سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على شركة الكهرباء في المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة شمال سوريا بعد أن أرسل تعزيزات للمنطقة، في حين تراجع التنظيم في اشتباكات مع المعارضة السورية المسلحة في حلب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الانسان أن التنظيم يكرر محاولاته للوصول إلى مدينة الحسكة، ويخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات النظام في منطقة سجن الأحداث جنوب المدينة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن التنظيم استقدم أربعمئة مقاتل إلى الحسكة من محافظة دير الزور (شرق البلاد)، بالإضافة إلى عشرات المقاتلين الآخرين لمساندته في استكمال هجومه.

video

تراجع في حلب
أما في ريف حلب الشمالي، فأفاد مراسل الجزيرة بأن المعارضة المسلحة استعادت بلدة إلبل من تنظيم الدولة الذي سيطر على عدة قرى منها صوران وأم القرى، في الأيام الماضية.

وكانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة بثت في وقت سابق تسجيلا مصورا يظهر ما قالت إنها سيطرة التنظيم على قرية "أم القرى" في ريف حلب الشمالي بعد معارك بينه وبين المعارضة.

ونقلت وكالة الأناضول عن القائد العسكري في "غرفة عمليات فتح حلب" المعارضة ياسر عبد الرحيم أنهم أوقفوا تقدم التنظيم في ريف حلب الشمالي، وأكد انتقال فصائل المعارضة من مرحلة التصدي إلى مرحلة الهجوم.

وانتقد عبد الرحيم "تخاذل وازدواجية التحالف الدولي في حلب"، مقارنا بين تدخل التحالف في عين العرب (كوباني)، وصمته عما يجري في حلب، مطالبا التحالف بتحديد موقفه مما يجري "بكل وضوح".

ويشن التنظيم منذ أيام هجوما على قوات المعارضة في ريف حلب الشمالي أسفر حتى اللحظة عن سيطرة التنظيم على عدة بلدات وقرى في محيط مدينة مارع, إحدى أهم المدن التي تسيطر عليها المعارضة في الريف الشمالي. 

من جانبها أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأربعاء أن قوات المعارضة تواصل تقدمها ضد تنظيم الدولة في مناطق شمال شرق سوريا، في ظل تغطية جوية من طائرات التحالف الدولي.

يشار إلى أن اشتباكات مستمرة تجري بين فصائل من الجيش الحر وفصائل كردية تعرف بـ"وحدات حماية الشعب" من جهة، وبين مسلحي تنظيم الدولة من جهة أخرى، في شمال شرقي سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات