أعلن مجلس عمداء كليات جامعة الخرطوم تعليق الدراسة في بعض كليات الجامعة، عقب مظاهرات نظمها طلاب إثر مقتل زميلين لهم خلال مواجهات في جامعة أم درمان غرب الخرطوم وفي جامعة كردفان جنوب غرب العاصمة السودانية.

وقال مجلس العمداء في بيان إن تعليق الدراسة سيكون من الثلاثاء وحتى أجل غير مسمى، وبرر القرار بالحفاظ على أرواح الطلاب وموظفي الجامعة ومرافقها.

وأدان البيان ما وصفه باعتداء بعض الطلاب على أساتذة وحراس في الجامعة، وعرقلة سير الدراسة في كليات الاقتصاد والآداب والقانون والعلوم والهندسة والعلوم الإدارية.

وصدر القرار بعيد تفريق الشرطة السودانية مظاهرة طلابية في جامعة الخرطوم، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن شهود.

وبدأت الاحتجاجات الطلابية في بعض الجامعات السودانية أواخر الشهر الماضي، عقب مقتل طالب في مواجهات بين فصيل مؤيد للسلطة وآخر معارض لها في جامعة أم درمان. كما قتل طالب في مواجهات مماثلة بجامعة كردفان في مدينة الأُبيّض (عاصمة ولاية شمال كرفان) في جنوب وسط السودان.

ووقعت معظم الاحتجاجات في جامعة الخرطوم داخل أسوارها، ومن أسبابها الأخرى المعلنة ما تردد عن خطة لتفكيك الجامعة ونقلها إلى ضاحية سوبا جنوبي الخرطوم، وهو ما نفته إدارتها.

وبعد المواجهات التي وقعت نهاية أبريل/نيسان الماضي وأسفرت عن مقتل الطالب في جامعة أم درمان محمد الصادق، اتهمت السلطات السودانية جماعات مسلحة لم تسمها بالسعي لتقويض الأمن في الجامعات، وقالت إنها لن تسمح بذلك.

المصدر : وكالات