أظهرت أحدث الإحصاءات في روسيا أن عدد المواطنين الذين يعيشون تحت خط الفقر ارتفع إلى نحو 22 مليون شخص من مجموع السكان الذي يتجاوز 143 مليون شخص، في ظل تراجع اقتصاد البلاد جراء انهيار أسعار النفط وتأثير العقوبات الغربية.

ويشكو المواطنون من ضعف القدرة الشرائية بعد أن فقدت العملة الروسية (الروبل) أكثر من نصف قيمتها في عام واحد، ويبلغ سعر الصرف حاليا نحو سبعين روبلا للدولار.

ويستبعد خبراء اقتصاديون أن يخرج الاقتصاد الروسي من أزمته في المستقبل القريب، في ظل انخفاض أسعار النفط والغاز الطبيعي التي تشكل نحو 58% من الإيرادات العامة.

ومن المتوقع أن ينقضي هذا العام بانكماش الاقتصاد الروسي بنسبة تقارب 4%.

وتوقع رئيس قسم الاقتصاد في معهد الطاقة والتمويل الروسي مارسيل صالحوف أن يكون النمو الاقتصادي في روسيا قرابة الصفر في العام المقبل، مؤكدا أن الأوضاع الراهنة في البلاد لا تساعد على النمو.

المصدر : الجزيرة + وكالات