حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الرئة من‬ ‫أن التدخين يُفاقم الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لدى مرضى السرطان،‬ وذلك ‫استناداً إلى نتائج دراسة حديثة شملت مرضى سرطان البروستات. ‬

وخلال هذه الدراسة رصد الباحثون وجود تلفيات لدى المدخنين بفعل العلاج‬ ‫الإشعاعي مثل السلس البولي ومشاكل عند إخراج البول مقارنة بغير المدخنين‬ ‫من المرضى.‬

‫وبالإضافة إلى ذلك، يكون المرضى المدخنون أكثر عُرضة لحدوث انتكاسة‬ ‫وعودة الورم مرة أخرى مقارنة بغير المدخنين من المرضى.

‫جدير بالذكر أنه عند التدخين تنشأ مادة النيتروزامين المسرطنة، التي‬ ‫تؤدي إلى حدوث تغيرات جينية، وبالتالي تعزز فرص الإصابة بالسرطان.‬

‫وبالإضافة إلى ذلك، يتسبب التدخين في الحد من نشاط الأجسام المضادة‬ ‫الخاصة بجهاز المناعة.

المصدر : الألمانية