تشكل حزب عوامي ذو النزعة الإثنية سنة 1986 باندماج عدد من الأحزاب في باكستان. وتم انتخاب عبد الولي خان رئيسا للحزب. وتكمن قوة الحزب في مناطق البشتون خصوصا بشمال غرب باكستان في المناطق الحدودية.

وترأس الحزب منذ إنشائه سنة 1986 إلى سنة 1990 عبد الولي خان، وهو من أشهر الشخصيات المعارضة في باكستان.

ودخل عبد الولي بحزب عوامي الانتخابات البرلمانية سنة 1988 في تحالف مع رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو، وكان قبلها من أكبر خصوم والدها السياسيين.

خلف عبد الولي على رئاسة  الحزب، السياسي الشاعر الباكستاني أجمل خطاك، وذلك  بين 1991 و2000 ، ثم بعده نجل عبد الولي خان أصفنديار من سنة 2002 إلى سنة 2003.

ويحتفظ أصفنديار بعلاقات جيدة مع الحكومة الأفغانية، ويتبنى فكرة تطوير المنطقة القبلية الحدودية التي يشترك فيها البشتون في كل من أفغانستان وباكستان للحد من المشاكل التي تعاني منها وعلى رأسها القضايا الأمنية.

وشارك الحزب في الانتخابات البرلمانية سنة 2002 ليحصل على نتيجة ضعيفة بلغت 1%، وقدم على إثرها رئيس الحزب أصفنديار خان استقالته، وتولى تسيير الحزب إحسان وين إلى حدود سنة 2003، ليعود بعدها أصفنديار إلى رئاسته منذ سنة 2003 حتى الآن.

المصدر : الجزيرة