قال مراسل الجزيرة إن اثني عشر شخصا معظمهم أطفال ونساء قتلوا، وأصيب نحو خمسين في غارات روسية وسورية استهدفت بلدة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق. كما قتل ثمانية أشخاص في غارات روسية استهدفت بلدتي زملكا وميدعاني بريف دمشق.

وأضاف المراسل أن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب عشرات، بسبب قصف صاروخي ومدفعي لقوات النظام السوري على أحياء دوما بالغوطة الشرقية استخدمت فيه قنابل عنقودية، كما طالت الغارات عين ترما ودير العصافير والشيفونية وغيرها من بلدات ريف دمشق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وفي وقت سابق قالت مصادر محلية إن العديد من المدنيين أصيبوا جراء قصف من قوات النظام السوري بـالبراميل المتفجرة والصواريخ على مدينتي داريا والمعضمية في ريف دمشق، مما أسفر أيضا عن دمار واسع في المباني والممتلكات، بينما قالت منظمة حقوقية إن الطيران المروحي السوري ألقى نحو 17 ألفا و318 برميلا متفجرا خلال 2015.

يأتي هذا بالتزامن مع تجدد الاشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بمقاتلين أجانب في الجهة الجنوبية من المعضمية والجهتين الغربية والشمالية من داريا، حيث تحاول قوات النظام السيطرة على المنطقة الفاصلة بين المدينتين اللتين تعانيان حصارا محكما تفرضه قوات النظام منذ نحو ثلاثة أعوام.

وقد شهدت المعضمية هدنة مع قوات النظام منذ عامين أدت إلى تخفيف الحصار عليها، لكن قوات النظام أعادت إطباق الحصار عليها منذ أشهر، مما تسبب في تدهور كبير بالأوضاع الإنسانية هناك.

في الأثناء، أفاد اتحاد التنسيقيات بسقوط قتلى من قوات النظام جراء محاولتهم اقتحام الجبهتين الغربية والشرقية الفاصلتين بين مدينتي داريا والمعضمية في ريف دمشق الغربي.

 قتلى
كما أفاد ناشطون بوقوع ستة قتلى -بينهم طفلان- وعشرات الجرحى جراء غارات روسية وقصف صاروخي على مدينتي دوما وزملكا في ريف دمشق الشرقي، كما سقط جرحى بغارات مماثلة على مدينة عندان في ريف حلب الشمالي.

وذكر الناشطون أن الطيران الروسي شن غارات على بلدة إبطع ومدينتي نوى والشيخ مسكين التي تشهد استمرارا للاشتباكات العنيفة في ريف درعا.

وفي ريف حمص الشمالي ذكرت شبكة مسار برس أن قوات الأسد جددت قصفها بقذائف الهاون والدبابات على منازل المدنيين في مدينتي تلبيسة والحولة وبلدة تير معلة، وتزامن ذلك مع حدوث اشتباكات متقطعة بين كتائب المعارضة والقوات النظامية على جبهة تيرمعلة.

video

وفي دير الزور شن الطيران الروسي غارات جوية عنيفة على محيط مطار دير الزور العسكري، كما شن طيران القوات النظامية غارات جوية على حيي الصناعة والحويقة.

من جهتها، ذكرت شبكة شام أن اشتباكات عنيفة شهدتها منطقة المرج بالغوطة الشرقية بين القوات النظامية وقوات المعارضة، وسط غارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف على منطقة الاشتباكات والبلدات المجاورة، مثل بلدة دير العصافير.

وقتل الأربعاء عشرون شخصا وجرح خمسون آخرون في قصف شنته طائرات النظام السوري على الغوطة الشرقية.

وفي ريف محافظة اللاذقية شنت قوات النظام السوري مدعومة بغطاء جوي روسي الخميس هجوما بريا على منطقة جبل التركمان بهدف السيطرة عليها.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان الخميس في تقريرها الشهري الخاص بتوثيق استخدام القوات الحكومية البراميل المتفجرة إن الطيران المروحي الحكومي ألقى ما لا يقل عن 17 ألفا و318 برميلا متفجرا خلال 2015.

وبحسب التقرير، فإن العدد الأكبر من البراميل ألقي على محافظة ريف دمشق ثم درعا وحلب وحماة، وقد أدى القصف إلى مقتل 2032 شخصا، بينهم 499 طفلا و338 سيدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات