أحيا مثقفون وموسيقيون عراقيون في بغداد أمس الجمعة ذكرى مرور 15 عاما على رحيل الموسيقار منير بشير، أحد ركائز ودعائم الموسيقى العراقية والعربية.

 

واستحسن الحضور فقرات الاحتفالية التي أقيمت في شارع المتنبي، وتفاعل مع المقطوعات الموسيقية التي قدمتها فرقة منير بشير التابعة لوزارة الثقافة العراقية والتي ضمت ستة عازفين على آلة العود.

 

كما قدمت الفرقة مقطوعات موسيقية من تأليف الراحل من بينها "العصفور الطائر"، وهي من أشهر مؤلفاته الموسيقية. وقدم قائد الفرقة سامي نسيم مقطوعة قام بتأليفها خصيصا لهذه الاحتفالية وأهداها إلى روح الراحل.

 

وشغل بشير منصب عضو شرف في اللجنة العليا للموسيقى في مصر، بالإضافة إلى رئاسة تحرير عدة مجلات تهتم بالفن الموسيقي منها مجلة "قيثارة" باللغتين الإنجليزية والآشورية و"الموسيقى العربية" ومجلة "الموسيقى".

 

ومنح في أكثر من دولة ألقابا وأوسمة، منها وسام الاستحقاق المدني من الدرجة الثانية من ملك إسبانيا خوان كارلوس، ووسام الثقافة والفنون من بولندا، ووسام الثقافة بدرجة القائد من فرنسا.

 

كما ألف بشير -المولود عام 1930- أكثر من 600 مقطوعة موسيقية مدونة بالنوتة الموسيقية، وآلاف المقطوعات المحفوظة في الأشرطة.

 

وقال أمين سر اللجنة الوطنية للموسيقى العراقية دريد الخفاجي "بفخر كبير نستذكر ما قدمه وتركه منير بشير من إرث موسيقي خالد ساهم في إغناء وإثراء الثقافة الموسيقية عبر مشوار طويل من الإبداع الفني والإنساني".

 

وكان منير بشير غادر العراق عام 1991 وبقي متنقلا بين العاصمة الأردنية عمّان وبودابست التي توفي فيها عام 1997، عندما كان يستعد للذهاب من هناك إلى المكسيك لإحياء حفلات.

المصدر : الفرنسية