أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الخميس أنه أعطى موافقته على شن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، موضحا أن بلاده لن ترسل قوات على الأرض وأن الغارات الجوية الفرنسية ستستهدف التنظيم داخل العراق حصرا.

وقال هولاند خلال مؤتمر صحفي إنه عقد صباح اليوم اجتماعا لمجلس الدفاع، وقرر الرد على طلب السلطات العراقية لمنحها دعما جويا في مواجهة من سماهم الجهاديين، في إشارة إلى مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن أولى الضربات يمكن أن تحصل سريعا، وأشار إلى أنه سيتم إبلاغ البرلمان "اعتبارا من بدء أولى العمليات".

وقال الرئيس الفرنسي "هدفنا هو ضمان الأمن عبر إضعاف الإرهابيين"، مؤكدا "لن نذهب إلى هناك، لن تكون هناك قوات على الأرض ولن نتدخل إلا في العراق".

ومنذ بداية الأسبوع تنفذ طائرات رافال الفرنسية منطلقة من دولة الإمارات العربية المتحدة طلعات استطلاع فوق العراق.

وتابع هولاند أن "الحركة الإرهابية توسعت في خضم الفوضى السورية، وكذلك لأن المجتمع الدولي لم يتحرك".

وأضاف "العالم مهدد بشكل خطير بإرهاب قام بتغيير أبعاده ولم يكن قط بمثل هذه الإمكانات المالية والعسكرية والبشرية.. إرهاب لم يعد يكتفي فقط بمواجهة الدول وانما يأخذ مكانها.. إرهاب يهاجم الشعوب الأكثر ضعفا مهما كانت ديانتها".

المصدر : الجزيرة + وكالات