السعودية شهدت انخفاضا في معدلات الإصابة بالإيدز عام 2012 (غيتي-أرشيف)
أعلنت السلطات السعودية أنه تم اكتشاف 1233 حالة جديدة مصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب (إيدز) في المملكة، بينها 431 حالة لسعوديين انتقلت العدوى بين 96% منهم عبر العلاقات المحرمة.

وقال تقرير صدر عن وزارة الصحة اليوم السبت بمناسبة اليوم العالمي للإيدز الذي يصادف الأول من ديسمبر/كانون الأول, إن معدلات الإصابة بالإيدز في المملكة انخفضت عام 2012 بنسبة 6.1%، حيث تم اكتشاف 1233 حالة جديدة مصابة بالفيروس -منها 431 لسعوديين و802 لغير سعوديين- انتقلت إليهم العدوى عبر العلاقات المحرمة، وتعاطي المخدرات بالحقن، وفي حالات نادرة من الأم إلى الجنين.

وأوضح التقرير الذي حمل هذا العام شعار "علاج فيروس الإيدز يؤتي ثماره.. عالج أكثر.. عالج أفضل", أن "العدد التراكمي لكل الحالات المكتشفة لهذا المرض في السعودية منذ بداية عام 1984 حتى نهاية عام 2012 بلغ 18762 حالة، منها 5348 لسعوديين و13414 لغير سعوديين.

وأشار التقرير إلى أن أبرز طرق انتقال العدوى بين حالات السعوديين التي تم اكتشافها عام 2012 كانت العلاقات الجنسية المحرمة بنسبة 96% (414 حالة من أصل 431), تليها نسبة تعاطي المخدرات بالحقن بنسبة 2.5%، ثم من الأم إلى الجنين بنسبة 1.5%, موضحًا أن محافظة جدة شكلت النسبة الأعلى في تسجيل الحالات المستجدة بين مناطق المملكة بنسبة 39% من السعوديين و45% من غير السعوديين.

وقال التقرير إن الأدوية الموجودة حاليا لا تعالج الإيدز، كما لا يوجد لقاح يمنع العدوى بالفيروس، موضحا أن الأدوية المتوافرة تعمل فقط على تثبيط نشاط الفيروس وتؤخر سير المرض وتخفف المعاناة منه.

المصدر : الألمانية