قال زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إن انتماء جبهة النصرة تنظيميا للقاعدة "لن يكون عائقا" في وجه ما وصفها بالآمال العظيمة للأمة، وأضاف الظواهري في تسجيل صوتي منسوب له بث على شبكة الإنترنت أن "الكثيرين تحدثوا وخاضوا في مسألة ارتباط الجبهة بجماعة قاعدة الجهاد".

وأضاف أنه "إذا اختار المسلمون في بلاد الشام حكومة مسلمة وإماما لهم، فإن هذا الاختيار هو اختيار القاعدة"، وقال إن التنظيم "ليس من طلاب السلطة بل من طلاب تحكيم الشريعة"، مشددا على أن "القاعدة لم تقفز على الأمة ببيعة مجاهيل ولا بخليفة مفاجآت".

وقال مدير مكتب الجزيرة السابق في باكستان أحمد زيدان إن تسجيل الظواهري ينطوي على رسالتين هما النفير إلى سوريا لدعم الثورة هناك في ظل التدخل الإيراني المكشوف، والرسالة الثانية -وهي الأهم- أن جبهة النصرة ستكون في حلٍّ من ارتباطها التنظيمي بالقاعدة إذا أقام مجاهدو الشام إمارة إسلامية في سوريا.

وأضاف زيدان أن معلومات تفيد بأن هناك اتصالات بين جبهة النصرة وبعض مجاهدي الشمال من أجل تشكيل كيان سياسي في الشمال السوري، وقد أبدت الجبهة -المصنفة دوليا منظمة إرهابية- استعدادها لفك ارتباطها مع القاعدة من أجل تشكيل هذا الكيان الأشبه بدولة.

المصدر : الجزيرة