قتل وجرح العشرات في تفجير سيارة مفخخة استهدف مقرا لوحدات حماية الشعب الكردية في مدينة تل أبيض السورية على الحدود مع تركيا، وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم، وقال إنه قتل عشرات المسلحين من المعارضة في هجوم مضاد على مطار الحمدان شمال غربي البوكمال الحدودية مع العراق.

وقال مراسل الجزيرة في غازي عنتاب أحمد العساف إن ستة أشخاص قتلوا في التفجير وجرح العشرات إثر تفجير سيارة مفخخة كانت مركونة قرب مبنى يسمى دار الشعب، وهي مقر الإدارة المحلية في المدينة الواقعة بمحافظة الرقة.

وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن التفجير الذي استهدف تجمعا لوحدات حماية الشعب الكردية في المدينة التي سيطرت عليها الأخيرة في يونيو/حزيران 2015 بعد طرد التنظيم منها إثر معارك عنيفة. وأوردت شبكة شام أن القتلى والجرحى من القوات الكردية والمدنيين، وذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن الشارع الذي وقع فيه التفجير شارع رئيسي، وغالبا ما يكون مكتظا بالمارة.

هجوم مضاد
وفي ريف دير الزور الشرقي، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مسلحي التنظيم قتلوا أربعين من عناصر المعارضة السورية، وأسروا 15 آخرين في هجوم مضاد للتنظيم على مطار الحمدان الزراعي شمال غربي مدينة البوكمال الواقعة على بعد عشرة كيلومترات من الحدود السورية العراقية.

ويقول تنظيم الدولة إنه يلاحق أفراد ما يعرف بـ"جيش سوريا الجديد" -الذين دربت أغلب مقاتليه الولايات المتحدة وبريطانيا- في البادية السورية باتجاه قاعدة التنف.

وكانت مصادر أفادت الجزيرة بأن اشتباكات عنيفة دارت غربي البوكمال بين التنظيم من جهة، وجيش سوريا الجديد وفصائل مسلحة أخرى مدعومة بغطاء جوي من قوات التحالف الدولي، من جهة أخرى.

وذكرت المصادر أن التحالف الدولي شن غارات على مشفى عائشة والمنطقة الصناعية داخل المدينة، وهي من أكبر معاقل التنظيم في سوريا.

وكان جيش سوريا الجديد التابع للمعارضة قد أعلن أمس الثلاثاء -بالاشتراك مع فصائل أخرى- بدء معركة السيطرة على البوكمال بتنسيق مع التحالف الدولي.

وبالتوازي مع تحرك المعارضة السورية، تسعى قوات عشائر الأنبار ومكافحة الإرهاب العراقية إلى السيطرة على بلدات قريبة من معبر القائم العراقي المحاذي للبوكمال، ومنها بلدة راوة. وكلا الهجومين مدعوم بطيران التحالف، مما يعني أن الهجوم من جهتي الحدود هو الأول من نوعه من حيث التنسيق بين مسلحي عشائر الأنبار وجيش سوريا الجديد.

سيارتان مدمرتان جراء غارة جوية شنت اليوم على مدينة إدلب غربي سوريا (رويترز)

غارات روسية
وفي ريف دمشق، قالت شبكة شام إن ستة أشخاص قضوا في غارات روسية على مخيم خان الشيخ للاجئين الفلسطينيين، كما قتل وجرح آخرون في قصف روسي وسوري على مدينة الباب بريف حلب وعلى بلدة سراقب بريف إدلب وعلى أحياء مدينة حلب.

وأوردت وكالة الأناضول أن فصائل المعارضة السورية سيطرت اليوم على قرى وتلال جديدة في جبل الأكراد والتركمان شمالي محافظة اللاذقية شمال غربي سوريا، وذلك ضمن ما أسمتها المعارضة بمعركة اليرموك لاستعادة المواقع التي سيطر عليها النظام في الأشهر الماضية.

المصدر : وكالات,الجزيرة