بالفساد، الأمر الذي مهد الطريق لرئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو لتولي السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات