أعلنت لجنة الانتخابات الأفغانية فوز وزير المالية السابق أشرف غني برئاسة البلاد خلفا لـحامد كرزاي، وأسندت لمنافسه عبد الله عبد الله منصب "رئيس تنفيذي" الذي أنيطت به صلاحيات واسعة وفق اتفاق لتقاسم السلطة وقعه الرجلان اليوم الأحد.

ولم يحدد رئيس اللجنة الانتخابية أحمد يوسف نورستاني -خلال إعلانه فوز غني في مؤتمر صحفي في كابل- هامش الفوز أو نسبة المشاركة في الانتخابات أو عدد الأصوات المزورة التي تم إلغاؤها في عملية التدقيق المكثفة لكل الأصوات التي جرت بإشراف الأمم المتحدة.

وأقر نورستاني بحدوث أعمال تزوير من جميع الأطراف خلال العملية الانتخابية.

ومن المتوقع أن يؤدي غني اليمين الدستورية خلال أسبوع.

وكان إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية قد تأجل شهورا عديدة بسبب تبادل اتهامات بتزويرها على نطاق واسع.

كرزاي اعتبر ان اتفاق غني وعبد الله يعزز جهود السلام في البلاد (الفرنسية-أرشيف)

حكومة وحدة
ويأتي إعلان فوز غني بعد ساعات من توقيعه مع منافسه عبد الله اتفاقا لتشكيل حكومة وحدة وطنية لوضع حد للخلاف الانتخابي بينهما.

وبمقتضى الاتفاق سيتولى عبد الله منصب رئيس الهيئة التنفيذية إلى جانب حصوله وحلفائه على سلطات واسعة، بينها عدد كبير من المقاعد بالحكومة ومناصب حكومية وقضائية أخرى.

وعبر كرزاي عن سعادته بتوقيع الاتفاق بين غني وعبد الله، واعتبر أن ذلك يصب في خدمة البلد ويعزز جهود السلام فيه.

كما أعربت الولايات المتحدة عن ارتياحها، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في بيان إن الاتفاق يساهم في وضع حد للأزمة السياسية في أفغانستان ويعيد الثقة، مؤكدا أن واشنطن تدعم هذا الاتفاق ومستعدة للعمل مع الحكومة المقبلة لضمان نجاحه.

من جهتها، رحبت وزارة الخارجية الإيرانية بالاتفاق، وقالت في بيان إن إيران "جارة أفغانستان أيدت دائما السلام والأمن والاستقرار في هذا البلد وتشكيل حكومة موسعة"، مشيرة إلى أن هذا الاتفاق يؤكد "النضج السياسي للنخب والشعب في أفغانستان".

ويتوقع أن يصدق الرئيس الأفغاني الجديد على المعاهدة الأمنية مع الولايات المتحدة التي رفض سلفه كرزاي إقرارها. وتسمح الاتفاقية لقوة أجنبية محدودة بالبقاء في أفغانستان بعد انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في نهاية هذا العام.

المصدر : وكالات