توصل باحثون أميركيون وسويديون إلى تطوير أطراف اصطناعية تشبه إلى حد كبير أطراف الجسم الطبيعية، حيث تمَّ تحسين حساسية الأطراف بشكل كبير عند لمسها للأشياء، كما لوحظ أيضا تحسن في المهارات الحركية الدقيقة.

وقد اعتمد الباحثون في ذلك على طرق الربط الجديدة بين الأطراف الاصطناعية والأعصاب الموجودة في الجزء المبتور، حيث استطاعوا تحسين حساسية الأطراف بشكل كبير عند لمسها للأشياء، كما يشرح ذلك فريق البحث في مجلة ساينس ترانسليشنال ميديسن (Science Translational Medicine) العلمية المتخصصة.

واستخدم فريق البحث الأميركي بقيادة الباحثيْن "دانيال تان" و"ماتيو شيفر" من جامعة "كيس ويسترن ريزيرف" في مدينة كليفلاند الواقعة في ولاية أوهايو، وصلات إلكترونية تم توصيلها بالجهاز العصبي للأشخاص الذين رُكبت لهم أطراف اصطناعية.

يذكر أنه يكفي وضع ثلاث من هذه الوصلات في الذراع مثلا ليتمكن المريض من الإحساس بـ19 منطقة في يده الاصطناعية.

وتمكن أحد الأشخاص المشاركين في التجارب من التفريق بين قطعة من القطن وأخرى من الصوف عندما لمسها بيده الاصطناعية.

كما لوحظ أن المهارات الحركية الدقيقة قد تحسنت حيث تمَّ قطف حبة عنب من عنقود بيد اصطناعية دون سحقها.

واستطاع الباحثون تطوير "لوغريتمات" للأطراف الاصطناعية بهدف تحويل معلومات اللمس من مناطق الاستشعار إلى إشارات إلكترونية متنوعة، حيث يتم نقل هذه الإشارات إلى الأعصاب، وبالتالي إثارة أحاسيس مختلفة.

المصدر : دويتشه فيلله