كشف ممثلون للادعاء في ألمانيا أن مساعد الطيار الذي هوى بطائرة شركة جيرمان وينغز الألمانية فوق جبال الألب الفرنسية الأسبوع الماضي بحث عبر الكمبيوتر عن طرق للانتحار قبل وقت قصير من الحادث الذي أودى بحياة 150 شخصا.

وقال الادعاء في مدينة دوسلدورف الألمانية -في بيان صدر أمس الخميس- إن أندرياس لوبيتس مساعد الطيار "بحث عن معلومات بشأن طرق الانتحار" عبر الكمبيوتر في الفترة بين 16 و23 مارس/آذار الماضي أي قبل يوم من حادث تحطم الطائرة.

وذكر أن جهاز الكمبيوتر الذي وجد في منزل مساعد الطيار أظهر أيضا أنه أجرى بحثا بشأن أبواب قمرات القيادة وإجراءات السلامة المتعلقة بها.

وذكرت صحيفة بيلد الألمانية أمس أن لوبيتس (27 عاما) كذب على أطبائه المعالجين وأبلغهم أنه في إجازة مرضية بينما كان يمارس عمله.

ونقلت الصحيفة عن مصادر على صلة بالتحقيق قولها إن لوبيتس كان يتلقى علاجا من مشكلة في النظر وأعطى الأطباء معلومات عن عمله كطيار في شركة جيرمان وينغز لكنه أخفى عنهم أنه لا يزال يمارس عمله.

وأشارت بيلد إلى أن الوثائق التي حصل عليها المحققون أظهرت أن لوبيتس نجا من حادث سيارة في نهاية عام 2014 وأصيب جراء فتح الوسادة الهوائية، واشتكى من مشاكل في نظره منذ ذلك الحين.

وذكرت الصحيفة أن السجلات الطبية أظهرت أنه كان يتناول أدوية لعلاج الاكتئاب والاضطرابات المصاحبة للقلق.

الصندوق الأسود الثاني
في غضون ذلك أعلنت الشرطة الفرنسية العثور على الصندوق الأسود الثاني في موقع تحطم الطائرة، ويحتوي على البيانات التقنية للرحلة بما فيها أوامر الطيار.

وإذا كان مسجل هذه البيانات سليما فمن المتوقع أن يقدم أدلة جديدة مهمة بشأن اللحظات الأخيرة لرحلة الطائرة التي يشتبه في أن مساعد الطيار تعمد إسقاطها.

وقد تضمن الصندوق الأسود الأول الذي عثر عليه في اليوم الأول من الحادث حديثا بين لوبيتس والطيار، وتبين أن لوبيتس استغل غياب الطيار عن قمرة القيادة للحظات ليسقط الطائرة التي اصطدمت بالجبال بسرعة سبعمائة كيلومتر في الساعة.

المصدر : وكالات