أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما في اتصال هاتفي مع رئيسة وزراء الدانمارك هيلي ثورنينغ شميت عن تضامنه عقب الهجومين اللذين وقعا هذا الأسبوع في كوبنهاغن، واتفق الزعيمان على العمل معا للتصدي لما يسمى "الإرهاب والهجمات على حرية التعبير والعنف المعادي للسامية".

وقال البيت الأبيض في بيان إن أوباما قدم أمس الاثنين التعازي لرئيسة وزراء الدانمارك، وأكد لها "تضامن الأميركيين مع حلفائنا الدانماركيين".

ودعا أوباما الدانمارك للمشاركة في اجتماع دولي رفيع المستوى ستستضيفه واشنطن هذا الأسبوع للبحث في سبل مواجهة ما يسمى الإرهاب.

كانت الشرطة الدانماركية قتلت أول أمس الأحد مسلحا يشتبه في أنه نفذ الهجومين اللذين استهدفا مركزا ثقافيا وكنيسا يهوديا في كوبنهاغن وقتل فيهما شخصان في مطلع الأسبوع.

وذكرت وسائل إعلام أن المشتبه به دانماركي من أصل فلسطيني يدعى عمر الحسين (22 عاما).

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن السلطات الدانماركية اتهمت أمس الاثنين شخصين بمساعدة منفذ الهجومين في التخلص من سلاحه والاختباء.

من جهة أخرى، شارك نحو ثلاثين ألف شخص في وقفة بالشموع والمشاعل مساء أمس الاثنين في كوبنهاغن لإظهار تعاطفهم مع ضحايا الهجومين حسب ما أعلنته الشرطة.

المصدر : وكالات