هدنة لـ48 ساعة بداريا وقتلى بقصف حلب وإدلب
آخر تحديث: 2016/6/1 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/1 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/26 هـ

هدنة لـ48 ساعة بداريا وقتلى بقصف حلب وإدلب

قصف سابق بالبراميل المتفجرة على مدينة داريا (ناشطون)
قصف سابق بالبراميل المتفجرة على مدينة داريا (ناشطون)

نقلت وكالة إنترفاكس عن وزارة الدفاع الروسية أنه سيتم تطبيق نظام التهدئة في ضاحية داريا  بريف دمشق الغربي لمدة 48 ساعة، بمبادرة من روسيا وبالتنسيق مع واشنطن والنظام السوري، بينما شنّت الطائرات النظام غارات على حلب وإدلب، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأربعاء إن تطبيق تهدئة مؤقتة بدأ في ضاحية داريا على مشارف دمشق اعتبارا من اليوم الأول من يونيو/حزيران الجاري، مضيفة أن هذا الأمر سيتيح إمداد المدنيين بمعونات إنسانية.

من جهته، أفاد مدير المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف السورية سيرغي كورالينكو، بأن الهدنة بين القوات السورية ومقاتلي المعارضة أعلنت "بمبادرة من روسيا وبالتنسيق مع السلطات السورية والجانب الأميركي".

وكانت روسيا دعت الأسبوع الماضي إلى هدنة مؤقتة في داريا وفي الغوطة الشرقية قرب دمشق، حيث تتواصل المعارك رغم وقف إطلاق النار الهش الذي أعلن في سوريا في 27 فبراير/شباط بمبادرة روسية أميركية.

وكانت داريا -التي تبعد عن دمشق عشرة كيلومترات جنوبا- من أولى المدن التي تمردت على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، كما أن قوات النظام تحاصرها منذ عام 2012.

قصف وقتلى
وفي تطورات ميدانية أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن ثمانية أشخاص قتلوا، وأصيب آخرون جراء قصف قوات النظام حافلة نقل ركاب في طريق الكاستيلو، المنفذ الوحيد من مناطق المعارضة في مدينة حلب إلى ريفها.

كما قصف النظام السوري بالبراميل المتفجرة أحياء الأشرفية وبني زيد في حلب، وبلدات كفر حمرة وخان العسل وحور في ريفها. وفي سياق متصل، ألقت طائرات النظام السوري منشورات على حلب، تطالب من سمتهم "المسلحين" بمغادرة المدينة أو تسليم أنفسهم.

وفي إدلب قالت شبكة شام إن الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري شنت غارتين جويتين صباح اليوم على بلدة سيجر غرب مدينة إدلب، مستهدفة تجمعا للمدنيين قرب مركز لتوزيع المحروقات مما أوقع العشرات بين قتيل وجريح، وتوجهت فرق الدفاع المدني إلى المكان في محاولة لإسعاف المصابين ونقلهم إلى المشافي الميدانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات